التاريخ : الجمعة 20 يوليو-تموز 2018 : 06:59 مساءً
طه العامري
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed حديث الأقلام
RSS Feed طه العامري
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
طه العامري
إلى مسئولي الأمم المتحدة إلى برنامج الغذا العالمي إلى مسئولي الإغاثة الإنسانية في اليمن
سورية: يوم أسقطت ( ربيع الصهاينة) ..
من " العاجز" أمريكا ؟ أم " مجلس الأمن ؟!!
الدين الإسلامي وأهداف ومصالح بعض دعاته ..!!
آل سعود " : العمالة والارتهان والدولة الفاشلة ..!!
المجد لسورية والنصر ..والعار لكل من خانها وتأمر عليها..
آل سعود ..الدرع الحامي للكيان " الصهيوني"..!!
اليمن والمخاطر والتحديات المحدقة ..!!
الذين تباكوا على تماثيل ( بوذا) أين هم مما يجري للمقدسات الإسلامية في سورية ..؟!!
المؤامرة وفضائح المتأمرين .. نصائح أوغلوا_ الفيصل نموذجا ..؟!!

بحث

  
تركيا ودورها في تغذية الصراعات الاجتماعية في الوطن العربي ..؟!!
بقلم/ طه العامري
نشر منذ: 4 سنوات و 10 أشهر و 18 يوماً
السبت 31 أغسطس-آب 2013 06:37 م

