التاريخ : السبت 21 يوليو-تموز 2018 : 04:07 مساءً
عبد الرحمن غنيم
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed حديث الأقلام
RSS Feed عبد الرحمن غنيم
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
عبد الرحمن غنيم
حربٌ إرهابية.. فمن يتحمّل المسؤولية؟

بحث

  
واشنطن، وحبال الهواء
بقلم/ عبد الرحمن غنيم
نشر منذ: 6 أشهر و يومين
الأربعاء 17 يناير-كانون الثاني 2018 03:46 م

عادة التخلي عن الحلفاء وحتى قتلهم، عادة أمريكية بامتياز. ليس تجنياً ولا اتهاماً، فالشواهد التي يغص بها التاريخ البعيد والقريب لم يدوِّنها كتّاب عرب، ولم تصورها كاميرات الروس، وإنما رصدها كتّابٌ أمريكيون ووثقتها عدساتهم.

ولعلَّ التذكير بمصير الفيتناميين من حلفاء وأدوات واشنطن إبان الحرب الفيتنامية، ومشهد بعضهم يحاول التعلُّق بآخر مروحية أمريكية تغادر مقر السفارة الأمريكية في سايغون، ورفض الجنود الأمريكيين اصطحابهم، أمر مطلوب اليوم في بلدنا حيث يعوّل البعضُ على دعم أمريكي هو أقرب إلى التعلّق بحبال الهواء.‏

وإذا ما أردنا أن تكون الصورة أوضح فلنقرِّب العدسة إلى جوارنا القريب حيث جرّت الولايات المتحدة أذيال الهزيمة من العراق بعد تسع سنوات من الاحتلال، وتخلّت عن أدواتها الذين ركبت ظهورهم للوصول إلى قلب بغداد، بل وأبعدتهم قسراً عن العراق بعد انتهاء مهمتهم، وإذا ما حاولنا التذكير بالشخصيات العراقية التي لمعت أسماؤها في الإعلام الغربي قبيل وإبان الغزو الأمريكي للعراق لاستطعنا أن نحصي المئات ليس من بينها مسؤول في العراق اليوم!!‏

الولايات المتحدة تعيد استخدام الأسلوب نفسه في سورية، فبعد أن ركبت ظهور مجموعات سورية للأسف، ودخلت عبرهم تحت ستار مواجهة الإرهاب إلى مناطق شمال شرق سورية، تعلن إدارتها تشكيل ميليشيا مسلحة تدرّبها وتسلّحها وتديرها، وهي إذ تعلن، تكشف أفعالاً.‏

صحيح أن التصريحات الأمريكية حول وجودها العسكري، وما تسميه «الدبلوماسي» أحياناً شمال شرق نهر الفرات في محافظات الرقة ودير الزور والحسكة، قد تدفع بعض السوريين المعوِّلين على واشنطن للشعور بالنشوة وفائض قوةٍ لا يملكونه أصلاً، لكن في النهاية سيشكل موقف واشنطن صدمة لهؤلاء عندما تحين لحظة الهروب، ألم يفعلها الأمريكي في فيتنام والعراق ولبنان والصومال؟؟!‏

هؤلاء السوريون سيجدون أنفسهم غداً أو بعده في مواجهة جيش بلادهم الوطني، كما حال الفيتناميين قبل عقود، وفي تلك اللحظة لن يجدوا الأمريكي ولا دعمه، فهو يرسم لتحقيق لحظة الاشتباك هذه، وبعدها تهدر محركات الطائرات حاملة الجنود الأمريكيين ومعهم كل الأحلام والأوهام التي زرعوها في أذهان أولئك السوريين.‏

وقصة الاستفتاء على الانفصال الذي أُجري في شمال العراق نتيجة فائض القوة الوهمية التي حقنها الأمريكي بمن نظّموا الاستفتاء لا تزال قريبة، وتداعياتها ماثلة ليس على الولايات المتحدة وإسرائيل بل على أبناء العراق ذاتهم، فهل نتعلم من تجارب بيع الأوهام تلك أم نقع في الفخ ذاته؟‏

لن يكون للأمريكي مستقبل في بلادنا، ولن تكون هناك حماية لسوري إلا حماية جيشه الوطني، ولا مستقبل لسوري إلا مع أبناء وطنه من شماله إلى جنوبه، ومن غربه إلى شرقه. فلا تثقوا بأمريكا ولا تتعلقوا بحبال الهواء التي تلقيها عليكم.‏

تعليقات:
تعليقات:
ملحوظة:
    قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع حزب البعث العربي الإشتراكي-قطراليمن نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى حديث الأقلام
حديث الأقلام
د/فؤاد دبور
تحديات تواجه الأمة العربية
د/فؤاد دبور
الرفيق/خالد السبئي
يوم القدس العالمي رمز اًلوحدةأحرار العالم ..خيانة حكام بني سعود..!
الرفيق/خالد السبئي
د/عبدالعزيز المقالح
الحوار الذي نريده بعد إسقاط العدوان
د/عبدالعزيز المقالح
عبدالرحمن علي علي الزبيب
اختلالات المواصفات والمقاييس تقتل وترفع الاسعار
عبدالرحمن علي علي الزبيب
الرفيق/خالد السبئي
بكل الفخر والاعتزاز فى السابع من نيسان ولد البعث العظيم من ضمير الأمة.!
الرفيق/خالد السبئي
د/فؤاد دبور
الإدارات الأمريكية والمشاريع المعادية
د/فؤاد دبور
الـمـزيـد
جميع الحقوق محفوظة © 2010-2018 حزب البعث العربي الإشتراكي-قطراليمن
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.041 ثانية