التاريخ : الجمعة 20 يوليو-تموز 2018 : 06:59 مساءً
طه العامري
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed كتابات وأراء
RSS Feed طه العامري
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
طه العامري
إلى مسئولي الأمم المتحدة إلى برنامج الغذا العالمي إلى مسئولي الإغاثة الإنسانية في اليمن
سورية: يوم أسقطت ( ربيع الصهاينة) ..
من " العاجز" أمريكا ؟ أم " مجلس الأمن ؟!!
تركيا ودورها في تغذية الصراعات الاجتماعية في الوطن العربي ..؟!!
الدين الإسلامي وأهداف ومصالح بعض دعاته ..!!
آل سعود " : العمالة والارتهان والدولة الفاشلة ..!!
المجد لسورية والنصر ..والعار لكل من خانها وتأمر عليها..
آل سعود ..الدرع الحامي للكيان " الصهيوني"..!!
اليمن والمخاطر والتحديات المحدقة ..!!
الذين تباكوا على تماثيل ( بوذا) أين هم مما يجري للمقدسات الإسلامية في سورية ..؟!!

بحث

  
ثورة بشار .. وثوار (التآمر العربي)
بقلم/ طه العامري
نشر منذ: 6 سنوات و 4 أشهر و 27 يوماً
الثلاثاء 21 فبراير-شباط 2012 08:26 م

خلال عام تقريبا من فوضى ( التآمر العربي ) وليس ( الربيع العربي) شاهدنا حصيلة هذه الفوضى والمتمثلة في تدمير قدرات أنظمة وحكومات ولو كان الأمر اقتصر على التدمير المادي لكان من السهولة تعويض الخسائر المادية لكن المشكلة أعمق وأخطر فقد تدمرت قيم وأخلاقيات اجتماعية , تدمرت روابط ومثل وقيم وأخلاقيات وطنية , تدمرت أنسجة اجتماعية كانت تربط بين أبناء الوطن والمجتمع الواحد .. اليوم هناك ثقافة اجتماعية برزت وطفت على السطح الاجتماعي هناء أو هناك في هذا المجتمع العربي أو ذاك , فالنسيج المجتمعي لم يعود كما كان قبل ميلاد هذه الفوضى وقبل أن تطغي ثقافة الحقد والكراهية والنكران والتنكر فيما بين أبناء المجتمع العربي الواحد في ( تونس ) هناك ثقافة رفض الأخر تعتمل في الوسط المجتمعي وأن أنكرت السلطات هذا محاولة منها تسويق حقائق عن ( انتصار ثوري) زائف وكاذب ومخادع ..؟
في ( مصر ) الطائفية كشرت عن أنيابها ويكذب من يقول أن مصر بخير ولا مكان بعد اليوم للعبارة الشهيرة ( عمار يا مصر ) في ( العراق) طبعا كلنا نعرف ماذا يجري في هذا البلد العربي ..؟
في ( ليبيا) حدث ولا حرج والدم العربي في ليبيا لا يزل ينزف ,في واقع لم يعود فيه دولة بالمعنى المتعارف عليه ) وأن في حدودها الدنيا ف( الثوار الذين حملوا السلاح ) في مواجهة النظام السابق يوجهون اليوم سلاحهم لصدور بعضهم ولصدور الشعب ..؟
في ( اليمن ) الصوة أكثر ضبابية فالذين فجروا الأزمة والفتنة لا يزالوا يتأهبون لتفجير أزمة جديدة في وجه النظام الجديد أو الرئيس الجديد رغم كل ما يقال ..في تونس ومصر وليبيا واليمن ورغم مرور عام على تفجير أزمة السلطة والحكم في هذه البلدان لا تزل أدوات الفعل مرابطة في ساحتها يتحدثون عن ( تطهير ومحاكمات ) وهذا يعني المزيد من الاحتقانات الداخلية والمزيد من التفكك والتفسخ الاجتماعيين في هذه البلدان ..؟!!
