التاريخ : السبت 18 نوفمبر-تشرين الثاني 2017 : 06:33 مساءً
الرفيق/خالد السبئي
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed حديث الأقلام
RSS Feed الرفيق/خالد السبئي
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
الرفيق/خالد السبئي
الوطن صامد"21 سبتمبر2014" العزة والكرامة الخالدة.!
اعترافات العدو بالفشل عبرت عنه تصريحات المعتوه سفير واشنطن لدى الهاربين..أنصافِ ناسٍ طغوا واغتصَبوا.!
تسقط الأقنعة..فترميها بها الريح.!؟
الولاءالوطني" أرضا وانسانا"..لاوجود انساني من دون وطن.!؟
بكل الفخر والاعتزاز فى السابع من نيسان ولد البعث العظيم من ضمير الأمة.!
54 لثورة الثامن من آذار , سورية ماضية بقيادة حزبنا العظيم حزب البعث في طريقها لتحقيق نهضتها والانتصار على قوى الإرهاب التكفيري
اليمن حب وعشق وانتماء من يشبهك من.!
المقارنة بين العدوالصهيونى والعرب.. تبرير التصهين.!
النظام الهارب من القرون الوسطى لا شرعية تاريخية ولا دينية .. بني سعود..!
بداية الانهيار لكلاب الحراسة لأمريكا والغرب في منطقتنا.!

بحث

  
فمن له اّذان فليسمع..الأول من آب عيد جيشنا العظيم العربي السورى "قاب قوسين أو أدنى".!
بقلم/ الرفيق/خالد السبئي
نشر منذ: سنة و 3 أشهر و 16 يوماً
الثلاثاء 02 أغسطس-آب 2016 10:08 ص

