التاريخ : الأحد 20 أكتوبر-تشرين الأول 2019 : 05:48 مساءً
علي القحوم
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed كتابات وأراء
RSS Feed علي القحوم
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
علي القحوم
اليمن في مرمى المؤامرات الأمريكية والصهيونية
الاحتقان الطائفي وتداعياته على اليمن
اليمن أمام استعمار أمريكي يباركه مجلس الأمن ..
عام جديد والثورة في اليمن مستمرة
ماذا يجري في سوريا ؟

بحث

  
الثورة الشعبية في اليمن .. تحرك صوب التغيير
بقلم/ علي القحوم
نشر منذ: 6 سنوات و 8 أشهر و 10 أيام
الخميس 07 فبراير-شباط 2013 04:12 م

في مثل هذه الأيام انطلقت شرارة الثورة الشعبية السلمية في اليمن في مطلع 2011م حيث خرج الشعب اليمني الى ساحات الحرية والثورة يطالب بإسقاط النظام شأنه - شأن بقية الشعوب التي نالت الحرية كمصر الثورة وتونس النصر والبحرين المظلومة .. فهذه الثورات هي ثورات نموذجية فكلما تحرك الأمريكان وأياديهم القذرة والعميلة في الالتفاف على هذه الثورات وركوب موجتها وجني ثمارها نرى الشعوب العربية والإسلامية تعمل وفق ما يحبط هذه المؤامرات .. فالصحوة الإسلامية لن تتوقف عند حد حتى لو تحرك ضدها أمراء النفط في الخليج وتحالفوا مع أمريكا للحيلولة دون نجاح هذه الثورات وكبح جماح هذه الصحوة التي ستعصف بأمريكا وعملائها إنشاء الله ..

فالثورة اليمنية واجهت معوقات كثيرة منذ بداية انطلاقتها ابتداءً من إعلان أركان النظام تأييدهم للثورة وإقحامها في صراعات مسلحة واحراف مسارها .. ومن ثم تصبح أزمة وبعد ذلك تقدم أمريكا والنظام السعودي المبادرة المشئومة ليترتب من بعد ذلك البيت اليمني ويحصل تغيير شكلي للنظام وفق الرؤية الأمريكية وفق المصلحة التي تقتضيها والمناسبة لها .. فيتم بعد ذلك محاصصة الحكومة وتقاسم الحقب الوزارية وتبقى مراكز القوى تسيطر على الجيش والمؤسسات الهامة ليبقى التسلط والقمع وهذا ما حصل ..

كما أن النظام بشقيه قام بشن حروب على ابناء الشعب وارتكب أبشع المجازر في حرب 94م فقتل الآلاف من المواطنين ونهبت بيوتهم وممتلكاتهم وسيطرت أراضيهم .. وكذلك حروب صعدة الست حيث قام هذا النظام بحشد الجيوش والسماح لعلماء البلاط بان يفتوا باستباحة دماء أبناء الشعب ليتخندقوا معه في تلك الحروب المشئومة والغير المبررة .. والذي قتل على أثرها ألآلاف من أبناء المحافظات الشمالية من نساء وأطفال وشيوخ وغيرهم من المواطنين العزل فهذا النظام حكم البلاد طيلة 33 عاما بالحديد والنار وفي نفس الوقت فتح النظام اليمني الباب أمام التدخلات الأجنبية وجعل اليمن في مهب الريح ..

حيث سمح للأمريكان أن يملئوا بحارنا وجزرنا بالفرقاطات والسفن العسكرية وحاملات الطائرات والآلاف من الجنود الأمريكيين المدججين بالسلاح .. وكذلك حولت القواعد العسكرية اليمنية إلى قواعد عسكرية أمريكية وأصبح تدفق الجنود الأمريكيين بالآلاف إلى العاصمة صنعاء جهارا نهارا .. حيث حولوا منطقة شرتون إلى ثكنة عسكرية أمريكية وباتت الطائرات الأمريكية تحصد أرواح اليمنيين كل يوم وحولت حياتهم إلى جحيم فأمريكا تشن حربا على الشعب اليمني بالتواطؤ مع النظام اليمني الذي خرج الشعب اليمني يطالب بإسقاطه .. وبالتالي نتابع تحركات السفير الأمريكي جيرالد فايرستاين وهو يجول ويصول في البلاد طولا وعرضا لا احد يمنعه ويتمتع بصلاحيات كبيرة جدا ويتدخل في شؤوننا اليمنية في كل صغيرة وكبيرة وكأنه الحاكم الفعلي لليمن .. وكذلك التحرك العلني للاستخبارات الأمريكية وفتح لها مكاتب رسمية في عواصم المحافظات اليمنية فالاختلالات الأمنية والاغتيالات والتفجيرات وإضرام الفتن بكل أشكالها هي ورق أمريكية تعمل عليها أمريكا عندما تحتل أي بلد عربي أو إسلامي فالعراق وأفغانستان وفلسطين وغيرها من البلدان المحتلة خير شاهد على مساوئ المحتل الأمريكي ..