منذ تولى حزب العدالة والتنمية الحاكم في " تركيا" مقاليد السلطة والوطن العربي والعالم الإسلامي يشهدان المزيد من الخلافات والتناحرات والصراعات والنزيف الدموي , ورغم الدور العربي السوري الذي فتح لأنقرة بوابة الوطن العربي وأبرمت سورية في هذا الصدد أكثر من " 52" اتفاقية استراتيجية مع أنقرة شملت الجوانب الاقتصادية في الغالب وعلى حساب الاقتصاد العربي عامة والسوري خاصة إلا أن حكومة اردوجان وحزب العدالة والتنمية استغلت مكارم العرب وخاصة مكارم النظام العربي في سورية بطريقة عكسية مفعمة بالمواقف الانتهازية الرخيصة ,وتعاملت مع كل هذه التسهيلات السورية والعربية بطريقة المكر والخداع والتمسكن حتى التمكن ومع بروز العام 2011م توهمت حكومة "انقرة" أن الوقت قد حان لتفرض خياراتها الرخيصة ضد الوطن العربي والعالم الإسلام وفيما راح الخليجيون يستقون بتركيا ضد " إيران" راحت انقرة تبحث عن دور إقليمي محوري ذات هوية دولية يفوق قدرتها ومكانتها الجيو سياسية والاستراتيجية كونها تجاهلت دورها القديم وتوهمت أن الذاكرة العربية والإسلامية قد تجاوزت فضائع وبشاعة السلوك "العثماني " والجرائم التي اقترفها الاحتلال العثماني بحق العرب والمسلمين , بل اتخذت تركيا من هذه العلاقة ايضا _ جسرا_ لابتزاز أوروبا عبر الغمز من قناة الكيان الصهيوني الحليف الاستراتيجي لتركيا والأقرب لها من كل نطاقها الجغرافي , وأن كانت مسرحية تركيا خلال فترة الغزو الأمريكي للعراق اتضحت لا حقا بعد الاحتلال فيما يتصل بالورقة الكردية العراقية من ناحية وبورقة "التركمان" العراقيين من ناحية أخرى , فأن هزلية المواقف التركية في " دافوس" وفي حكاية "السفينة مرمرة" كل هذا كان عبارة عن فبركات متفق عليها بين حكومة اردوجان والكيان الصهيوني بدليل ما آلت إليه العلاقات بينهما وهما معا يشكلان خطرا فعليا على الأمن القومي العربي , إذ لا فرق بين الكيان الصهيوني واطماعه وبين تركيا واطماعها في تزعم الوطن العربي والهيمنة عليه وتطويعه وبما يتسق مع المخططات الصهيونية والأمريكية ..
بيد أن حماس تركيا لما سمي زورا ب" الربيع العربي" فعل يندرج في سياق التطلعات التركية ذات الهوية العثمانية المقرفة والبشعة , بدليل أننا نرى اليوم ونشاهد ونتابع مواقف الحكومة التركية ليس من سورية وحسب بل من كل دول المنطقة عبر شحنات الأسلحة المثيرة التي ترفد بها تركيا دول المنطقة وبكل الطرق بدءا من سعيها الحثيث لتدمير سورية وقدراتها لكي تحل محلها اقتصاديا الى تصدير الأسلحة التركية الى اليمن ومصر وليبيا وتونس وكل دول الوطن العربي تقريبا وهي الشحنات التي تتكشف تباعا ويتم احباط العديد منها وخاصة في اليمن التي تم احباط قرابة 14 شحنة سلاح واردة من تركيا لجماعة الإخوان كما تم احباط قرابة شحنتين من هذه الأسلحة كانت متجه الى نجد والحجاز عبر الأراضي اليمنية , فيما استطاعت الأجهزة الأمنية والاستخبارية في مصر ضبط العديد من شحنات الأسلحة التركية كانت متجه لجماعة الإخوان , ليس هذا وحسب بل تم احباط بدلات عسكرية صممت على غرار البدلات الرسمية للجيش في مصر ومصدرها تركيا ..؟
ناهيكم عن دور تركيا وحكومتها في تغذية ورعاية وتمويل وتسهيل مهمة العصابات الإرهابية في سورية , والعراق على حد سواء ..كل هذا يدل دلالة قطعية عن دور تركيا القذر في زعزعة أمن واستقرار الوطن العربي خدمة للكيان الصهيوني وتنفيذا للأجندة الأمريكية التواقة الى ترسيخ فكرة ومفهوم " الفوضى الخلاقة " نعم ما يحدث في الوطن العربي هو تجسيد لمشروع " الفوضى الخلاقة" الأمريكية التي تقوم على زعزعة أنظمة المنطقة وتدمير قدراتها ثم تفتيت وتمزيق المجتمعات العربية ودفعها لحالة الاحتراب المجتمعي وهذا ما تسعى إليه واشنطن لكي تحقق أعلى معدلات الأمن والاستقرار للكيان الصهيوني , ومن ثم لتوجه نحو ضرب الجمهورية الإسلامية الإيرانية بعد أن يتم اشعال حروب اجتماعية في كل دول المنطقة واشغال هذه الدول وفعالياتها بالصراعات الداخلية وتحويلها الى دول وانظمة ومجتمعات فاشلة وممزقة ومتناحرة لكي يتم التفرد ومواجهة ايران وعزلها عبر تطويقها بنيران الحروب الخلاقة في المجتمعات العربية ..!!
تركيا تلعب في هذا الاتجاه دورا محوريا مغلف بارتباطها بجماعة الإخوان التي هي الأخرى تعمل في خدمة المشروع الأمريكي / الصهيوني , لكن الفارق بين الجماعة في الوطن العربي وتركيا أن حزب العدالة المسيطر على مقاليد السلطة في تركيا لا يؤمن بما تؤمن به الجماعة ولا علاقة له بالجماعة وشعاراتها الكاذبة فكلاهما الاتراك والجماعة يكذبون على بعض ويستغل كل طرف الطرف الأخر لتحقيق أهدافه وفقا للشعارات التي يحبذها كل طرف ..!!
فكذب الإخوان وطمع الاتراك يضعنا أمام القول المأثور " الكذاب ضحك على الطماع" وكذب الإخوان فجر طمع الاتراك وتوهموا أنهم بالتعاون مع الجماعة قادرون أن يحققوا أهداف حلفائهم الصهاينة والأمريكان وكان اغراق المنطقة بالسلاح التركي أولى العمليات القذرة لحكام انقرة تجسيد لتطلعات احمد داوود أوغلوا في كتابه الشهير "العمق الاستراتيجي لتركيا" والذي حاولت انقرة استغلاله لمساومة الغرب واوروبا وامريكا لكي تصبح جزءا من هذه المجتمعات وهي الأمنية التي لم ولن تحققها تركيا , التي لم تتمكن من تحقيق هذه التطلعات في زمن العلمانية المتشددة فما بالكم في زمن الإسلامية التي يسوقها اردوجان للوطن العربي والعالم الإسلامي مع إنه وحكومته يؤكدوا بصورة كلية للغرب وامريكا والكيان الصهيوني إنهم " علمانيون" ويمضون على خطى المؤسس "اتاتورك" , وهو قول قريب الى الحقيقة فحكومة اردوجان لم تكون يوما " إسلامية" بل " ماسونية" وما تقوله للعرب والمسلمين هو من قبيل ذر الرماد على العيون كما يقال ..!!
إذا ما هي مصلحة تركيا في إغراق دول ومجتمعات المنطقة بالسلاح والذخائر ..؟ ودفعا المجتمعات العربية الى الاحتراب والتمزق ؟ وما مصلحة تركيا في تدمير قدرات العرب والانظمة العربية بدءا من العراق مرورا بسورية واليمن والصومال والسودان وليبيا وتونس وصولا الى مصر ..؟!! ولماذا عملت انقرة على دق اسفين بين الفلسطينيين وقسمتهم الى حكومتين واحدة في الضفة والاخرى في القطاع وراحت تغذي الصراع بين الفلسطينيين من تحت الطاولة فيما ظاهريا بدت تركيا وكأنها وسيط نزيه ومحايد ..؟!!
كثيرة هي الأسئلة المتعلقة بالدور التركي التأمري في المنطقة ولاتي سنجيب عليها في تناولة اخرى أ، ان شاء الله .
تعليقات:
تعليقات:
ملحوظة:
    قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع حزب البعث العربي الإشتراكي-قطراليمن نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى حديث الأقلام
حديث الأقلام
الرفيق/خالد السبئي
سوريا "العزة والكرامة".. مهما كان الثمن..!!
الرفيق/خالد السبئي
حسان الحجاجي
العرب – الأوربيين استراتيجيا (الحالة السورية انموذجا)
حسان الحجاجي
الرفيق/خالد السبئي
سورية سحبت الكرت الأخير من واشنطن .. النصر لأحرار لأمة والعالم..!
الرفيق/خالد السبئي
الدكتور / جهاد عبدالرحمن
ألا دولة في اليمن
الدكتور / جهاد عبدالرحمن
المحامي محمد احمد الروسان
يوم القدس العالمي: مأثرة جهادية إسلامية لاجتثاث الغدّة السرطانية من فلسطين المحتلّة
المحامي محمد احمد الروسان
الدكتور / جهاد عبدالرحمن
الجمهورية الثالثة في اليمن لن تولد في حكومة الوفاق الحصصية
الدكتور / جهاد عبدالرحمن
الـمـزيـد
جميع الحقوق محفوظة © 2010-2018 حزب البعث العربي الإشتراكي-قطراليمن
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.045 ثانية