التاريخ : الخميس 22 أغسطس-آب 2019 : 05:00 مساءً
المحامي محمد احمد الروسان
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed قضايا فكرية
RSS Feed المحامي محمد احمد الروسان
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
المحامي محمد احمد الروسان
بسبب أركولوجية السياسة الأمريكية والأوروبية وبعض عرب دول الجوار السوري مغناطيساً جاذباً للأرهاب
يوم القدس العالمي: مأثرة جهادية إسلامية لاجتثاث الغدّة السرطانية من فلسطين المحتلّة
في فطام العاصمة الأمريكية واشنطن دي سي على الخيار السلفادوري
البنى التحتية للبروباغندا في الحدث السوري عبر برنامج "داربا"!

بحث

  
ما يجري في سورية ليس نزاعاً سياسياً بين طرفين أيّها الأبراهيمي! بل هو غزو همجيّ نازيّ صارخ!
بقلم/ المحامي محمد احمد الروسان
نشر منذ: 6 سنوات و 7 أشهر و 15 يوماً
السبت 05 يناير-كانون الثاني 2013 04:58 م

لا يختلف اثنان عاقلان على أنّ ما يجري في سورية هو غزو أجنبي همجي بامتياز، وانتهاك لسيادة دولة اقليمية عضو مؤسس في الأمم المتحدة، وهذا الفعل الحربي في سورية هو انتهاك صارخ لقواعد ومبادىء القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة، وما يجري هناك ليس صراعاً سياسياً بين طرفين كما يسعى الطرف الخارجي – البعض الدولي والبعض العربي والبعض الأقليمي - في الحدث السوري على تصويره.
 اذاً:- انّ هذا البعض العربي المرتهن للطرف الخارجي في جلّ الحدث السوري، وعبر الأبراهيمي الأخضر يسعى الى قولبة النزاع بصفته صراعاً سياسياً بين طرفين بدلاً من كونه غزواً أجنبياً كما هو في حقيقة الأمر.
 يحاول السيد الأخضر الأبراهيمي المبعوث الدولي لسورية "مبعوث السلام" للأمم المتحدة، لعبَ دور الوسيط الأممي في إنشاء حكومة انتقالية قبل الانتخابات المقترحة في سورية، بالنسبة إلى سي الإبراهيمي هذا، ليست جهوده عبثية فقط لكنها مخادعة أيضاً، كيف ذلك؟. اقتراح "الحكومة الانتقالية" في أتون هذا الغزو الأجنبي على الدولة الوطنية العروبية السورية، الذي تعمل المصالح الأجنبية وبعض العربية الخليجية المأزومة على تمويله وتسليحه وتأزيمه علناً، ينتهك السيادة الوطنية السورية والميثاق التأسيسي للأمم المتحدة نفسها.
إن الأمر أشبه بمبعوث للأمم المتحدة يزور بولندة في بداية الحرب العالمية الثانية ويقترح إنشاء حكومة انتقالية أثناء الغزو النازي! من الواضح أن الأمم المتحدة ستكون طرفاً في الاعتداء على الآخرين وليس رسولاً للسلام .. باسقاط ذلك على ما يجري في سورية وما تتعرض له من اعتداء نازي غربي – بعض عربي تظهر الأمم المتحدة طرفاً في الأعتداء بالموضوع السوري! أليس كذلك يا سادتي الكرام.
يجهد الأخضر الإبراهيمي كثيراً، لإقناع المسؤولين السوريين والمتمردين بالتفاوض، بهدف إحياء خطة تقضي بإنشاء حكومة انتقالية وانتخابات، لكن المحاولة باءت بالفشل بسبب الخلافات حول مستقبل الرئيس بشار الأسد، والأخير من يحدد مصيره هو الشعب السوري وعبر صناديق الأقتراع أيّها السيد الأخضر الأبراهيمي.