فزيارة مجلس الأمن هذه الأيام لصنعاء تحت حماية مكثفة من قبل الجنود الأمريكيين القابعين في منطقة شرتون وتنقله من المطار إلى دار الرئاسة عبر طائرة عسكرية أمريكية يثبت شرعنه الاستعمار الأمريكي وان اليمن أصبح تحت هيمنة الأمريكيين .. وأصبح تحت الوصاية الخارجية فهل سيدرك اليمنيون الخطر ويتحركون في الثورة الشعبية ويطالبوا بإسقاط النظام الذي يمتد شرعيته من أمريكا وكذلك إسقاط المشاريع الاستعمارية .. فما طرحه مجلس الأمن بخصوص الطائرات بدون طيار التي تجوب سماء المدن اليمنية وتقتل اليمنيين أن النظام نسق مع الإدارة الأمريكية لنشاط هذه الطائرات هو تظليل وتنصل عن المسؤولية فلنفترض جدلا أن هذا الأمر بين الحكومة والإدارة الأمريكية فلا يظل مجلس الأمن ساكتا أمام ما تمارسه أمريكا من قتل وإجرام في اليمن حيث أصبحت طائراتها تحصد أرواح اليمنيين يوما بعد يوم فعلى الأقل أن يستنكروا هذا العدوان .. فما نراقبه من مواقف لمجلس الأمن في أحداث أخرى نرى غير ما يتحدثون عنه اليوم فهم يستنكرون ويصدرون البيانات حول ما يجري في سوريا أو أحداث مشابهه لها فيما أي عمل تقوم به أمريكا هو عمل مشرعاً ولا يحق لأي احد أن يستنكره .. وهذا الأسلوب الذي امتاز به اليهود في تقديم أنفسهم مخلصين وناصحين حيث يقتلك ونهب خيراتك وأنت لازلت مؤمل عليه في تخليصك من مؤامرات هو من صنعها وهو من يحركها فالقران الكريم قد كشف خبثهم وتحدث عن نفسياتهم الخبيثة ..

وهنا لابد أن نحذر وان نتدارك الخطر ونعمل بما يجنب بلدنا من الاستعمار الأمريكي قبل وقوع الفأس في الرأس فنتحرك ونخرج في المظاهرات الغاضبة نرفض الاستعمار بكل إشكاله وإلا سيكون وضعنا أسوء ممن احتلتهم أمريكا فالعراق وأفغانستان وفلسطين نموذج لمساوئ الاستعمار .. فالمستعمر لا يرحم احد فهم مجرمون وقتله فلا ننتظر إلى أن يدخل الجندي الأمريكي إلى بيوتنا ليفتش في دروج المطابخ عن الإرهاب المزمع أمريكا والذريعة القذرة واللعبة الاستخبارية التي احتلت بها أمريكا العديد من البلدان العربية والإسلامية ..

هنا وأمام هذه كله لا بد من الاستمرار في الثورة الشعبية لا سما وان روح الثورة الشعبية لازال متوهج ولأزل الشعب اليمني في الساحات فمهما تأمر المتآمرون فإن إرادة الشعوب فوق كل الإرادات وهي الأقوى وهذا هو زمن الشعوب والصحوة الإسلامية .. فالخيار التصعيدي والاستمرار في الثورة هو الحل من الخروج من هذا الوضع المزري .. فالشعب اليمني لن يتراجع ولن يعود إلى البيوت حتى تحقيق أهداف الثورة الشعبية وإسقاط النظام وإسقاط المشاريع الاستعمارية الأمريكية لليمن فهذا هو الخيار الأفضل الذي لا يستطيع المجرمين والقتلة من قتلوا الشعب وقادوا الحروب في الشمال والجنوب أمثال الجنرال الدموي علي محسن الأحمر بأن يستتروا بأي قناع حتى لو أعلنوا تأييدهم للثورة .. فيكف نظام يثور على نفسه ويطالب بإسقاطه فهذا الهروب لن يجعله بمنئ هو وبقية المجرمين والقتلة والمتسلطين والعملاء من أن ينالوا جزائهم وما اقترفته أياديهم .. فأبناء الشعب اليمني في الشمال والجنوب سيقدمون ملفات إجرامهم وبطشهم ودمويتهم ليتحاكموا محاكمة عادلة .. ومن ثم يبني الشعب اليمني دولته المدنية التي طالما حلم بها التي تكفل الجميع دون تمييز عنصري أو طائفي أو مناطقي فهذا بلد الحكمة والإيمان ولا بد من التخلص من الظلمة والمجرمين والعملاء فليسقط النظام وليسقط المشروع الاستعماري الأمريكي في اليمن .
تعليقات:
تعليقات:
ملحوظة:
    قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع حزب البعث العربي الإشتراكي-قطراليمن نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى كتابات وأراء
كتابات وأراء
د. رحيم هادي الشمخي
تركيا.. لمصلحة من الانسياق في المشروع الأمريكي الإسرائيلي؟!
د. رحيم هادي الشمخي
طه العامري
آل سعود ..الدرع الحامي للكيان " الصهيوني"..!!
طه العامري
الرفيق/خالد السبئي
سورية المقاومة أكثر التزاماً بالعروبة..!!
الرفيق/خالد السبئي
الرفيق/خالد السبئي
سوريا تخوض معركة كونية نيابة عنا.. حتى يعود وطننا عروبياً اصيلاً..؟!
الرفيق/خالد السبئي
نقلا عن  الشرق الجديد
الوالي وعدوان الوهم العثماني
نقلا عن الشرق الجديد
علي القحوم
عام جديد والثورة في اليمن مستمرة
علي القحوم
الـمـزيـد
جميع الحقوق محفوظة © 2010-2019 حزب البعث العربي الإشتراكي-قطراليمن
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.025 ثانية