التاريخ : الجمعة 20 أكتوبر-تشرين الأول 2017 : 04:16 مساءً
نبيل على
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed إستطلاعات وتقارير
RSS Feed نبيل على
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
نبيل على
تعميم أسماء تجار السلاح تسويق للسلعة وليس عقابا
الظلم زائل ...وتبقى الشعوب والأوطان
قف... أشارة حمراء ( لصوص لكن ظرفاء)
أين ((مليار)) المخيمات الصيفية؟..
رمضان.. إقبال كبير على الأغذية وفرصة التخفيضات الوهمية؟..

بحث

  
منظمة «أوكسفام»: الوضع الإنساني في اليمن كارثي
بقلم/ نبيل على
نشر منذ: 5 سنوات و 6 أشهر و 17 يوماً
الإثنين 02 إبريل-نيسان 2012 05:24 م

 
حذرت منظمة «أوكسفام» الغذائية الدولية من خطورة الوضع الإنساني في اليمن، ووصفت مسؤولة الإعلام والتنسيق في المنظمة فرع اليمن الوضع الإنساني في البلاد بالكارثي، وقالت أمل العريقي، في حوار أجرته معها «الشرق الأوسط» في لندن: إن المشكلة تكمن في أن المجتمع الدولي لا ينظر إلا إلى المشهدين السياسي والأمني، مع وجود إهمال كبير في ما يخص الوضع الإنساني المتدهور، الذي قالت إنه وصل إلى الحد الذي يجعل العاملين في المجال الإغاثي يطلقون صرخات تحذير من تدهور الوضع للمعنيين في الداخل والخارج. وإذ ذكرت العريقي أن «أوكسفام» قامت بتنفيذ الكثير من البرامج الإغاثية والتوعوية وصرفت أحيانا مبالغ مالية لتلبية الاحتياجات الملحة بين النازحين في الشمال والجنوب نتيجة الحروب مع «القاعدة» والحوثيين، إلا أنها ذكرت أن المدخرات الإغاثية لدى المنظمة بدأت في النفاد. وأكدت العريقي أن مرض سوء التغذية بين الأطفال في البلاد قد أصبح ظاهرة أكدتها دراسات وتقارير دولية، وهذا يدق ناقوس الخطر ويؤشر على الحالة المتردية التي وصلت إليها الحالة الإنسانية في هذا البلد الذي تمزقه الصراعات السياسية والأمنية على الرغم من السير في عملية التحول السياسي بعد التوقيع على المبادرة الخليجية قبل عدة أشهر.. إلى الحوار..

* ما تقييمك للوضع الإنساني في اليمن؟

- الوضع الإنساني في اليمن سيئ للغاية، ويتدهور بشكل كبير يستدعي أن أستغل هذه المناسبة لأطلق صرخة تحذير للمجتمع الدولي حول خطورة الوضع الإنساني في اليمن، الذي يزداد سوءا يوما بعد يوم، ولحظة بعد لحظة، ويمكن وصف هذا الوضع بأنه كارثي.

* برأيك، أين يتدرج سلم الأولويات على المستوى الجغرافي وعلى مستوى الشرائح الاجتماعية في اليمن إزاء الوضع الإنساني؟