فشلت الأمم المتحدة في التمييز بين المعارضة الشرعية داخل سورية ومجموعات الإرهابيين المسلحين المتنقلة، التي ترتكب جرائمَ على نطاق واسع ضد الشعب السوري، والتي تتشكل في غالبيتها من غير السوريين المسلحين من قبل الولايات المتحدة والناتو وحلفائهما الإقليميين، بما في ذلك إسرائيل والسعودية وقطر كجزء من خطة قديمة لتغيير النظام في سوريا وإيران، والإعلام الغربي والذي صار في جلّه أداة حرب نفسية ازاء الملف السوري، ومتساوقاً مع عمل أجهزة الأستخبارات الغربية، فهو من ناحية يدعم جهودَ الأمم المتحدة المخادعة ازاء الملف السوري، ومن ناحية أخرى ذهبَ بعض هذا الأعلام المستنسخ عبر مدراء الشؤون المحلية المخابراتية في أجهزة المخابرات الغربية، إلى أبعدَ من ذلك حيث حاول نزعَ الشرعية عن أية معارضة في سورية ترفض حملَ السلاح أو تعارض التدخلَ الأجنبي.
بعض هذا الأعلام الغربي المستنسخ والموجّه قصداً وحسب الوصف الآنف، يحاول تصوير واخراج خطة الأمم المتحدة كخطة معقولة مقنعة عبر خداع العالم، حيث يقف الرئيس السوري بشار الأسد وروسيا وايران والصين فقط في وجه السلام، حسب وجهة نظر بعض هذا الأعلام المضلّل( بضم الميم وكسر اللام المشدّدة)، إلا أن الخطة – في الحقيقة – مجرد محاولة أخرى لقولبة النزاع بصفته صراعاً سياسياً بدلاً من كونه غزواً أجنبياً، كما هو في حقيقة الأمر.
يقول صديق شخصي لكاتب هذه السطور، وهو سوري طبيعي عروبي بعمق، يعيش بين القطر الأردني والقطر السوري ضمن سورية الطبيعية بقوله:- مَن يعتقد أنّ (الأخضر الإبراهيمي) لا زال هو نفسه، أحد دبلوماسيّي الثورة الجزائرية العملاقة، وأحد مُعْتَمَدِي الكبيرَيْن "بن بلّلا" و"بومدين" يكون مخطئاً.. فـ(السّي لَخْضَرْ) انخرط في بوتقة(العالم الحرّ، أي: العالم الصهيو-أمريكي) وذهب بعيداً في الالتصاق بمراكز القرار الغربي، وفَسّر موقفه ذاك، بأنه تناغُم مع العصر ومع مقولاته في الديمقراطية والحرية وحقوق الإنسان.. والحقيقة، فإنّ هذا الموقف هو انخراط، بل تبعية موصوفة، للمطبخ السياسي الأمريكي وتوابعه الأوربية، والاستعداد لتنفيذ أي مهمّة – دبلوماسية أو غير دبلوماسية – يكلّف بها، في أيّ زاويةٍ على وجه الأرض، وبما يخدم ذلك المطبخ.. والآن، في الأزمة السورية، تنحصر مرجعية (سي لَخْضَرْ) بـ(وليم بيرنز – السفير الأمريكي الأسبق في عمان وموسكو وهو صديق لكاتب هذا المقال يعرفه جيداً) و(جيفري فلتمان).. وهذا لا يعني أنه سيكون له موقف جامد، لا يتزحزح عنه، بل يعني أنه سوف لن يوفّر فرصة يستطيع أن يتحايل فيها على السوريين، لاستخلاص ما يحقق "الأجندة" الأمريكية.. وأنه كلما فشل في أمر، سوف ينتقل إلى ما دونه، إلى أن يتأكّد – وتتأكّد معه مرجعيته الأساسية – بأنّ الأجندة الأمريكية، لن تمرّ في سورية.
وأضيف على قول صديقي السوري الطبيعي، أننا نتذكر وصفات جون بريمر – الأبراهيمي، والتي قادت الى تفكيك العراق بعد احتلاله غير الشرعي، وعبر هجوم أقله نازي بالأشتراك مع بعض العرب غير الساميين ليس بدمائهم وعجينتهم، بل بسلوكهم غير العروبي غير الوطني بسبب ارتهاناتهم للغربي ... فالعرب ساميون ... نعم ساميون! فكيف نكون ضد أنفسنا!؟ كما تسعى الصهيونية لتصويرنا وبعض العرب الصهاينة!.
