معركتنا مع غرماء الشعب اليمني؟
نبيل الصعفاني
نبيل الصعفاني
من يعملون علي لي ذراع الوطن من أجل مكاسب حزبية طائفية ضيقة سيخسرون الرهان أمام يقظة شعبنا اليمني العظيم . من يعتقدون أن الوطن ملكاً لهم وأنه قد غداء ضمن بصائرهم لاشك أنهم واهمون ؟!
من يظنون أن صبر الدولة وسعة صدر الرئيس هادي هي مؤشراً على الضعف هم جهلة حمقاء . لايفقهون شيئاً في أبجديات القيادة وكياسة القائد وحرصه على حقن الدماء وصيانة مكتسبات اليمنيين وإنجازاتهم وثرواتهم .بل هم متنطعون أغبياء يجيدون الضجيج وفحيح الأفاعي التي تنفث سمومها في كل مكان بهدف النيل من وحدة اليمن وشقشقة صفوف جبهته الداخلية .لكن هيهات لهم أن ينجحوا في مساعيهم البائسة وأمامهم شعب يقض شب عن الطوق وأصبح يعي مراميهم الخبيثة .ويعرف جيداً أن مصلحته مع التغيير مع المصالحة الوطنية مع استقرار سفينة الوطن الموحد مع التنمية مع المواطنة المتساوية مع العدالة مع الاستقرار مع الدولة المدنية الحديثة . وبناء عليه فأن أولئك الذين يفتحون الجبهات ويمارسون المناورة والمساومة سيفاجئون بهدير الجماهير ويدفعون ثمن انتهازيتهم وفسادهم عاجل أم أجل .من يتنطعون ويتلاعبون بالمواقف من اجل الكسب السياسي و يفتعلون الأزمات سيأتي يومهم ولكل ظالم نهاية ؟ .من يغالطون ويفترون ويكذبون ويدلسون ويضللون الشعب ستتصدى لهم الأقلام الشريفة وتكشف زيفهم وتضليلهم وغشهم وخداهم وغطرستهم . ولن يكسبوا شيئاً سواء الفضيحة فالكذب حبله قصير وسطوره مرتعشة وحروفه مفككة . لأنه في النهاية لاصوت يعلوا فوق صوت الشعب ولاحب أسمى وأقدس من حب الوطن ولامصلحة تعلو على مصلحة الوطن الواحد الكبير . عاشت اليمن حرة أبية شامخة . النصر للشعب اليمني كل الشعب والهزيمة لتجار الزيف والانتهازية والنهابة . نسأل الله أن يحبط أعمال الحاقدين والفاسدين والمرتشين .فقد شبع الناس كذباً وتزويراً لإرادتهم ونهباً لحقوقهم على مدى عقود خلت.ومعركتنا الراهنة ستكون مع غرماء الشعب ممن تسببوا بفقره وتجويعه وتخلفه عن ركب العصر  حول تشكيلة الحكومة الجديدة ؟!
التغييرالحكومي سيكون أكثر إستجابة لطموحات الناس لو تم ترشيح وجوه جديدة للحكومة خالية من رائحة التقاسم والمحاصصة الحزبية والطائفية والمناطقية. وعودة الثنائي قاسم سلام وعبد الحافظ نعمان ستمثل صاعقة لكل المراقبين والمهتمين سيما وأنهم يرشحون أنفسهم بأنفسهم للحقائبالوزارية .وكل واحد ختمه بجيبه . علاوة على أن إعادة الدكتورعبد الكريم الارياني للخدمة بعد أن سبق وقدم أوراقه لعزرائيل عدة مرات يعد تناقضاً مع شعارات التغيير الشامل .علاوة أيضا على المهندس أبو بكر العطاس الذي وصل عمره على أقل تقدير إلى 87 عاما .وهناك أسماء سترشحها الأحزاب تفتقر للمؤهلات والخبرة .فمن يمثل ياسر الرعيني وغيره من المحسوبين على شباب اليمن زوراً لأن شباب الثورة السلمية ليسوا جميعهم أخوان إطلاقاً . يكفي أنه لفلف دولارات مؤتمرالحوارالوطني على حساب الشهداء والجرحى ؟

في الإثنين 11 أغسطس-آب 2014 11:18:46 ص

تجد هذا المقال في حزب البعث العربي الإشتراكي-قطراليمن
http://albaath-as-party.org
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://albaath-as-party.org/articles.php?id=10530