التاريخ : الأربعاء 22 نوفمبر-تشرين الثاني 2017 : 08:55 مساءً
الرفيق/خالد السبئي
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed حديث الأقلام
RSS Feed الرفيق/خالد السبئي
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
الرفيق/خالد السبئي
الوطن صامد"21 سبتمبر2014" العزة والكرامة الخالدة.!
اعترافات العدو بالفشل عبرت عنه تصريحات المعتوه سفير واشنطن لدى الهاربين..أنصافِ ناسٍ طغوا واغتصَبوا.!
تسقط الأقنعة..فترميها بها الريح.!؟
الولاءالوطني" أرضا وانسانا"..لاوجود انساني من دون وطن.!؟
بكل الفخر والاعتزاز فى السابع من نيسان ولد البعث العظيم من ضمير الأمة.!
54 لثورة الثامن من آذار , سورية ماضية بقيادة حزبنا العظيم حزب البعث في طريقها لتحقيق نهضتها والانتصار على قوى الإرهاب التكفيري
اليمن حب وعشق وانتماء من يشبهك من.!
المقارنة بين العدوالصهيونى والعرب.. تبرير التصهين.!
النظام الهارب من القرون الوسطى لا شرعية تاريخية ولا دينية .. بني سعود..!
بداية الانهيار لكلاب الحراسة لأمريكا والغرب في منطقتنا.!

بحث

  
ثورة البعث " آذار " نقطة تحول في تاريخ سورية والامة
بقلم/ الرفيق/خالد السبئي
نشر منذ: 4 سنوات و 8 أشهر و 13 يوماً
السبت 09 مارس - آذار 2013 03:35 م