يشكل "المتمردون" المسلحون، الذين ترفض الأمم المتحدة إدانتهم، مجموعة من مقاتلي ‘القاعدة’ المرتبطين بقوى أجنبية، بما في ذلك وزارة الخارجية الأمريكية، والأمم المتحدة، ووزارة الخارجية البريطانية، ومنظمات موضوعة على لائحة الإرهاب، و ‘المجموعة المقاتلة الإسلامية الليبية’، و ‘جبهة النصرة’ المعروفة أيضاً باسم ‘القاعدة في العراق’ وهي تنظيم القاعدة نفسه في سورية الآن، ومتطرفي ‘الإخوان المسلمين’ في سوريا والذين يدارون عبر فاروق طيفور نائب المهندس الشقفة رياض. لن تتفاوض الدول الغربية مع أي من هذه الفصائل الإرهابية في حال وجهت أسلحتها – لأي سبب كان – ضد الغرب بدلاً من سورية، ومع ذلك لا يطالب الغرب فقط بالاعتراف بها والتفاوض معها، بل أيضاً بتسليمها سورية بسلاسة ونعومة ( بالضبّة والمفتاح )، الى أتباع وأزلام وعملاء وجواسيس المحور الصهيو – أمريكي وتابعه الثلاثي ( السلجوقي – الوهابي – القطري ) بأكملها لكي تحكمها.
 قالت صحيفة "تلغراف" البريطانية، وتحت عنوان عريض لتقرير اخباري معلوماتي بعنوان "أحد قادة ليبيا الإسلاميين يلتقي مجموعة معارضة من ‘الجيش السوري الحر’" في أواخر عام 2011 م أي قبل سنة وشهرين من الآن:
((عبد الحكيم بلحاج، رئيس ‘المجلس العسكري في طرابلس’، "التقى بقادة ‘الجيش السوري الحر’ في اسطنبول وعلى الحدود التركية" كما قال مسؤول عسكري يعمل مع السيد بلحاج. "وقد أرسله إلى هناك مصطفى عبد الجليل (الرئيس الليبي السابق المؤقت)."))
كما اعترف تقرير معلوماتي آخر في ذات الصحيفة البريطانية – التلغراف، بعنوان "قادة ليبيا الجدد يمدون المتمردين السوريين بالأسلحة":
((عقدَ المتمردون السوريون محادثات سرية مع السلطات الليبية الجديدة يوم الجمعة، بهدف تأمين الأسلحة والمال لحربهم على نظام الرئيس بشار الأسد، كما علمت ‘ديلي تلغراف’. وفي الاجتماع، الذي عُقدَ في اسطنبول وضمَ مسؤولينَ أتراك، طلب السوريون "المساعدة" من الممثلين الليبيين, وقد تم إمدادهم بالأسلحة والمتطوعين. "هناك مخطط لإرسال الأسلحة الليبية والمقاتلين الليبيين إلى سوريا," تبعاً لمصدر ليبي اشترط عدم ذكر اسمه،"هناك تدخل عسكري قادم. وسوف ترون ذلك بعد عدة أسابيع." ولاحقاً في الشهرين الأخيرين من عام 2011 م نُقلَ أن 600 إرهابياً ليبياً قد دخلوا إلى سوريا للانخراط في عمليات قتالية، وفي تموز/يونيو 2012 كشفت "سي إن إن" – التي رافق مراسلها إيڤان واطسون الإرهابيين من الحدود التركية-السورية إلى حلب – أن هناك بالفعل مقاتلين أجانب بين صفوف المسلحين، ومعظمهم ليبيون. وقد تم الاعتراف أن: سكان القرية التي تمركز فيها ‘الصقور السوريون’ قالوا إن هناك مقاتلين من جنسيات شمال أفريقية مختلفة يقاتلون في صفوف الكتيبة أيضاً. كما قال مقاتل متطوع ﻠ "سي إن إن" إنه ينوي السفر من ليبيا إلى سوريا خلال أيام ليرفدَ الحركة المسلحة ﺑ "فصيلة" من المقاتلين الليبيين. وأضافت "سي إن إن": التقى طاقم ‘سي إن إن’ مقاتلاً ليبياً كان قد عبَرَ الحدود من تركيا إلى سوريا برفقة أربعة ليبيين آخرين. كان المقاتل يرتدي زياً عسكرياً مموهاً ويحمل بندقية كلاشنكوف. قال إن هناك مقاتلين ليبيين آخرين في طريقهم إلى سوريا. من الواضح أن بعض المقاتلين الأجانب يأتون إلى هنا لأنهم يرون في ذلك ... نوعاً من الجهاد. إذاً, يشكل هذا [النزاع] مغناطيساً يجذب إليه الجهاديين الذين ينظرون إلى المعركة بصفتها معركة المسلمين السنة.))
