التاريخ : الأربعاء 19 سبتمبر-أيلول 2018 : 07:30 مساءً
الرفيق/خالد السبئي
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed كتابات وأراء
RSS Feed الرفيق/خالد السبئي
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
الرفيق/خالد السبئي
دراسة: للاستاذ خالد السبئي:عنق الزجاجة محورا للصراعات على خلفية تاريخية استراتيجية.!؟
اسدنا قائد شامخا مقاوما فكراً ونهجاً.!
الانتصار العظيم في سوريا الاسد أضحى واقعا ..سقطت أقنعتهم.!
في ذكرى رحيلك يا عظيم امتنا.!
في ذكرى رحيلك يا عظيم امتنا.!
يوم القدس العالمي  رمز  اًلوحدةأحرار العالم ..خيانة حكام بني سعود..!
يوم القدس العالمي رمز اًلوحدةأحرار العالم ..خيانة حكام بني سعود..!
تهانينا لمحاورنا المقاوم..المقاومة خيارنا .!
قرارأمريكي" بغباء ترامبي "يؤكدعلى عدم التزامها بالمعاهدات والاتفاقيات الدولية.
لاغرابة..النظام السعودي يعيش تصدع وخوفا شديد..!
اليمن أصل الحضارة..تضيف ثلاث أعوام من الصمود...!!!
ثورة آذار "التحدي العربي "مستمرة لم تكن حدثاً عابراً.!

بحث

  
إلى شياطين التضليل ..الوطن ذاتنا.!
بقلم/ الرفيق/خالد السبئي
نشر منذ: شهرين و 14 يوماً
الخميس 05 يوليو-تموز 2018 05:11 م

انمايحدث لوطننا الغالي اليمن المقاوم، أرضا وإنسانا،أصل الحضارة الإنسانية للعالم، في ظل المتغيرات الدولية والمحاولات، لمعسكرالصهيوارهابي استخباري أمريكي غربي،لفرض الهيمنةعلى عالمنا العربي ولمواجهة المؤامرة الخارجية التي تستهدف أمتنا عبر زرع بذور الفتنة الطائفية بأيد صهيونية تكفيرية إرهابية،مع كل اسف انتم ليسوا ناضجين سياسياً، بل مراهقين سياسياً ولاتميزون بين الغث والسمين وتلهثون وراء مصالحكم الشخصية قبل المصلحة الوطنية للوطن الارض والانسان الذى يتعرض للمؤامرة القذرة التي تستهدف الجميع ولها مشاريع الفرقة والانقسام التي تزرعها قوى الشر والحقد بين الجيل الجديد من ابناء الوطن.
*-المطالبة لاجل يتيح إقامة اليمن القوى والتقدم والمنعة في مواجهة تحديات يواجهها الشعب وكيانات سياسية ارضا وانسانا منطلقها ثوري وغايتها أن يكون اليمن حرا مستقلا ذا سيادة، ومسارها سعة في الرؤية ودقة العلاج الشافي: التغييرنحو الأفضل فتسود الحرية محل الاستبداد، أو العدالة محل الظلم، أو الأمن محل الخوف، والتعليم محل الأمية، أو الاستقرار محل الفوضى..وكما أن يكون التغيير له صفة الاستمرارية ولا يتم التراجع عنه، فالتغيرات المؤقتة التي يمكن التراجع عنها لا يمكن اعتبارها إصلاحاً بالمعنى الحقيقي للكلمة، فتحول نظام سلطوي إلى نظام ديمقراطي هش يمكن زواله بسرعة لا يعتبر إصلاحاً.