- كان الوضع الإنساني في السابق حرجا في مناطق بعينها في البلاد، وهذه المناطق هي التي يوجد بها صراع، سواء في الشمال أو في الجنوب مع وجود عشرات الآلاف من النازحين بفعل الحروب في أبين وصعدة مع «القاعدة» والحوثيين، لكن مع تفاقم الأزمة السياسية وتردي الوضع الاقتصادي والأمني، فإن الحالة قد استشرت لتشمل معظم أجزاء البلاد، مما يجعل التحذير من خطورة الوضع واجب العاملين في الحق الإنساني في البلاد، وهذا يستلزم استجابة فورية لخطورة الوضع في اليمن بشكل عام، خاصة مع تردي الحالة المعيشية للمواطنين بفعل عوامل متعددة، في مقدمتها: تراجع الاقتصاد وتعقيد الوضع السياسي والأمني، كما ذكرت. وعلى مستوى الشرائح الاجتماعية فإن الأطفال والنساء يأتون في مقدمة الشرائح التي تعاني، خاصة مع بروز ظاهرة سوء التغذية بين الأطفال، التي أصبحت حالاتها منتشرة بشكل كبير يشبه ما نراه من حالات سوء التغذية في البلدان الأفريقية. وقد حذرت تقارير دولية من خطورة الوضع الإنساني في ما يخص حالات سوء التغذية التي بدأت تنتشر بشكل كبير لم يكن معهودا في البلاد من قبل؛ حيث ظهرت أعراض هذا المرض لدى فئة الأطفال دون سن الخامسة، ومن هذه الأعراض: انتفاخ البطن والهزال الشديد، وخفة الوزن غير الطبيعية، وهذه مؤشرات على ما وصلت إليه حالة الوضع الإنساني في البلاد بشكل عام.

* كيف يمكن معالجة الوضع الإنساني المتأزم؟

- أولا: بالاعتراف أن هناك وضعا إنسانيا متأزما. للأسف، حتى الآن، يطغى التركيز على الأوضاع السياسية والأمنية على ما سواها من أوضاع إنسانية داخل البلاد؛ لأن المطالبة بالإصلاحات والتغيير السياسي وضبط الأمن، مع إهمال الوضع الأمني، لن تؤدي إلا إلى تفاقم الوضع الإنساني المتردي أصلا؛ لأن الإصلاحات السياسية والاقتصادية هي عملية مستمرة ولا تنتهي بيوم أو ليلة، بينما الحالة الإنسانية ملحة ولا يمكن تأجيل بحثها لحين تنفيذ الاتفاقات السياسية والإصلاحات الاقتصادية، ولأنه من دون النظر إلى الوضع الإنساني في البلاد فإنه من الصعوبة إجراء التسويات الأخرى؛ لأن تفاقم الوضع الإنساني هو الذي يؤدي إلى بروز آفات اجتماعية ومستويات من الجريمة تزيد من التعقيدات الأمنية والسياسية في البلاد. وأنا أعتقد أن محل الاهتمام ينبغي أن ينصرف للحالة الإنسانية لتنال نصيبها من الاهتمام الدولي بدلا من أن تكون الأولوية لحل الخلافات السياسية في البلاد.

* ماذا فعلت «أوكسفام» إذن؟

- نحن موجودون في اليمن منذ 30 عاما، ولدينا استجابة للوضع الإنساني في ما يخص مخيمات النازحين في الشمال، وفي المدارس التي نزل بها النازحون في الجنوب. وقد بدأنا، مؤخرا، في اعتماد مشروع توزيع مبالغ مالية للأسر المتضررة من الحروب، لتلبية الحاجات الملحة لهذه الأسر التي نتوخى أن تكون عادة قريبة من الأسواق وأماكن بيع المواد الغذائية؛ لأنه لا جدوى من توزيع المال على من لا يستطيع الوصول إلى أماكن بيع المواد الغذائية. وهذه التجربة جديدة بالنسبة لـ«أوكسفام» في اليمن، وعلى الرغم من أن العملية ليست سهلة فإننا نجحنا في إعطاء 100 ألف شخص مبالغ مالية ليكونوا قادرين على شراء الغذاء، وبالفعل وصلنا لهذه المرحلة بعد دراسة مسحية لمعرفة احتياجات الأسر ومدى قرب هذه الأسر من الأسواق، وقمنا بدورات غذائية تدريبية للأسر لتعرف ربة الأسرة النوعيات السليمة والمفيدة من الغذاء لصحة الأطفال والأسرة بشكل عام، قمنا كذلك بإمداد المستفيدين من مشاريعنا بالمياه، سواء ببناء شبكات معينة لخدمة المياه أو بإصلاح الشبكات الموجودة أصلا، وتحسين شبكات الصرف الصحي، وهذا أمر مهم لأنه في المناطق التي يزدحم فيها النازحون من السهولة بمكان انتشار الأمراض والأوبئة بين النازحين ما لم توجد شبكات جيدة للصرف الصحي، وهو ما أسهمنا في الحصول عليه وصيانته، كما أننا ساعدنا الناس بدورات تدريبية في كيفية تحسين مستوى المعيشة بتقديم دورات تدريبية وفنية في هذا الخصوص، وقد قمنا بتدريب أيادٍ عاملة على النجارة، ومن النساء دورات في الخياطة وصناعة البخور، ويتم ذلك بدراسة احتياجات السوق في هذه المنطقة، ومن ثم تصميم الدورات التدريبية المطلوبة. ونحن نقوم بهذه البرامج حتى لو تسنى للنازحين العودة إلى ديارهم مجددا فإنه يكون لديهم حرفة تفيدهم في تحسين مداخيلهم والاستغناء عن الخدمات التي تقيمها لهم المنظمات الإنسانية.

