التاريخ : الإثنين 19 أغسطس-آب 2019 : 05:00 مساءً
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed كتابات وأراء
RSS Feed د. قاسم المقداد
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
د. قاسم المقداد
الفساد الفكري والأخلاقي هو الأخطر

بحث

  
لماذا يكرهوننا؟
بقلم/ د. قاسم المقداد
نشر منذ: 9 سنوات و 4 أشهر و 29 يوماً
السبت 20 مارس - آذار 2010 05:22 م

هذه المرة يحق لنا أن نطرح عليهم هذا السؤال: لماذا تكرهوننا إلى هذه الدرجة مع أننا نحب لأخينا ما نحب لأنفسنا؟

أنتم، جماعة الغرب الاستعماري، تنيخون بكلكل هيمنتكم على صدورنا منذ عقود وعقود ولم تتغير معاملتكم لنا ونظرتكم إلينا إلا في بعض الأساليب، لكن هدفكم بقي نفسه: استعمار فهيمنة فتسلط ونهب خيرات وقتل وتدمير. حينما ذهبنا إليكم حملنا لكم كل العناصر الحضارية المشرقة: علوم وتكنولوجيا ومعرفة، أما أنتم فلم تحملوا إلينا سوى أسلحة الدمار الشامل. قلتم عنا بأننا أرحم الفاتحين طرّا واعترف سيد كنيستكم (البابا سلفستر الثاني) أنه لولا الأرقام العربية لاستمريتم في استخدام الأرقام الرومانية حتى القرن الثامن عشر .

أمن أجل مساهمتنا هذه في تاريخ الحضارة الإنسانية تشنون علينا حروب التشويه والإبادة (فلسطين والعراق)؟ ..

صحيح أن الأمور تغيرت كثيراً وأنه ظهر من بيننا من ساهم في هذا التشويه سواء أكان حاكماً أم مفكراً أم شخصاً عادياً، لكن الصحيح أيضاً أننا مانزال نؤمن بالمبادئ الأساسية التي نشأنا عليها عربياً (مسلمين ومسيحيين)، ولم نعتدِ على أحد ولا غزونا بلداً أو نهبنا خيرات أمة أخرى.

في بيت المقدس كدّستم جثث أبنائنا "حتى طاولت أسوار المدينة" استجابة لصرخة كليرمون فيران في 1095، وأكلتم لحوم الأطفال بعد الحيوانات في معرة النعمان (ودمرتم القسطنطينية مع أنها لم تكن عربية ولا إسلامية) حتى لا يبقى أي مركز حضاري مشعّ قريب منا.. هؤلاء مضوا بخيولهم الثقيلة ودروعهم الأثقل لكن أحفادهم اليوم يدمرون العراق والصومال وفلسطين وأفغانستان، وأساطيلهم على أبواب عواصمنا .

تصوروا لنا عالماً جديداً، أي جغرافيا بلا بشر، يشبه "رقعة شطرنج بريجنسكي" وراحوا يتصرفون على هذا الأساس: فلسطين بلا شعب، وفي العراق شعب لا يستحق الحياة، ترى هل ينتقمون من بابل وآشور وجلجامش؟

هل يزعجهم قول علمائهم إن الثقافة العربية-الإسلامية كانت أساس الثقافة الأوروبية في عصر النهضة؟ وهل يخشون أن نسبقهم إلى علوم الصين مرة أخرى (بالمعنى المجازي للعبارة) كما أمرنا نبينا قبل ما يقرب من ألف وخمسمائة سنة؟

ونستمر في التساؤلات: لماذا يصر هذا الغرب الاستعماري (بنسخته الأمريكية القبيحة) على الاصطدام بنا والتدخل في شؤوننا وتوسيع حدود أمنه القومي حتى حدودنا بل وحتى غرف نومنا؟.. سرقوا مسيحيتنا وصهينوها، وإسلامنا فغربوه واستنسخوا المتخلفين من أبنائه يفتون لهم من حيث يدرون ولا يدرون، وجعلوهم يتصدرون شاشاتهم ومنحوهم حق اللجوء ودسّوا في أفواههم الكلمات المتطرفة، وحينا حققوا غاياتهم طاردوهم واعتقلوهم واتهموهم بأنهم يشوّهون مجتمعاتهم بعد أن نجحوا في تشويه مجتمعاتنا وزرع التعصّب في أبنائنا، وحينما استوت الذرائع، أي حينما وقعنا في الفخ، عادوا لغزونا وتدمير ثقافتنا واستئصال شبابنا. .

صاغوا لنا الجغرافيا وفرضوا علينا المقاييس والأوزان ورسموا لنا الحدود وصمموا المدن التي تتناسب مع ثقافتهم فدمّرنا مدننا ودسنا على تراثنا فلا طرنا ولا استقامت مشيتنا، وزرعوا في أحشائنا كياناً صهيونياً هجيناً يهدد أمننا كل يوم ويعتدي علينا كل ساعة ويفرّق بيننا ويصنفنا كما يحلو له بين "متطرفين" و"معتدلين" ويستعدي بعضنا على بعض، والأنكى من هذا كلّه أنهم فرّخوا بيننا ليبراليين جدداً من جلدتنا يساهمون كل يوم بدفن ما تبقى من إيجابياتنا بحجة العدل والمساواة وحقوق الإنسان، كلمات حق لكن يراد بها باطل. شعارات براقة تخفي خلفها السم والقتل والدمار .

من يتصور أن معركتنا مع هذا الغرب الاستعماري ستنتهي قريباً فهو واهم أو غبي لأنها ماتزال في بدايتها، وأدراج مكاتبهم تغصّ بالخطط والخطط البديلة من أجل تحقيق أهدافهم القديمة .

ربما تكون هذه بعض الأسباب التي يكرهوننا من أجلها، لكن هل ندرك أن بعضنا يساهم في زرع هذه الكراهية وتأجيجها وتقديم الذرائع؟

تعليقات:
تعليقات:
ملحوظة:
    قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع حزب البعث العربي الإشتراكي-قطراليمن نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى كتابات وأراء
كتابات وأراء
هل بدأت جدران إسرائيل بالتشقق؟
رسلان حلبي
إنقاذ الوطن
نبيلة سعيد
عبد البارى عطوان
مفاجآت قمة سرت
عبد البارى عطوان
زيد الشامي
متى ستخمد نيران العداوات
زيد الشامي
نبيل الصعفاني
السيارات الفارهة لهم والتقشف للمواطن
نبيل الصعفاني
اهتزاز علاقة اليمن بحلفائه هل يدخلهم مرحلة البحث عن البدائل؟
الـمـزيـد
جميع الحقوق محفوظة © 2010-2019 حزب البعث العربي الإشتراكي-قطراليمن
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.038 ثانية