التاريخ : الجمعة 20 سبتمبر-أيلول 2019 : 08:25 مساءً
طباعة المقال طباعة المقال
RSS Feed نقطة ساخنة
RSS Feed كرم فواز الجباعي
RSS Feed ما هي خدمة RSS 
بحث

  
شبكات التجسس الإسرائيلية.... الدوافع والأهداف
بقلم/ كرم فواز الجباعي
نشر منذ: 9 سنوات و 10 أشهر و يومين
الإثنين 16 نوفمبر-تشرين الثاني 2009 06:41 م

يعد التجسس من العقائد الثابتة في الفكر اليهودي والعقل الصهيوني بشكل عام ,ويمارس اليهودي التجسس تعبيرا عن وجوده وإثباتا لذاته ولعقيدته " بأنه يتفوق على سائر البشر أجمعين وأن الله فضله عليهم ...
وتعبير الصهيونية أن الأهمية الكبرى لأجهزة التجسس أحد أهم الدعائم الضرورية لمشروعها الاستيطاني التوسعي في فلسطين ومع نشأه الوكالة اليهودية التي أخذت على عاتقها مهمة تأسيس " إسرائيل " في فلسطين مهما كانت الصعوبات , ومن أجل هذا الهدف تجسس اليهود على العرب والأتراك والانجليز , كما عملوا لصالح الانكليز تارة وضد الأتراك والألمان تارة أخرى وانتشرت شبكات التجسس الصهيونية في المنطقة وغيرها ... لخدمة أهداف الوكالة اليهودية وما تفرع عنها من منظمات عسكرية أخذت على عاتقها مهمة تنفيذ أهداف المشروع الصهيونية بالقوة والاغتصاب.. ولم تنس أن تكون لها شبكاتها العالمية للوصول " للهدف الأكبر " وأطماعها , لذا فقد أنشأت الوكالة اليهودية فروع لها في باريس , وروما , ولندن . وزيورخ , وفي وموسكو وغيرها .
 لاتنقضي مرحلة إلا ويتم الكشف فيها عن خلية تجسس إسرائيلية على إحدى الدول العربية , حتى التي عقدت ( معاهدات سلام) مع إسرائيل إذ حولت سفاراتها هناك إلى أوكار للتجسس على الدولة ذاتها , والى محطات انطلاق للدول المجاورة , حتى أن أميركا نفسها لم تسلم من التجسس الإسرائيلي عليها .
كشفت الأيام والأسابيع والأشهر والسنوات الأخيرة عن شبكات تجسس إسرائيلية متعددة في أنحاء مختلفة من العالم , بدأت بالعواصم العربية , مرورا ببعض الدول الأوروبية , وانتهاء بالولايات المتحدة , كان آخرها الشبكة التي اكتشفتها الأجهزة الأمنية الإسرائيلية اللبنانية مؤخرا ويترأسها ضابط أمن لبناني كبير .
 اجتهدت المؤسسة الأمنية الإسرائيلية ممثلة بجهاز ( الموساد) في تفعيل خلايا التجسس من خلال تجنيد عملاء وجواسيس لها في مختلف البلدان , وفيما يلي
 أهم شبكات التجسس التي كشف النقاب عنها :
1-شكلت مصر الهدف المفضل للمخابرات الإسرائيلية للعمل في صفوف مواطنيها , بالرغم من(معاهدة كامب ديفيد) وقد وصل عدد جواسيس ( الموساد) الذين تم تجنيدهم والدفع بهم إلى مصر نحو 70 جاسوسا ,(75% مصريون و25% إسرائيليون) ,وقد زخرت ملفات محاكم أمن الدولة المصرية بعشرات قضايا التجسس لصالح المخابرات الإسرائيلية من أهمها:
-شبكة التجسس الشهيرة التي أعلن ضبطها عام 1985 المكونة من 9 أفراد وتم تجنيدهم ضمن أحد الأفواج السياحية.
-القبض على شبكة تجسس أخرى عام 1986 ضمت عددا من العاملين بالمركز الأكاديمي الإسرائيلي في القاهرة إلى جانب سيدة أميركية تعمل في هيئة المعونة ,وفي أواخر عام 1986 تم ضبط أربعة جواسيس في منطقة شرم الشيخ الساحلية .
-عام 1987 تم ضبط شبكة تجسس من السياح الإسرائيليين أثناء زيارتهم لشرم الشيخ .