في الواقع, تعرضت سورية لغزو من الإرهابيين الليبيين منذ أكثر من سنة ونصف تقريباً. وإضافة إلى ذلك, فورَ اعتراف الولايات المتحدة ﺑ ‘ائتلاف المعارضة’ الذي اختارته بنفسها بصفته "ممثلَ الشعب السوري", طالبَ رئيسُه معاذ الخطيب و\ أو "معاز" الخطيب على الفور الولايات المتحدة برفع العقوبات عن منظمة ‘جبهة النصرة’ الإرهابية المرتبطة بالقاعدة، والتي يعتقد كاتب هذه السطور ومعدها، أنّها هي ذاتها تنظيم القاعدة الأصلي.
يقول معاذ الخطيب و\ أو معاز الخطيب ( بفتح الميم والعين وتسكين حرف الزين) وحسب وكالة رويترز:- "إن القرار باعتبار إحدى الجهات التي تقاتل النظام جهة إرهابية تلزم إعادة النظر فيه. قد نختلف مع بعض الجهات في أفكارها ورؤيتها السياسية والإيديولوجية, لكننا نؤكد أن كل بنادق الثوار هدفها إسقاط النظام الاستبدادي المجرم."
قطعاً لا يرفض الغرب فقط الاعتراف بأن النزاع في سوريا يتسم بالإرهاب الأجنبي والمحلي، بل يعمل أيضاً على تسليح وتمويل وحماية هذه الفصائل الإرهابية. إذ إن تركيا، العضو في الناتو، متورطة بشكل مباشر في تسهيل العدوان الليبي على سوريا من خلال إيواء مقاتلين ليبيين داخل حدودها، بالإضافة إلى تنسيق تمويلهم وتسليحهم وتنقلاتهم أثناء عبورهم للحدود التركية-السورية. كما تعمل "سي آي إيه" الأمريكية على تسهيل الغزو الليبي لسوريا على طول الحدود التركية.
اعترفت "نيويورك تايمز" في مقالتها المنشورة في حزيران/يونيو 2012, بعنوان " ‘سي آي إيه’ تساعد في إيصال الأسلحة إلى المعارضة السورية", أن "ضباط ‘سي آي إيه, يعملون بشكل سري في جنوب تركيا," ويوجهون الأسلحة بما في ذلك "البنادق الآلية, والقاذفات الصاروخية, والذخيرة, وبعض الأسلحة المضادة للدبابات." وتشير "نيويورك تايمز" إلى تورط تركيا والسعودية وقطر في تأمين الأسلحة بينما تعمل "سي آي إيه" على تنسيق المعلومات اللوجستية.
 يمثل "أصدقاء سوريا" العديد من المتآمرين الذين وصفهم سيمور هيرش في تقريره المكون من 9 صفحات بعنوان "إعادة التوجيه". إن العنف في سوريا ليس نتيجة انتفاضة محلية تحمل "آمالاً سياسية"، بل نتيجة مؤامرة للنخب العالمية التي خططت، منذ وقت طويل، لتدمير سوريا خدمة لأجندتهم الجيو-سياسية الأكبر.
تعود عداوة السياسة الأمريكية لسوريا إلى سنة 2007 م، حيث اعترف المسؤولون الأمريكيون أنهم خططوا لإسقاط الحكومة السورية بواسطة المتطرفين الطائفيين الأجانب واستخدام دول مثل السعودية لتمرير الأموال والأسلحة – بهدف خلق وهم يوحي بعدم تورطهم.
إن تقرير سيمور هيرش، المكون من 9 صفحات والمعنوَن "إعادة التوجيه" والمنشور في "نيويوركر" في سنة 2007 م، يكشف الخطط الأمريكية لاستخدام وسائل سرية لإسقاط الحكومة السورية في محاولة أكبر لتدمير إيران. يكتب هيرش: "أحد نتائج هذه الأنشطة تتمثل في دعم المجموعات السنية المتطرفة التي تعتنق رؤية متطرفة للإسلام وتعادي أمريكا ومتعاطفة مع القاعدة." "جبهة النصرة" مرتبطة بالقاعدة بشكل علني. والقول إن "المجموعة المقاتلة الإسلامية الليبية" "متعاطفة مع القاعدة" عبارة مضللة؛ إنها القاعدة.