*-رسالة عاجلة لمارك شخصيآ..شياطين التضليل الاعلامي: لقد تم حظري على صورة ليست كما تقولون بانها تتنهك حقوق النشر لديكم وهذا الكلام عار عن الصحة بل انتهاك صارخ من قبلكم لكل الحقوق والحريات المعمول بها عالميآ كونها لحصيلة ضحايا #مجزرة طيران العدوان السعوامريكي بحفل زفاف في منطقة غافرة بمديرية الظاهر ادت إلى ٢٢ قتيلآ وجريحا أغلبهم نساء وأطفال فى محافظة صعدة مرفق الرابط(https://m.facebook.com/story.php?story_fbid=10212145154768632&id=1368816639) الصور بعد ان تم حذف الصورة رقم 4 من قبلكم بحسب قولكم انها تنتهك حقوق النشر من قبلكم وهذا الكلام غير صحيح انتم من تنتهكون الحقوق والحريات لأعضائكم التي اصبح موقعكم بدلا ان يكون موقعآ محايدآ يعبر من خلاله اعضائه بكشف الحقائق والممارسات لجرائم بشعة التي يرتكبها انظمة تكتاتورية بحق الانسان على وجه هذه الارض اصبح موقعكم مجرد اداة بيدها لممارسة التظليل الاعلامي لصالحها وهي ترتكب ابشع الجرائم بحق الانسانية صباحآ ومساء واذا كان في مجال لديكم ان تقرؤا هذه الرساله بتمعن ويتم تحويل هذا الموقع بدلآ عن موقع اجتماعي يتميز بالشفافية والوقوف الى جانب حقوق الانسان الى موقع اجتماعي لمن يدفع اكثر وناطقآ باسم انظمة الرجعيه المتخلفة الدكتاتورية وموقع استخباري بحت لها لقمع الحقوق والحريات في العالم مع العلم يا سيد مارك باني امتلك شبكة اخبارية ورجل اعلامي اعلم ماذا تعني الحقوق والحريات من قبل ان تلدك امك بدلآ ان تبحث عن اعذار واهية اكشف عن وجهك الحقيقي بان موقعك هو مجرد عن موقع استخباري بحت يعل لصالح احفاد الشيطان بني سعود والاستخبارات التابعه للماسونيه العالمية انتم في القرن الواحد والعشرين وعصر المعلومه واصبح كل انسان على وجه الارض يعلم من انتم وماذا هدفكم من كل ذلك اما نحن الحمدلله محصنين وعارفين كيف نعبر وكيف نصل صوتنا لمن حولنا وللعالم لقد عبرنا خلال القرن الماضي على الحيطان في الشوارع وحققنا اهدفنا في تلك الوسائل البسيطه ما بالك اليوم لن تستطيع انت وامثالك ان تحجبوا صوتنا كونه اكبر من مشروعكم واهدافكم الخبيثة (متى استعبتم الناس وقد ولدتهم امهاتهم احرارآ): ولتعلم انت وامثالك بان حرية الرأي منحها الله وفضل الانسان به على كل مخلوقاته اي حرية الرأي والتعبير طبيعة بشرية الهية..وبهذا الدليل اوضح لكم المزيد الفئة المستهدفة: كماتعلمون ان النظام السعودي- بدعم صهيوامريكي منذ أكثر من ثلاث سنوات يشن عدواناً شاملاً على اليمن الارض والانسان مستخدماً مختلف أنواع الأسلحة بما فيها المحرمة دولياً من قبل الدول الغربية التي تزويده بالأسلحة والمعدات العسكرية ما خلف عشرات آلاف القتلى والمصابين وتدميراً كبيراً طال البنى التحتية في ظل صمت دولي واممي والمنظمات الدولية الاخري مدفوع الثمن مسبقا،على ما يقوم به من الجرائم ضد الإنسانية..انتم من سيخسرون ونحن من سنتصر كوننا نمتلك مشروعآ وقضية ندافعوا عنها ..!
*-شياطين التضليل : ان التضليل رديف الكذب، والشائعات وسيلتهما في التشويه والتزييف، والهدف التحكم في وعي الناس، وتوجيه سلوكياتهم. نشر الأكاذيب وتضليل المشاهدين وتقديم أدلة مزيفة بالصوت والصورة , من الوظائف الرئيسية التي تؤديها وسائل الاتصال الجماهيرية كمواقع التواصيل الاجتماعي كوظيفة تكوين الاراء والاتجاهات لدى الافراد و الجماعات والشعوب وهذه الوظيفة لايمكن عزلها عن الوظائف الاخرى كالاخبار والترفيه الا انها تمتاز عنها بخصوصية الهدف من هذه الوظيفة,وخلف كل ذلك هناك جهات ذات مصالح مشبوهة، وأهداف غير مشروعة تبحث لها عن أقصر الطرق لتحقيقها، من خلال التحريف أو التضليل الإعلامي: يراد منه حرف وتحويل المعلومات