-عام 1990 إلقاء القبض على جاسوس مصري لاشتراكه مع ضابط مخابرات إسرائيلي في تحريض فتاة مصرية على التخابر, إلا أنها رفضت وأبلغت أجهزة الأمن.
-عام 1991 تم القبض على جاسوسين في عمليتين منفصلتين.
-عام 1992 سقوط شبكة "عائلة مصراتي المكونة من 4 جواسيس .
-أواخر عام 1996 تم إلقاء القبض على الجاسوس "عزام عزام وشريكه المصري وقد نجحت " إسرائيل " في الإفراج عنه بعد ضغوط سياسية مورست على القاهرة.
-منتصف عام 1997 تم الكشف عن جاسوس خلال ارتدائه زى الغوص عائما بين مصرو " إسرائيل"
-عام 2000 كشف عن جاسوس مصري تم تجنيده لصالح ( الموساد) في ألمانيا .
2- في الأردن تم الكشف خلال عام 1997 عن عملاء ( الموساد) الذين حاولوا اغتيال خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس بعد ذلك أطلق سراحهم مقابل إطلاق سراح الشيخ أحمد ياسين مؤسس الحركة في سجون الاحتلال
3- الجاسوس الإسرائيلي الشهير (ايلي كوهين) في سورية , وما زالت إسرائيل "تطالب حتى اليوم .
4-العراق الزاخر بشبكات التجسس الإسرائيلية, وعلى المكشوف بعد الاحتلال الأميركي .
5-كشف النقاب مؤخرا في إيران عن مجموعة من يهودها المرتبطين بــ(الموساد).
6-في لبنان كشف النقاب خلال السنوات الأخيرة عن مجموعة من شبكات التجسس التي عملت لصالح (الموساد) وأنيط بها بعض المهمات الأمنية والاستخباراتية .
ما كشف النقاب عنه مؤخرا من شبكات التجسس الإسرائيلية كشف معه سلسلة من الأهداف الخفية والمعلنة ,ولكن هناك أهدافا أخرى موضوعة على أجندة(الموساد) ومنها:
1-جمع المعلومات الأمنية والاستخباراتية عن دول بعينها ,لاسيما المواقع العسكرية والمحطات الأمنية التي تعتقد " إسرائيل" أنها تشكل خطرا عليها مستقبلا في أي مواجهة عسكرية محتملة حيث تم ضبط عدد من الجواسيس خلال قيامهم بأعمال التصوير ورسم الخرائط لأماكن ممنوعة .
2-تدريب جواسيس (الموساد)على أحدث الأجهزة الالكترونية ,وتحديدهم للأماكن والمخابئ السرية والشقق البديلة التي يستخدمها زعماء المقاومة لاسيما في لبنان , حيث كشف عدوان تموز الأخير أن عملاء " إسرائيل" وضعوا علامات الكترمغناطيسية وفوسفورية على الأماكن التي يجب أن يستهدفها القصف ,إضافة لزرع أجهزة التنصت في أماكن متعددة من الضاحية الجنوبية ,وإمداد " إسرائيل" بكافة المعلومات حول الاتفاق والمواقع التابعة للمقاومة .
3-النيل من رموز المقاومة والممانعة في الدول العربية , لاسيما لنبان وسورية والعراق وقد نفذت " إسرائيل" سلسلة من هذه الاغتيالات .بدأت بخليل الوزير وعباس الموسوي . فتحي الشقاقي ,عز الدين الشيخ خليل ,والأخوين مجدوب وجملة من الرموز العراقية المناوئة للاحتلال الأميركي .
4-إمداد أجهزة الأمن الإسرائيلية بالمعلومات الاقتصادية وأهم المشروعات الاستثمارية ومنها ماهو سياحي وزراعي ,وحركة البورصة وتداول الأوراق المالية .
وأفادت تقارير الأمن المصرية بأن 86% من جرائم التهريب , وتزوير العملات ارتكبها إسرائيليون , كما نشرت تقارير اقتصادية عن اكتشاف معلبات اللحوم الحمراء الإسرائيلية تم ضخها بكميات كبيرة في الأسواق العراقية وبأسعار منخفضة وهي إما تحمل فيروسات تسبب أمراضا خطيرة ,أو منتهية الصلاحية أو تحتوي على مواد سامة , يؤدي تناولها للإصابة بأمراض العقم ,والكوليرا , والتيفوئيد, والتسمم المعوي .
5-القيام بعمليات تخريب اجتماعي وأخلاقي, لاسيما على صعيد نشر كميات هائلة من المخدرات بمختلف أنواعها, ورعاية شبكات الدعارة الدولية وتجارة الرقيق الأبيض.