ان الذكرى الخمسين لثورة آذار المجيدة التي فجّرها حزبنا حزبُ البعث العربي الاشتراكي في الثامن من آذار عام 1963 في القطر العربي السوري الشقيق ، تأتي اليوم وجماهير حزبنا وشعبنا في سورية المقاومة وهي تواجه مؤامرة كونية شرسة واستهدافاً غير مسبوق لأمنها واستقرارها هدفه إضعافها وتدميرها وهي اليوم أكثر قوة وتمسّكاً بمبادئ الثورة والحزب وأهداف الأمة العربية, ان سورية المقاومة تتعرض لمؤامرة كونية من خلال أطراف في مشيخات الخليج على راسهم دويلة قطر و ال سعود العثمانيون الجدود والعدو الصهيوني ، التي تهدف إلى تخريب الدولة السورية بكافة مؤسساتها، فهؤلاء لا يريدون الإصلاح في سورية ,ولا الدولة المدنية الديمقراطية العصرية كما يقول البعض , لان مشيخات " نعاج "الخليج لا دستور له ولم يعرف في يوم من الأيام معنى المدنية أو الديمقراطية او الحرية بل هم مجرد نعاج مع احترامي للنعاج.‏ ان "ثورة آذار نقطة تحول كبيرة وهامة في تاريخ سورية وامتنا "لم تكن حدثاً عابراً في تاريخ سورية والامة، بل جسّدت إرادة الجماهير في العمل لبناء وطن سيد حر ومقاوم، وفي نزوعها نحو الحياة الحرة الكريمة، وأسست لمرحلة متقدمة في تاريخ سورية والامة، وتعززت المسيرة وأضحت أكثر قوة ومنعة وقدرة واليوم أشّد صموداً وصلابة وإصراراً بمواجهة المخطّط الأمريكي الصهيوني الرامي إلى تمزيق الأمة ونهب ثرواتها والسيطرة على مقدراتها. ان ثورة البعث العظيم جاءت لتشكل انجازا وطنيا قوميا مهما في تاريخ سورية المعاصر حققته بفخر واعتزاز جماهير حزبنا وشعبنا في ظل ظروف صعبة عاشها الوطن والأمة جراء التحديات الناجمة عن التخلف والتجزئة وجريمة الانفصال البغيض كما كانت ايضا دعما للمشروع القومي العربي وللتواصل مع الشعوب الصديقة والمحبة للعدل والحرية والسلام وتعزيزا للفكر القومي العربي ضد الرجعية والتجزئة والاستغلال ساعية لتحقيق أهداف الحزب في الوحدة والحرية والاشتراكية", ولم تقف إنجازات الثورة عند حدود سورية بل عبرت إلى المحيط القومي، معبرة عن طموحات الأمة العربية ورسالتها الحضارية والإنسانية، فكانت الثورة النبع الذي نهلت منه كافة القوى السياسية والتقدمية على امتداد الساحة العربية، وحققت سورية عبرها إنجازات كبيرة ونجاحات باهرة مكنتها من إشغال مساحة كبيرة في الخريطة السياسية الدولية بفعل ما تقدمه من سياسات استشرافية وما تتخذه من مواقف وطنية وقومية تنبع من التمسك بالحقوق والسعي لتعزيز العلاقات العربية وتمتينها بما يحقق أهداف الأمة. واليوم يجب على احرار الامة في مختلف الساحات العربية لوقوف الى جانب سورية المقاومة ضد المؤامرات التي تستهدفها والامة العربية بكاملها, كما يدعو الجماهير العربية وقواها القومية التقديمة لناضل من اجل انجاح مشروعنا القومي النهضوي الذي يعيد لامتنا وحدتها وارضها المحتلة بما يمكنها من السيطرة على ثرواتها والحفاظ على حرية ابنائها وكرامة شعبها العربي بعيدا عن أي هيمنة خارجية". إن حزبنا العظيم حزب البعث العربي الاشتراكي الذي قاوم عبر تاريخه النضالي الطويل المؤامرات والمخططات الأجنبية ونجح في التغلب عليها محققا لأمتنا أعظم الانتصارات القومية التي قادها القائد الخالد حافظ الأسد ، يؤكد اليوم أن "سورية بقيادة أمل الأمة القائد المناضل العربي الرئيس بشار الأسد, ستعبر هذه الأزمة منتصرة وستكون أكثر قوة والتزاما بمصالح الشعب السوري والأمة بوعي الشعب السوري المقاوم وتلاحم أطياف شعبنا في القطر السوري وقواه السياسية المتمسكة بوابتها الوطنية والقومية سيفشل حتما المؤامرة الكونية وسيقضي على أهداف المخطط الصهيوني الغربي والمتعاونين معه "بجيشها العربي المقاوم الذي سيفوت الفرصة على أعداء سورية والامة وسيلحق الهزيمة بهم مهما كبرت المؤامرات وزاد حجم خطره من قبل أعداء الأمة وعملائهم من ورجعيين في مشيخات الخليج المتصهين.
تعليقات:
تعليقات:
ملحوظة:
    قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع حزب البعث العربي الإشتراكي-قطراليمن نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى حديث الأقلام
حديث الأقلام
علي أحمد جاحز
اللعبة السهلة 18 مارس .. من الانشقاق الى الاتفاق
علي أحمد جاحز
الرفيق/خالد السبئي
جرائم ضد الإنسانية يرتكبه
الرفيق/خالد السبئي
طه العامري
المجد لسورية والنصر ..والعار لكل من خانها وتأمر عليها..
طه العامري
عزيز راشد
من وراء تفجيرات أبراج الكهرباء في اليمن وسوريا
عزيز راشد
المحررالسياسي لموقع السبئي
ازدواجية المعايير في السياسة الأمريكية ..!!
المحررالسياسي لموقع السبئي
أوس داوود يعقوب
نكبة فلسطين والفكر العربي المعاصر
أوس داوود يعقوب
الـمـزيـد
جميع الحقوق محفوظة © 2010-2017 حزب البعث العربي الإشتراكي-قطراليمن
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.025 ثانية