عن مؤداها الطبيعي ومسارها الحقيقي بغرض التأثير على الرأي العام الذي لا يتحقق بسير المعلومات في اتجاهها الطبيعي؛ لذلك تلجأ شياطين وسائل الإعلام إلى التحريف والتضليل ولي أعناق المعلومات حتى تتلاءم مع الأهداف التي وضعتها الجهات الداعمة والمسيطرة والمالكة للمؤسسات الإعلامية. وفما ان الاعلام سلاح ذو حدين وهذا العالم ليس عالما مثاليا خاليا يعمة السلام و العدالة و المحبة بل ان تضارب المصالح واختلافها وتضادها يجعل من التضليل الاعلامي سلاحا فعالا في الصراعات ولكن يتم ذلك عبر اسلوب القوة الناعمة التي تؤثر ببطء وعلى المدى الطويل دون ان يلاحظها الكثييرون, بهذه أساليب يمكن القول بأنها دعائم أساسية للتضليل أو التحريف الإعلامي كسياسة متبعة في وسائل الإعلام الرأسمالية الديمقراطية التي تعتمد التضليل لتحقيق أهدافها وذلك لتيقنها أنها تعمل عكس الحقيقة وأن الحقيقة تحول دون نجاحها في إقناع الناس برسالتها الإعلامية. وحتى لا يشعر المتلقي (القارئ، المستمع، المشاهد) بخيوط التضليل الإعلامي فإن شياطين الإعلام تعتمد على "برمجة اللغة العصبية" في التأثير على الرأي العام من خلال استخدام التلميح دون التصريح حتى لا يؤثر التصادم الفكري سلبا في نجاح الرسالة الإعلامية للوصول إلى هدفها.
*- خلاصة القول- إلى شياطين التضليل الاعلامي..الوطن ذاتنا: لقد قشلت اول ثورة فى 1962 شمال اليمن وكذلك بعدها 1963جنوب اليمن فتما سرقتهما وتصفية قياداتهما بهدف وأد كل الثورة والقضاء عليها في مهدها،واعجب عجائب الثورات،ثار الشعب على نظام حكم علي صالح فى2011م ذهب صالح بل غادرالحياة وبقي نظامه في صنعاءوالرياض حكما،وفماالشعب ارضا وانسانا يدمر."امام عدوان همجى استهداف الارض والانسان، وكما سيظل مساراً خالداً لكل مواطن شريف على هذه الأرض ليكون مدافعاً،شعب مقاوم استطيع ان يقهر المستحيل ويصنع المعجزات في كل الظروف وتاريخنا اكبر شاهدا" اليوم نحن لسنا بحاجة إلى دُمى تهز رأسها موافقة اوالخونة و المتواطئين من سياسيين و لصوص في أعلى المناصب على كل شيء، بل بحاجة إلى "مناضلين احرار " لا يعملون من أجل مصالح شخصية انتهازية قبل مصالح الوطن الارض والانسان اليمنى العليا الصامدين على تراب هذا الوطن الثابتين على مبادئ الوفاء وتأكيد على أن دماء الشهداء لم تذهب هدراً، التى روت تراب الوطن اليمنى لكي ينعم شعبنا اليمني بحريته سياسيا واقتصاديا وثقافيا،مستقلا القرار والسيادة على الأرض والانسان يحكمه ابناؤه ويتصرفون في في إدارة شئونهم ،شمالا وجنوبا،وفما يجب أن يعلموا شياطين التضليل الاعلامي،بأننا لسنا كغيرنا،ولا ننظر للوطن كفندق فى الحياة او مكسب اوخسارة، وإنما وطن غالى وعزيز نسير فيه بثبات دون توقف، ودون أسف أو حزن،كوننا نعلم ان الوطن غالي ، والوطن عزيز ،والوطن شامخ ، والوطن صامد لأن الوطن هو ذاتنا.!
تعليقات:
تعليقات:
ملحوظة:
    قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع حزب البعث العربي الإشتراكي-قطراليمن نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى كتابات وأراء
كتابات وأراء
الرفيق/خالد السبئي
الانتصار العظيم في سوريا الاسد أضحى واقعا ..سقطت أقنعتهم.!
الرفيق/خالد السبئي
طه العامري
إلى مسئولي الأمم المتحدة إلى برنامج الغذا العالمي إلى مسئولي الإغاثة الإنسانية في اليمن
طه العامري
د/عبدالعزيز المقالح
الحوار وليس سوى الحوار
د/عبدالعزيز المقالح
الرفيق/خالد السبئي
تهانينا لمحاورنا المقاوم..المقاومة خيارنا .!
الرفيق/خالد السبئي
الـمـزيـد
جميع الحقوق محفوظة © 2010-2018 حزب البعث العربي الإشتراكي-قطراليمن
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.102 ثانية