وتشير تلك التقارير إلى أن أعداد قضايا المخدرات المتهم فيه أسرئيليون خلال 10 سنوات بلغت 4457 قضية في مصر لوحدها , واعترف مصدر إسرائيلي بأن مصر يدخلها 500طن مخدرات سنويا عن طريق "إسرائيل "
وتبين لاحقا أنه من بين 870 وثيقة للمخابرات الأميركية حول أسلحة الدمار الشامل العراقية المزعومة وأماكن وجودها ,وهي الوثائق التي كانت المبرر الرئيس لاحتلال العراق وكان 810 وثائق تم الحصول عليها من " إسرائيل" ورجال (الموساد).."
 ما تم كشف النقاب عنه مؤخرا في لبنان , حول خلية التجسس الإسرائيلية فتح باب الحديث حول شبكات التجسس الإسرائيلية المتعددة في أنحاء مختلفة من العالم , لكن ما يميز شبكة التجسس في لبنان أن من قادها عميد متقاعد في الجيش اللبناني , استطاع أن "يهرب" أرشيفاً استخباريا "ثقيل العيار لأجهزة الأمن اللبناني إلى " إسرائيل" وما زالت التحقيقات مستمرة ,وقد تكشف عن مفاجآت جديدة ,لها علاقة بالتأكيد باستهداف المقاومة والدولة اللبنانية.
ويتوافق ذلك مع ماسربته بعض المصادر الصحفية مؤخرا حول إنشاء "إسرائيل" منذ عام تقريبا وبتخطيط من (الموساد) ,معسكرات داخل فلسطين لتدريب عناصر من بلدان عربية تدريبا عسكريا وجاسوسيا ,للتحضير للقيام بعمليات محتملة ضد المصالح الأجنبية داخل البلدان العربية , التي ترى فيها "إسرائيل" خطرا على مصالحها الإستراتيجية .وأن تلك المعسكرات تضم مجندين من الجزائر , والمغرب, واليمن, دخلوا فلسطين بجوازات سفر مزورة عبر طائرات "ال عال" القادمة من أوروبا.
لم تكتف "إسرائيل" بالتجسس على العالم بصورة عامة والدول العربية والإسلامية بصورة خاصة من الأرض. بل تعدى ذلك إلى الفضاء ....فــ"إسرائيل" بدأت التفكير في إطلاق أقمار التجسس, والتي تسمى "أفق" منذ عام 1982.
وفي عام 1988 أطلقت “إسرائيل" أول أقمار التجسس "أفق1" وبعد انتهاء عمره قامت "إسرائيل" بإطلاق "أفق2" وذلك عام 1990 ولكن هذا القمر احترق في الفضاء بعد 3 أشهر من وضعه في مداره..وبقيت " إسرائيل" دون أقمار تجسس خاصة بها حتى عام 1995 وكانت في تلك الفترة تعتمد على الأقمار الأميركية ,وفي عام 1995 أطلقت  "إسرائيل" إطلاق أفق3 وكان يحتوى على تكنولوجيا جديدة ...وفي عام 1998 حاولت "إسرائيل" إطلاق أفق4 إلا أن محاولتها باءت بالفشل ,وفي عام 2002 أطلقت "أفق5 " الذي مازال يعمل حتى الآن ويمسح المنطقة ليلاً نهاراً فهو يحتوى على كاميرات تقوم بالتصوير الدقيق للأرض ,ويحتوي أيضا على أجهزة تنصت على الاتصالات السلكية واللاسلكية , ويعتبر جهاز إنذار مبكر للصواريخ وقت انطلاقها .
وفي عام 2004 حاولت "إسرائيل" إطلاق القمر "أفق6" إلا أنها فشلت ما عد ضربة لمشروعات الفضاء الإسرائيلية.
وهناك قمر لايتبع لسلسلة أقمار "أفق" وهو القمر "ايروس" الذي أطلق عام 2000 والذي تمتلكه شركة "ايمج سات" التي ساهمت فيها بنسبة كبيرة مؤسسة الصناعات الجوية الإسرائيلية , وشركة (البيت) للأنظمة الالكترونية الإسرائيلية .