منذ تأسيسه قبل 71عاما وحتى اليوم أثبت الجيش العربي السوري التزامه المطلق بقضايا الأمة العربية العادلة وإصراره على الدفاع عن كرامتها وعزتها وتصديه لجميع المؤامرات الاستعمارية التي استهدفت وجودها وكيانها منطلقا من القيم والمبادئ التي حملها رجالاته في وجدانهم وضمائرهم وناضلوا لأجلها سنوات طويلة...
فعلى مدى أكثر من سبعة عقود مضت، آمن جيشنا العظيم الجيش العربي السوري بالقومية العربية نهجا وممارسه وشارك في جميع المعارك التي خاضتها الأمة العربية وسطر رجاله ملاحم في البطولة والتضحية والفداء ابتداء بحرب إنقاذ فلسطين عام 1948 مرورا بالعدوان الثلاثي على مصر عام 1956 وحرب الاستنزاف التي استمرت نحو ست سنوات عقب عدوان حزيران عام 1967 وصولا إلى حرب تشرين التحريرية عام 1973 والدفاع عن لبنان الشقيق ووحدته في الفترة 1976-1982 والدفاع عن اليمن ووحدته...
أن المعركة التي يخوضها الجيش العربي السوري اليوم ضد المجموعات الإرهابية التكفيرية المسلحة المدعومة من الولايات المتحدة الأمريكية والعدو الصهيوني وما يسمى بإسرائيل وبعض الدول الإقليمية والعربية وعلى راسهم مشيخات نعاج الخليج المحتل لا تختلف في جوهرها ومضمونها عن معاركه السابقة ضد قوى الاستعمار كافة وإن اختلفت الأشكال وتعددت الأساليب، كما أن مواجهته لهذه الحرب الإرهابية الظالمة هو في صلب عقيدته القتالية التي أثبتت صمودها في وجه حملات التحريض والتضليل الإعلامي التي استهدفت تماسكه ووحدته منذ بدء المؤامرة الكونية على الدولة السورية.
لقد استطاعت عبقرية الجيش العربي السوري العسكرية التأقلم سريعاً مع ظروف المعركة الحالية التي يخوضها ضد العصابات الإجرامية التكفيرية المسلحة والانتشار في مختلف المناطق على امتداد مساحة ارض سوريا الطاهرة لحماية الارض والانسان وخصوصا " المنشآت العامة والخاصة من أعمال السرقة والنهب والتخريب والتعامل مع مختلف صنوف الأسلحة التقليدية والحديثة، كما تمكنت وحداته القتالية من أخذ زمام المبادرة في أكثر من منطقة وتحقيق انتصارات خاطفة وسريعة على الإرهابيين .
في استحضار التاريخ لم نسمع أن جيشا في هذا العالم خاض هذا الكم الهائل من المعارك المتنوعة، سواء كان هذا التنوع لجهة الطبيعة الجغرافية أو لجهة الأسلوب و الشكل أو لجهة الطريقة التي تدار بها المعركة، أو لجهة اجتماع عدة معارك مختلفة في الشكل والمضمون والمستوى على جبهة واحدة، انطلاقا من أن معظم جيوش العالم تحاكي في خططها العسكرية الموضوعة والمرسومة الطبيعة والظروف الجيوسياسية التي نشأ على أساسها جيش ذلك البلد والتي غالبا ماتكون ثابتة في الحروب والمعارك، فلم يعرف عن أي جيش في العالم انه حارب بطبيعتين مختلفتين الى حدود التناقض أحيانا كما يفعل الجيش العربى السوري الذي لايزال يخوض أصعب المعارك وأعقدها عسكريا وتقنيا، بدءا من حروب المدن والمناطق والبلدات والشوارع والأحياء الآهلة بالسكان والأماكن الحساسة والمعقدة ديمغرافيا، ومرورا بحروب المرتفعات والجبال الشاهقة والتضاريس الصعبة وحروب الصحارى والسهول وحروب المناطق والأماكن التي تحوي منشآت حساسة ومواقع هامة واستراتيجية كآبار النفط وسدود المياه ومحطات توليد الكهرباء، وليس انتهاء بحروب الأنفاق وحروب الحدود المتداخلة مع دول الجوار .
الوقائع تؤكد أن الجيش العربي السوري بأدائه المتماسك وجاهزيته العالية وإصراره على إعادة الأمن والاستقرار إلى كل شبر من أرضه الطاهر ه لسورية ومنع الإرهابيين المأجورين من تحقيق مآربهم فإنه يواصل سيره على نهج القائد الخالد حافظ الاسد والأجداد والقادة الأوائل ويعيد أمجاد الانتصارات التي حققها رجالاته، وأن دماء شهدائه الطاهرة التي روت أرض سورية الطاهرة لن تذهب سدى بل ستكتب قصة نصر جديدة وحكاية شعب وقائدشجاع ويأبى الضيم ويرفض الهزيمة والخذلان فى زمن العهر العربي من شبه الرجال ..
اذا بسالة وشجاعة أبطال الجيش العربي السوري كان لها ترجمة على أرض الواقع من خلال وقوفهم في وجه الإرهاب ومحاربتهم له دفاعاً عن تراب سورية ,فقد استبسلوا مقدمين أرواحهم قرابين لوطنهم الغالي و إن معجزة الجيش العربي السوري الحقيقية هي في عقيدته القتالية التي ترتكز على باقة خلاقة من القيم والمبادئ..
جيشنا الجيش العربي السوري قاتل بكل شرف و صمود و إخلاص الإرهاب المدعوم من دول الهيمنات الاستعمارية و الدعم المالي والفكري الوهابي التكفيري من مشيخات البترو دولار في خليج المحتل من قبل الغرب والصهيونية العالمية وحقق انتصارات كثيرة و أفشل نجاح المخططات العثمانية التكفيرية الصهيونية , لذلك كل الحب و التقدير و الاحترام لكل جندي من جنود الجيش الباسل والالتحاق بصفوفه لأنه شرف لنا كعرب ونتمنى ذلك أن نكون ضمن هذه المنظومة لأن التاريخ سيسجل يوماً بأحرف من نور أن الجيش السوري أهم عامل في التأسيس لقطبية جديدة على الساحة الدولية و دحر الإرهاب و بالتالي فإن انتصار سورية يعني هزيمة العدو المتغطرس في الوقت الذي جند أعداء سورية أعداداً هائلة من المرتزقة لتخريب و تدمير و قتل السوريين وراء حجج واهية ...
ونقول هذا عام الحسم لابطال جيشنا العربي السوري بقياد الرفيق القائد المناضل د. بشار الاسد ومن نصرالى وطن وكرامة أمة.. "وطن.. شرف.. إخلاص" في الذكرى الـ 71 لتأسيسه اليوم يجترح المعجزات في الدفاع عن الوطن السوري وامته ويزداد تجذرا في قلب كل سوري وعربي اصيل مقاوم كما ان السوريين المتهافتين بالآلاف للانضمام إلى هذه المؤسسة الوطنية العريقة إيمانا منهم بأنها الضامن الرئيس لصون سوريا ولامة واستقلالها. وفي المحصلة مهما اختلفت تسميات العدوان ومهما كانت حججه وذرائعه وداعموه ومنفذوه فإن بواسل جيشنا البطل الذين لم يعرفوا يوما إلا "النصر أو الشهادة"..
وعليه الحسم العسكري جيشنا العظيم العربي السورى بتوجيه الضربة القاضية للمشروع الإرهابي الوهابي لبنى سعود وصهيون برمته , قد أصبحت قاب قوسين أو أدنى,تلك اللحظة تقترب من إعلان النصر على كامل الارض السورية الطاهرة"ومن هنا يحق لنا نقول الله اكبر والنصر لنا وليس الارهاب وقوى الظلام .. فمن له اّذان فليسمع ويري, النصر العظيم لسوريا واحرار الامة والعالم..!
تعليقات:
تعليقات:
ملحوظة:
    قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع حزب البعث العربي الإشتراكي-قطراليمن نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى حديث الأقلام
حديث الأقلام
سنان حسن
جاستا ..زلزال أمريكي يهز عرش آل سعود
سنان حسن
أحمد ضوا
واشنطن مترددة
أحمد ضوا
الرفيق/خالد السبئي
تحية الى جيشنا المقاوم بقيادة القائدان أسد ونصرالامة..لا يمكن الفصل بين بني سعود والإرهاب.!
الرفيق/خالد السبئي
د.خلف على المفتاح
الإرهاب المرتد
د.خلف على المفتاح
بسام هاشم
حدود المعادلة الجديدة
بسام هاشم
الرفيق/خالد السبئي
هل الإنقلاب سيناريو أردوغاني " أمريكا"الغموض سيد الموقف..تركيا.؟!
الرفيق/خالد السبئي
الـمـزيـد
جميع الحقوق محفوظة © 2010-2017 حزب البعث العربي الإشتراكي-قطراليمن
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.022 ثانية