( سورية) وحدها تميزت رغم المؤامرة الحقيرة والقذرة التي تستهدف هذا البلد العربي الاستثنائي بمواقفه وتاريخه ودوره .. سورية وخلال العام عاشت مرحلة تحولات سياسية عميقة وراسخة وصادقة .. سورية تعيش حالة ( ثورية ) فعلية والثورة في سورية لم يقودها أذناب المحاور الاستعمارية ولا عصابة الإجرام ولا الخونة الذين رهنوا أنفسهم وارتهنوا لدى الشيطان .. بل في سورية ثورة إصلاحية يقودها الرئيس الدكتور / بشار الأسد والنظام السياسي السوري , وهي ثورة فعلية وحقيقية وتعمل على تحقيق أهداف وتطلعات الشعب العربي في سورية المتجددة .. سورية قلعة الصمود .. سورية عاصمة المقاومة .. سورية كعبة الثوار الحقيقيون والمقاومون الصادقون .. وسورية لن تكون يوما ملاذا للعملاء المأجورين الذي يتقاتلون اليوم على شرعية العمالة والارتهان للكيان الصهيوني .. نعم أعضاء ما يسمى ب( مجلس اسطنبول ) انشقوا وتفرقوا بسبب الموقف من العلاقة مع ( الكيان الصهيوني) .؟ هل تصدقوا هذا ..؟
الأمر سيان صدقتم أو لم تصدقوا لكنها الحقيقة , فقسم من أعضاء هذا المجلس ( المسخ) يسعى للارتباط مع الكيان الصهيوني منذ الأن والاستفادة من الخبرات الصهيونية وطلب مساعدة الصهاينة لإسقاط النظام العربي القومي في سورية .. قسم من أعضاء المجلس يرفض الفكرة تجنبا للإحراج وحتى يكسبوا ثقة مؤيدوهم في الشارع العربي قطريا وقوميا ,ويرى أصحاب هذا الرأي تأجيل ملف العلاقة مع الصهاينة إلا ما بعد إسقاط ( النظام) ..؟!!
بجردة بسيطة تعالوا هناء نقارن بين ما حققته ( ثورة الإصلاحات السياسية )السورية بقيادة الرئيس الدكتور / بشار الأسد الذي أنجز خلال العام ما لم ينجزه ( ثوار الغفلة ) في عموم الوطن العربي الذين لم يحققوا سوى إنهم حققوا هدفا وحيدا وهو تمزيق النسيج الاجتماعي في مجتمعاتهم وتفجير بؤر الطائفية والمذهبية والنزعات العرقية والأثنية داخل مجتمعاتهم وأتحدى كائنا من كان أن ينكر هذه الحقيقية التي تعبر عن نفسها وتعلن عن نفسها في مصر وليبيا وتونس والعراق واليمن والصومال ..
الرئيس بشار الأسد أنجز الكثير مما كان يندرج في سياق (الحلم) لدى غالبية أبناء الشعب العربي السوري .. فهوا أصدر قانون الإعلام فاتحا الباب أمام حرية إعلامية تنافسية مسئولة محكوم بقانون وضوابط وليس على طريقة صناع الفوضى وسعاة التدمير .. أنجز قانون الأحزاب والتعددية السياسية المسئولة .. أفرج عن كثير من المعتقلين السياسيين إلا من تورط في علاقة عمالة فهذا ليس ناشطا سياسيا بل عميلا مأجورا .. لكنا للأسف لم نعود نفرق بين النشطاء السياسيين الذين يعملوا من أجل عزة وكرامة وسيادة وأمن أوطانهم , وبين نشطاء ينشطون لخدمة أعداء الأوطان والأمة ويتسكعون على أبواب السفارات يتسولوا الدعم والمناصرة والتأييد من كل جهة خارجية تتربص بهذا الوطن أو ذاك بدليل أن ( الصهيوني برنارد هنري ليفي هو لا غيره من تزعم ربيع العملاء الذين يطلقون على أنفسهم _ مجازا_ ( ثوار الربيع العربي ) وهم في الحقيقة نشطاء ( التآمر العربي) ..؟؟!!