وأطلقت " إسرائيل " أيضا القمر الجديد ايروس B في 25/4/2006 يدور على ارتفاع 500 كم وهو يكمل 15,1 دورة في اليوم , والدورة الواحدة له حول الأرض تستغرق 94,8 دقيقة ,يستطيع مسح وتصوير الكرة الأرضية كاملة تقريبا لأن معدل ميله هو 97 درجة , وهذا النوع من المدارات للأقمار الصناعية يسمى المدار القطبي .. أي أنه يمشي من القطب إلى القطب.. وهذا المدار يعطيه حرية أكبر في التصوير بعكس القمر " أفق5" الذي كان مداره 143 , أي أنه لا يستطيع تصوير ( أو تصوير لكن بصورة غير دقيقة ) شمال أوروبا وشمال روسيا .... أو استراليا ونيوزلندا..
لقد أضاء اكتشاف الشبكات الإسرائيلية الجديدة على استمرارية الخرق الإسرائيلي للسيادة اللبنانية أمنيا ,لاسيما أن هذه الشبكة قادت الأجهزة الأمنية اللبنانية وأمن المقاومة إلى كشف مجموعات أخرى مرتبطة بــ(الموساد) مما أشار برأي كثيرين أكثر من أي وقت مضى إلى ضرورة التنبه للخطر الإسرائيلي والتعاون بين الجيش والأجهزة الأمنية والمقاومة برغم الحملات التي يقوم بها البعض على المقاومة ويهمل الخطر الإسرائيلي , كما اكتشفت إحدى هذه الشبكات من شبكة "رافع " والأخوة "الجراح" وكثير من العملاء طوال السنوات الماضية.
 وقد نجح حزب الله في تفيكيك أخطر الشبكات الإسرائيلية . وآخرها شبكة "مروان فقيه " الذي تقول المعلومات أنه قد يكون أخطر عميل لـــ " إسرائيل " لجهة اختراقه الحزب
وكانت وحدة من (لواء النخب) المعروف باسم (لواء غولاني) قد كشفت عن طريق الصدفة . مركزا للتنصت على كل مكالمات الجيش الإسرائيلي في إحدى قرى الجنوب اللبناني خلال العدوان الأخير ,وتقول دراسة أعدها مديرا منتدى النزاعات ( اليستر كروك) المسؤول السابق في المخابرات البريطانية , و(مارك بيري) الكاتب والمحلل المتخصص في الشؤون العسكرية والاستخباراتية والسياسة الخارجية أن لدى حزب الله قدرات للتنصت على الإشارات اللاسلكية ما جعله قادرا طوال مدة الحرب الأخيرة , على التنبؤ بالزمان والمكان الذي ستهاجم فيه المقاتلات والقاذفات الإسرائيلية وكان لهذا أيضا الأثر الحاسم على الحرب البرية من خلال اعتراض وقراءة التحركات الإسرائيلية .
كما أتقن مسؤولو الاستخبارات في حزب الله القدرة على التقاط الإشارات إلى درجة مكنتهم من اعتراض الاتصالات الأرضية بين القادة العسكريين الإسرائيليين الذين استخفوا بقدرات المقاومة , على إجادة تقنيات مضادة للتقنيات الإسرائيلية الفائقة التطور القائمة على القفز بين الترددات بعد حرب تموز عام 2006 ,اتخذت قيادت الجيش الإسرائيلي قراراً برفع حجم ميزانية شعب الاستخبارات العسكرية في الجيش في محاولة للتغلب على التقنية المتقدمة التي بحوزة حزب الله والتي تمكنت من اختراق أجهزة الاتصالات الإسرائيلية على مدى عدة أعوام ونقل عن ضابط إسرائيلي رفيع المستوى أنه " لايمكن التنصت على "حزب الله" , فمطلوب هنا تمويل جدي وكبير وأشار إلى أنه في أعقاب كشف الجيش عم معدات تكنولوجية لدى حزب الله وقدرات عسكرية متطورة على عكس ما اعتقدنا , سيكون من الضروري زيادة الميزانية بشكل كبير , من أجل بناء الشعبة الاستخباراتية بشكل جدي وتزويدها بإمكانات عالية"
