التاريخ : الإثنين 22 أكتوبر-تشرين الأول 2018 : 04:57 مساءً
حسان الحجاجي
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed حديث الأقلام
RSS Feed حسان الحجاجي
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
حسان الحجاجي
السعودية وعقدة التاريخ والحضارة
الرفيق د/ محمود الأمين القطري  لحزبنا في مقابلة مع صحيفة الشموع الأسبوعية ..لدينا في المشترك مشروع وطني بعيد عن المشاريع الصغيرة
الرفيق د/ محمود الأمين القطري لحزبنا في مقابلة مع صحيفة الشموع الأسبوعية ..لدينا في المشترك مشروع وطني بعيد عن المشاريع الصغيرة

بحث

  
العرب – الأوربيين استراتيجيا (الحالة السورية انموذجا)
بقلم/ حسان الحجاجي
نشر منذ: 5 سنوات و شهر و 13 يوماً
السبت 07 سبتمبر-أيلول 2013 04:40 م

في قراءة مقارنة للواقع بين العرب والأوروبيين في التعامل مع الازمات ذات البعد الاستراتيجي سنجد انفسنا من وجهة نظري مضطرين للوقوف مليا امام المئات من النماذج بيد اني سأذكر ثلاثة امثلة بالنسبة للعرب ومثال واحد فقط بالنسبة للأوروبيين : 

اولا العرب : المتابع لمتواليات نكبات وأزمات البلاد العربية سيجد معظم النخب الحاكمة تتعاطى بمحاذير معكوسة تجاه الضحية والجلاد وقد لا يسعفني الوقت لذكر المئات او العشرات من الامثلة على الانبطاح والهبوط القيمي للنخب العربية طيلة اكثر من نصف قرن فقط ..!

وحين اقول بأن الوقت لن يسعفني لذكر المئات ودونها العشرات ايضا من الأمثلة فهو تأكيد بأني لا ازعم بالضرورة املك ارشيف من المعلومات الكاملة عن سقطات الانظمة العربية طيلة اكثر من نصف قرن على الاقل ، وسأكتفي بشيئ من العصف الذهني كما اسلفت في استهلالة هذه المادة بالمرور على بضعة مواقف جعلت من سوداوية حياة الشعب العربي الكبير هي العنوان الابرز منذ خمسة وستون عاما تحديدا .

فعلى سبيل المثال وليس الحصر النخب العربية قابلت الفيتو الاميركي على المئات من القرارات الاممية ضد اسرائيل بمزيد من الاتاوات ذات الارقام المهولة .. وهناك الطبقة المسحوقة من الاسر العربية التي تعاني سوء التغذية وتعيش تحت خط الفقر يقدر عددها بعشرات الملايين ، وللاستدلال على الفيتوا الاميركي اذكر هنا 22 قرارا امميا يقضي بإنهاء التواجد العسكري الاسرائيلي في الاراض اللبنانية واذكركم هنا بان مزارع شبعا اللبنانية لا زالت ترزح تحت وطأت الوجود العسكرية الاسرائيلي حتى اللحظة ، وخلال عشرون عاما ابطل الفيتو الاميركي (14) اربعة عشرة قرار وأوكلت المهمة الى البريطانيين وجزء يسير الى الفرنسيين لإبطال القرارات المتبقية .

ومن مئاسينا اقدام النخب العربية وبطبيعة الحال امراء النفط في طليعتها على استدعاء الاجنبي لاسقاط النظام العراقي في النظام السابق بعد ان استعصى الامر عليهم في معركة ما اسموها بعاصفة الصحراء في مطلع تسعينيات القرن الماضي ويا ريت الامر اقتصر على اسقاط النظام بقيادة الرئيس الشهيد صدام حسين مع المحافظة على مؤسسات الدولة العراقية ..( طويلين العمر لم يجدوا اليوم من يوقف الزحف الايراني على المنطقة العربية) وذات السلطنات السرطانية العربية الحاكمة هي من استدعت حلف الناتوا الى ليبيا .

ولم تزال هذه النخب تسترسل في ما استمرأته من استقدام الاجنبي للإجهاز على آخر قلاع المقاومة العربية (سورية) إلا انها أي نخبنا (المنتخبة) اجرت عملية تجميل على خطتها في الحالة السورية وذلك من خلال الاستعانة بخبير دولي (عثماني الهوى) إضافة الى بعض الرتوش التجميلية الاخرى والمتمثلة بدخول حلف جديدة وهم الاخوان المسلمين على حلقة المؤامرة باعتبار ذلك تحصيل حاصل لما سمي بالربيع العربي الذي سقطت براعيم ازهاره قبل ان تفتح لتدخل الامة في بيات شتوي لعشرات السنين.

ثانيا الاوروبيين : بالنسبة للأوروبيين سأذكر مثال واحد فقط كما اسلفت ، من المعروف ان عواصم اليورو ساندت واشنطن في كافة مواقفها بالمنطقة العربية طيلة ستة عقود مضت ، أما الان وفي الحالة السورية نجد اختلافا وتباينات كبيرة في المواقف بالعواصم العربية بين ممتنع ومحايد في المشاركة بأي عمل عسكري على خلاف المواقف المعهودة في تبني قرارات البيت الابيض ، والسبب لا يحتاج عنا البحث فبالأمس القريب اميط اللثام عن أعمال تجسس تقوم بها الولايات المتحدة على مسئولين في الاتحاد الاوروبي وكثير من البلدان الاسيوية الاخرى.

واليوم نجد الاوروبيين يعبروا عن استياءهم بالرفض المطلق من غالبية عواصم الاتحاد الاوروبي من أي مشاركة في العمل العسكري المرتقب ضد الاشقاء في سوريا في حين نجد ان العرب يتسابقون لنيل رضا العم سام ودعم مواقفه بل وهم من يستدعونه في كل جرائمه بحق الشعوب العربية .
تعليقات:
تعليقات:
ملحوظة:
    قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع حزب البعث العربي الإشتراكي-قطراليمن نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى حديث الأقلام
حديث الأقلام
الرفيق/خالد السبئي
سورية سحبت الكرت الأخير من واشنطن .. النصر لأحرار لأمة والعالم..!
الرفيق/خالد السبئي
ماجدى البسيونى
حركة سوسو حماس سابقا
ماجدى البسيونى
ماجدى البسيونى
قاسيون وجائزة بشار
ماجدى البسيونى
الرفيق/خالد السبئي
سوريا "العزة والكرامة".. مهما كان الثمن..!!
الرفيق/خالد السبئي
طه العامري
تركيا ودورها في تغذية الصراعات الاجتماعية في الوطن العربي ..؟!!
طه العامري
الدكتور / جهاد عبدالرحمن
ألا دولة في اليمن
الدكتور / جهاد عبدالرحمن
الـمـزيـد
جميع الحقوق محفوظة © 2010-2018 حزب البعث العربي الإشتراكي-قطراليمن
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.045 ثانية