* هل تعانون صعوبات معينة في الوصول إلى المستفيدين من دعمكم نتيجة للتعقيدات الأمنية التي تشهدها البلاد؟

- لكي نكون صريحين يجب أن نقول نعم، نحن نعاني تعقيدات الوضع الأمني في البلاد، نحن نعمل في ظروف بالغة التعقيد، لكن يجب أن نقول لأننا نحاول التغلب على هذه التعقيدات، وذلك بالتعامل مباشرة مع ناس أو أشخاص أو شركاء من المجتمع المحلي المستهدف بالمساعدة، كمجتمع مدني وأفراد ومتطوعين بالمساعدة في مناطقهم، نتيجة لطول المدة التي قدمت فيها «أوكسفام» خدماتها في اليمن فقد استطعنا بناء علاقات جيدة مع الأطراف الفاعلة، مكنتنا من تجاوز الصعوبات الأمنية، وإيصال خدماتنا للمستفيدين منها. ومع ذلك فإن الوضع لا يزال صعبا في الوصول إلى أكبر قدر ممكن من الناس، لكننا ندرس هذه الصعوبات ونحاول اتباع الوسائل الناجعة في التغلب عليها والوصول لأكبر قدر من المستفيدين من خدماتنا في البلاد.

* ما مصادر تمويلكم؟ هل تعتمدون على الدعم الشعبي أم على دعم الحكومات والجانب الرسمي؟

- طبعا نحن نعتمد في «أوكسفام» على دعم الحكومات رسميا ودعم الهيئات والمنظمات المانحة، ونحن لنا علاقات مع حكومات دول مانحة مثل الحكومة البريطانية، كما لنا علاقة مع منظمات دولية مانحة تساعدنا في تنفيذ برامجنا الإنسانية في البلدان المستهدفة ومنها اليمن، ونحن استطعنا بناء شبكة علاقات واسعة مع منظمات المجتمع المدني في اليمن ساعدتنا بشكل كبير على تنفيذ مشاريعنا.

* أين يتركز اهتمامكم الأكبر؟ هل على الجانب التدريبي أم على الجانب الإغاثي في اليمن؟

- في الوقت الحالي نحن مركزون على الجانب الإغاثي، وهذا شيء طبيعي بسبب الوضع الاقتصادي المتدهور الذي تمر به البلاد، لكن طوال الفترات السابقة، وخلال 30 عاما عملنا على مستويين، الأول: المستوى التنموي، ولدينا برامج تنموية لبناء قدرة المجتمع...