ويشير العميد المتقاعد أمين حطيط إلى أن " إسرائيل " لاتزال تمارس حربها السرية ضد المقاومة اللبنانية منذ انطلاقتها في العام 1982 فيما أن الحرب بدأ حربه السرية بفعالية منذ عام 1992 أي بعد اغتيال أمنيه العام الشيخ عباس الموسوي , مما اضطره إلى دخول هذه الحرب لحماية قيادته أولا ويشير إلى أن الحزب حقق في السنوات السبع الأولى انجازات مهمة جدا لكنه لم يتفوق على " إسرائيل" ويرى حطيط أن نجاحات الحزب الفعلية بدأت بعد عام 2000 فيما أن " إسرائيل" بقي مجالها الاغتيال ,ويعترف أيضا بوجود تقدم إسرائيلي في مجال الاغتيالات التي استطاعت " إسرائيل" من خلالها الحصول على سبعة أهداف دسمة في أقل من 10 سنوات , بالإضافة إلى اغتيال رأس الهرم في الحزب الشيخ عباس الموسوي عام 1992 وقد تمكنت " إسرائيل " من اغتيال القيادي في الحزب فؤاد مغنية في عام 1994 عبر زرع تفجير استهدفه في محله الصفير في ضاحية بيروت الجنوبية , في سيناريو قيل أنه يستهدف استدراج شقيقة عماد للظهور واغتياله .ثم القيادي على ديب في شرق صيدا في 16 أغسطس (آب) 1999 وبعده المسئول عن التنسيق مع التنظيمات الفلسطينية على صالح في الضاحية الجنوبية في 2 أغسطس (آب) 2003 , ثم قياديا أخر يعمل على الملف نفسه هو غالب عوالي في 19 يوليو (تموز) 2004 واغتالت أيضا الشقيقين محمود ونضال المجذوب القياديين في حركة الجهاد الإسلامي في 26 مايو (أيار) 2006
ويرى حطيط المرتبط اسمه بترسيم " الخط الأزرق" الحدودي بعد الانسحاب الإسرائيلي من جنوب لبنان عام 2000 أن نجاح حزب الله في الحرب السرية والنفسية" يعادل إن لم يتقدم على الحرب العسكرية " ويشير إلى عناوين كبيرة عدة "حقق فيها الحزب النجاح غير المسبوق , منها الملتصقة بالميدان , ويقول : إن " إسرائيل" اعتادت أن تقدم الصورة كما ترتسم بريشتها قبل أن تجد فريقا عربيا يضاهيها في ذلك ويشدد على أن القدرة التي يمتلكها الحزب على خرق جهاز الأمن الإسرائيلي وجمع المعلومات في فترات الهدوء والحرب "غير مسبوقة .
يرى حطيط أن مشكلة العرب مع " إسرائيل" أنهم حاربوها دون أن يعرفوها , فيما حزب الله رسم في الحرب الأخيرة بنك أهداف دقيق تبين أنه أهم من بنك الأهداف الإسرائيلي . ويشير إلى أن " إسرائيل" حاربت حزب الله بالأساليب السرية نفسها التي كانت تمارسها ضد حركات المقاومة الأخرى وضد الأنظمة والدول العربية , أي عبر " زرع جيوش من العملاء " , لكنه يقول إن الحزب استطاع " اقتلاع عيونها وآذانها من منطقته " كاشفاً أنه في عدوان تموز تم خلال ساعات إخراج كل من كان هناك شك في أمكانية تقدميه المعلومات من كامل الجنوب  ويرى حطيط أن الحرب السرية تبقى غالبا بعيدة عن الأضواء وأن ما يعلن منها أقل بكثير مما يحدث في الواقع لأن الحرب السرية هي عمل تراكمي , ولايمكن الإعلان عن أسراره , بل محاولة البناء على انجازات والاستفادة منها بدلا من التفاخر فيها .

تعليقات:
تعليقات:
1)
العنوان: تحية الي الرفاق
الاسم: ابو عبد
كل شوق اليكم ايها الرفاق

تحياتي الي الرفاق من كلية الادارة والاقتصاد جامعة بغدا 1994/1998
تحية الي جميع الرفاق
ارجو التواصل
الأحد 11/إبريل-نيسان/2010 03:11 مساءً
ملحوظة:
    قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع حزب البعث العربي الإشتراكي-قطراليمن نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى نقطة ساخنة
نقطة ساخنة
د. سليم بركات
أزمة الملف النووي الإيراني.. إلى أين؟
د. سليم بركات
د. معن منيف سليمان
أثنان وستون عاماً على النكبة والفلسطينيون صامدون
د. معن منيف سليمان
عن:فوليتر-نت
ما الأهداف الحقيقية للهجوم الإسرائيلي على أسطول الحرية
عن:فوليتر-نت
أميركا.. وإستراتيجيتها في الوطن العربي
د. خلف الجراد
الـمـزيـد
جميع الحقوق محفوظة © 2010-2019 حزب البعث العربي الإشتراكي-قطراليمن
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.024 ثانية