فإذا كان ( برنارد هنري ليفي ) هو زعيم ( ثوار التآمر العربي) وهو ( عراب) هذه الملحمة ( التآمرية) القذرة والحقيرة , فيما دول مثل ( قطر) و( السعودية) وكل دول الخليج وبعض الدول العربية المتآمركة والمتصهينة , فهل هناك عاقل في هذه الدنيا يصدق أن هؤلاء ( ثوار) ..؟!!
شخصيا لا أفهم _ مثلا_ كيف أصبح المنصف المرزوقي رئيسا لتونس ..؟ وكيف صار عبد الجليل رئيسا في ليبيا ..؟ ومن سياتي رئيسا لمصر ..؟ فيما ( غليون) يحلم بأن يكون رئيسا في سورية ..؟!
ومع هذا وذاك كيف أصبحت ( قطر) وهي القاعدة العسكرية لأمريكا وربيبة الصهاينة ومعها ( السعودية) ..كيف أصبحت هذه الدول عواصم للحراك الثوري ..؟ وعواصم الانتصار لحقوق الإنسان ..؟ أن مملكة ( أل سعود) وحدها تحتاج لثورة لا تقل عن ثورة ( أكتوبر الاشتراكية) التي قادها الثائر( لينين ) ضد القياصرة ,فيما (قطر) تحتاج ليس ل( هولاكو) بل لثائر مثل ( فرانكو) ليجتث قواعد الاستعمار الأمريكي / الصهيوني ..؟!!
لهذا أقول صادقا أن ( الثورة ) الحقيقية التي شهدتها المنطقة العربية هي ( ثورة) الرئيس بشار الأسد , ومنجز أخر لا يمكن أن ننكره أو نتجاوزه هو منجز الرئيس علي عبد الله صالح في نقل السلطة سلميا عبر صناديق الاقتراع وأن كانت الخطوة جاءت عبر ( المبادرة الخليجية) وهي شكل تآمري مخفف ومطور فرضته على الخليجيون محاور دولية ولو كان الأمر مرهون بالحكام الخليجيون لعملوا على تمزيق اليمن وجعلوا من كل محافظة دولة بذاتها .. إذ أن حكام الخليج وهم حقيقة ( لعنة ) على هذه الأمة , فأن هؤلاء على اليمن ( ألف لعنة) فهم لا يريدون اليمن إلا أن تعيش متناحرة متخلفة جاهلة وأهلها خدم ومتسولون على أبوابهم وسدنة في إماراتهم المسكونة بكل قيم الجهل والمجون والتخلف والغطرسة , ففي الخليج ظواهر مركبة وثقافة ( نفطية) تفقد جاملها كل شعور بالعزة والكرامة والنخوة والشرف والثقة بالنفس , كما تفقدهم الشعور بالسيادة وبقيم الهوية والانتماء ..؟!!
ومع كل ما سلف دعوني أقول في الختام سورية .. الله حاميها .. سورية قائدها بشار ..رغم أنف حمد وحمد وخدام الصهاينة والأمريكان وعملائهم واتباعهم من الخونة ..!!
تعليقات:
تعليقات:
ملحوظة:
    قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع حزب البعث العربي الإشتراكي-قطراليمن نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى كتابات وأراء
كتابات وأراء
المحررالسياسي لموقع السبئي
مؤتمر أعداء سورية: تهافت علي موائد المال المدنس والحرام
المحررالسياسي لموقع السبئي
د - ياسين نعمان
إشكاليات من واقع ثورة الفرصة الأخيرة
د - ياسين نعمان
الرفيق/خالد السبئي
سورية سداً منيعاً .. المنسقيات المناصرة للدولار...؟!!
الرفيق/خالد السبئي
عادل أمين
21 فبراير..رئيس لأجل اليمن
عادل أمين
د/عبدالعزيز المقالح
عامُ من الثورة
د/عبدالعزيز المقالح
طه العامري
تحية لروسيا الفعل والموقف
طه العامري
الـمـزيـد
جميع الحقوق محفوظة © 2010-2018 حزب البعث العربي الإشتراكي-قطراليمن
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.052 ثانية