* مثل ماذا؟

- هناك برنامج مهم كنا ننفذه، وقد انتهينا منه هذا العام، هو برنامج الحكم الجيد، والقصد منه بناء المجتمع المدني؛ بحيث يشكل هذا المجتمع ضغطا على الحكومة للتوسع في توفير احتياجات الناس. وعلى سبيل المثال لنفترض أن منطقة معينة لا توجد بها مدرسة للبنات، تقوم «أوكسفام» بالتواصل مع المنظمة المدنية الموجودة في المنطقة أو القريبة أو ذات العلاقة من أجل التواصل مع المجلس المحلي ومتابعته بشكل مستمر لتوفير وبناء المدرسة المطلوبة، أو توسيعها، أو بناء ملعب رياضي، أو غير ذلك. ولدينا أيضا برامج في ما يتعلق بالحماية القانونية للمرأة، وقد نما هذا البرنامج من برنامج آخر هو العنف ضد المرأة. والبرنامج قام على توعية المستهدفين بتفشي ومخاطر العنف ضد المرأة في المجتمعات المغلقة، لكننا طورنا ذلك إلى تقديم خدمات واستشارات قانونية للنساء في حالة تعرضهم للعنف، والبرنامج موجود حتى في سجون النساء، نسمع من النساء في السجون، ونرفع الشكاوى للجهات المختصة، كما نقوم بنوع من تدريب السجينات على مهن معينة كالخياطة والتجميل والميك أب حتى يتسنى للسجينة مواصلة حياتها الطبيعية بعد الخروج من السجن؛ لأنها عادة ما تكون منبوذة حتى من أسرتها نتيجة دخولها السجن. ونحن في هذه البرامج كلها نعمل عن طريق شركائنا المحليين، وشريكنا المحلي في هذه الحالة هو اتحاد نساء اليمن، بفروعه المختلفة، أو لمحامين محليين يعرفون في القانون والعادات والتقاليد الاجتماعية؛ لأننا لا نحتاج فقط المعرفة القانونية لكن نحتاج إلى تلك المعرفة بثقافة المجتمع المستهدف؛ لأن العادات والتقاليد الاجتماعية غالبا ما تكون عائقا أمام المطالب المشروعة للنساء اللاتي نستهدفهن، ولدينا كذلك مشروع من فرعين هو تنمية الوضع الاقتصادي للمرأة، ومشروع آخر هو السن القانونية للزواج، ونحن عرفنا أن زواج الصغيرات في اليمن يكون نتيجة الظروف الاقتصادية للبلاد التي تنعكس على الحياة المعيشية للأسرة.

المصدر: صحيفة " الشرق الأوسط" اللندنية
تعليقات:
تعليقات:
ملحوظة:
    قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع حزب البعث العربي الإشتراكي-قطراليمن نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى إستطلاعات وتقارير
إستطلاعات وتقارير
نبيل الصعفاني
قرار الحكومة برفع سعر الديزل سيحد من انتعاش التهريب : ويرفع تكاليف الانتاج الزراعي و وسائل النقل الكبير
نبيل الصعفاني
نبيل الصعفاني
الدخل الشهري للأسرة يعجز عن توفير متطلبات الغذاء الاساسية للمواطن
نبيل الصعفاني
اااااااا
مليون طفل باليمن يواجهون سوء تغذية حادا
اااااااا
اااااااا
في أول تقرير يقدم في عهد مشهور أكثر من 2000 شهيد بينهم 143 طفلاً و20 امرأة و22 ألف جريح
اااااااا
عفاف اليمني
بسبب تاخر البت في معاملاتهم: طلاب الدراسات العليا بجامعة صنعاء يدعون للاعتصام السبت المقبل
عفاف اليمني
بسام غبر
في تعز .القمامة تستوطن الشوارع وفي تفشي الأمراض وشوهت جمال المدينة وسحرها
بسام غبر
الـمـزيـد
جميع الحقوق محفوظة © 2010-2017 حزب البعث العربي الإشتراكي-قطراليمن
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.030 ثانية