اندمجت "المجموعة المقاتلة الإسلامية الليبية" في المنظمة الإرهابية التي أسستها الولايات المتحدة والسعودية في سنة 2007م، تبعاً لتقرير "مركز وِست بوينت لمكافحة الإرهاب" التابع للجيش الأمريكي، بعنوان "مقاتلو القاعدة الأجانب في العراق":
"يمكن ربط تزايد المجندين الليبيين المسافرين إلى العراق بعلاقة التعاون المتنامية بين ‘المجموعة المقاتلة الإسلامية الليبية’ و ‘القاعدة’، التي تتوجت بانضمام هذه المجموعة بشكل رسمي إلى القاعدة في 3 تشرين الثاني/نوفمبر 2007."
يتابع تقرير هيرش: "تقوم الحكومة السعودية, بمباركة واشنطن، بتأمين التمويل والمساعدة اللوجستية بهدف إضعاف حكومة الرئيس بشار الأسد في سوريا." وتضمن ذلك تقديم المليارات للفصائل المؤيدة للسعودية في لبنان التي تساند مجموعات مسلحة متطرفة مرتبطة بالقاعدة. وتعبر هذه المجموعات المتطرفة الآن الحدودَ اللبنانية-السورية للانضمام إلى مثيلاتها الليبية.
يقول المراقبون:- من الواضح أن المؤامرة التي اكتملت خيوطها في سنة 2007م، والتي فصَلها سيمور هيرش بالاعتماد على عدد كبير من المصادر الأمريكية والسعودية واللبنانية، تتكشف الآن أمام أعيننا. كانت مؤامرة (فقّست) من المصالح الأمريكية-الإسرائيلية-السعودية المشتركة، مؤامرة لا تتجذر في قضايا إنسانية أو "ديمقراطية"، بل تتأسس على إسقاط الدول السيادية التي يُعتقد أنها تشكل تهديداً لتأثيرها الجماعي خارج حدودها في كافة أرجاء المنطقة.
ويظيفوا:- إن فشل الأمم المتحدة في الاعتراف بهذه المؤامرة الموثقة من قبل المصالح الأجنبية لإسقاط الحكومة السورية بشكل عنيف (ومن ثم إيران) يفضح مرة أخرى المنظمة الدولية بصفتها أداة في يد المصالح الخاصة. فمحاولاتها التوصل إلى "خطة سلام" بين إرهابيين أجانب يغزون سوريا كوكلاء للقوى الغربية تفتقد إلى أي شرعية. وعلى الحكومة السورية وحلفائها مضاعفة الجهود لقولبة النزاع كما هو في الحقيقة، أي كغزو، والدعوة إلى الدعم والصبر على المستوى الكوني إلى أن تتمكن سوريا من مواجهة وهزيمة هؤلاء الغزاة الأجانب والمصالح الأجنبية التي تسلحهم وتحرضهم.
وتشير خلاصة رؤيتهم في الحدث السوري:- إن الأخضر الإبراهيمي، مثل سلفه كوفي أنان، يشتري الوقت لإنقاذ السرد الغربي المتداعي. وعلى سوريا وحلفائها أن يدمروه في النهاية، بحيث يمكن الشروع في عملية إنقاذ سوريا من خلال عمليات أمنية واسعة لاستئصال المجموعات الإرهابية ومواجهة دبلوماسية للمصالح الأجنبية الداعمة للإرهاب في سورية وحولها.
www.roussanlegal.0pi.com
mohd_ahamd2003@yahoo.com
هاتف خلوي:- 0795615721   منزل – عمّان :- 5674111
سما الروسان في 6- 1 -2013 م.
تعليقات:
تعليقات:
ملحوظة:
    قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع حزب البعث العربي الإشتراكي-قطراليمن نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى قضايا فكرية
قضايا فكرية
محمد المقالح
ثلاثة شروط فقط لقبول وصولهم الى السلطة !
محمد المقالح
محمد العمر
نكبة فلسطين والفكر العربي المعاصر
محمد العمر
عادل حداد
رؤية من أجل الوطن
عادل حداد
د/فؤاد دبور
استهداف الهوية العربية
د/فؤاد دبور
طه العامري
الذين تباكوا على تماثيل ( بوذا) أين هم مما يجري للمقدسات الإسلامية في سورية ..؟!!
طه العامري
الدكتور عبدالله الشعيبي
أنا كنت الرجل الأول والشعب يريد أسقاط كل رموز النظام
الدكتور عبدالله الشعيبي
الـمـزيـد
جميع الحقوق محفوظة © 2010-2019 حزب البعث العربي الإشتراكي-قطراليمن
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.030 ثانية