التاريخ : السبت 23 نوفمبر-تشرين الثاني 2019 : 10:11 مساءً
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed كتابات وأراء
RSS Feed نبيل على
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
نبيل على
منظمة «أوكسفام»: الوضع الإنساني في اليمن كارثي
منظمة «أوكسفام»: الوضع الإنساني في اليمن كارثي
تعميم أسماء تجار السلاح تسويق للسلعة وليس عقابا
الظلم زائل ...وتبقى الشعوب والأوطان
قف... أشارة حمراء ( لصوص لكن ظرفاء)
رمضان.. إقبال كبير على الأغذية وفرصة التخفيضات الوهمية؟..

بحث

  
أين ((مليار)) المخيمات الصيفية؟..
بقلم/ نبيل على
نشر منذ: 10 سنوات و شهرين و 28 يوماً
الإثنين 24 أغسطس-آب 2009 04:19 م

المخيمات الصيفية لطلاب المدارس تحولت إلى موسم جرد سنوي لــ" حمران العيون" حيث لا استفادة مرجوة من هكذا مخيمات يغيب عنها التخطيط والبرامج ويحضر فيها ( التوفير) والوفر حيث الوجوه التي تتكرر سنويا وخطابات الوزير على صالح عباد التي يتم ألقاها يوم الافتتاح بمرافقة معمر الأيارنى وحاشد الأحمر والعشارى إلى جانب   ستة وكلاء تتزاحم بهم مكاتب الوزارة التي تحولت مكاتب للإرضاء وهدايا من القيادة السياسية وصانع الشباب الأول على . العموم نحن لسنا بصدد الحديث عن السياسية في ظل هذا الضرف العصيب التي تمر به البلد حيث لاتنمية ولاأستقرار ولاحتى مكافحة للفقر الذي يتسع مثل الخلايا والبكترياء . نعود للمخيمات الصيفية التي غدت ميزانيتها ومخصصاتها حكرا على مجموعة من " النهاية" من وزارتي الشباب والتعليم حيث يتم(( لفلفة)) مليار ريال خلال أسابيع فيما الشباب والطلاب لاعلاقة لهم بذالك فهم بريئون براءة الذئب من دم يوسف . وعليكم أن تتصور إن يتم رفع مخصصات المخيمات الصيفية إلى مليار ريال في الوقت الذي لايصرف عليها حتى50 مليون ريال. وعليكم أن تسألوا الطلاب عن نوع التغذية والمستلزمات التي يتم توفيرها في هذه المخيمات لا شئ غير مجموعة من الخطبأ و" المهرجين" يتم دعوتهم للحديث عن أهمية فضائل الوحدة والثورة والجمهورية وطاعة ولى الأمر وقومه الصبح " بحينه" وغالبا مايتم استخدام الخطباء العاطلين لهذه المخيمات لأنهم (( بلوشى)) ويبحثون عن من يستمع لهم ولأفكارهم على طريقة ذلك المطرب الذي يبحث عن السماع حتى وأن دفع حساب المشروبات المهم والاهم هناك فساد ضارب الأطناب في المخيمات الصيفية . وهناك " قطط" سمان (( تلهف)) الجمل بما حمل وتعيد الطلاب إلى منازلهم وعقولهم خالية الوفاض إلا من لعب (( الدمنة)) والملاحقة و(( الدغماية)) وحزاوي (( جدتي)) التي لاتسمن ولأتغنى من جوع . لقد كانت فكرة المخيمات الصيفية ذات أهداف ومغازي عظيمة تتمثل في تحصين الشباب من الأفكار الهدامة وإشغال أوقات فراغهم بالمفيد . فإذا بها تتحول إلى كابوس ومرثية جماعية لــ"لمليار ريال" يتم الاستيلاء عليها من قبل مجموعة من " بشمرجه" وزارة الشباب دون فائدة أو عائد على شباب وطلاب اليمن؟ أقول هذا واتحدا من يقول غير ذلك ممن بطونهم ((منفوخة)) و ((متكرشة)) من المال الحرام واختم مقالي هذا بدعوة فخامة رئيس الجمهورية إلى إلغاء مخصصات المخيمات الصيفية والتي تشكل ثقل على كاهل الموازنة العامة دون إن يستفيد منها أحد سوى ((حمران العيون)) من متعهدي(( التهريج)) وبهلوانات الشباب والرياضة وزارة محو الأمية.

تعليقات:
تعليقات:
ملحوظة:
    قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع حزب البعث العربي الإشتراكي-قطراليمن نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى كتابات وأراء
كتابات وأراء
اليمن من الانقلابات العسكرية إلى الحروب الأهلية
أحمد الفقية
انفلونزا الخنازير: وباء يتهدد البشرية أم تخويف مفتعل!؟
ناجي طاهر
قف... أشارة حمراء ( لصوص لكن ظرفاء)
نبيل على
نخيط _ مواكب الحكومة؟..
عبد الله اليماني
شهر رمضان ... شهر عبادة أم استغلال
محمد الحذيفي
الجاليات اليهودية؟
الحسين الزاوي
الـمـزيـد
جميع الحقوق محفوظة © 2010-2019 حزب البعث العربي الإشتراكي-قطراليمن
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.036 ثانية