نريد حكومة من أجل اليمن وليس من أجلكم ؟!
نبيل الصعفاني
نبيل الصعفاني
شعرت أن هناك حرص غير معهود من قبل الرئيس هادي وبعض القوى الموقعة على اتفاق السلم والشراكة في السير بالتغيير نحو الأفضل من خلال التدقيق والتمحيص في اختيار رئيس الحكومة الجديدة وبتكليف المهندس خالد محفوظ بحاح بتشكيل حكومة الشراكة تكون الأزمة قد انتهت بتنفيذ أول بنودها الهامة والرئيسية بموافقة جميع القوى السياسية وحسب معلوماتي فأن المهندس خالد بحاح يتمتع بقدرة إدارية وشخصية حازمة وهذا هوا المطلوب لهذه المرحلة الصعبة  من تاريخ الوطن .

وبعيداً عن التفاؤل المفرط والزائد عند البعض فأننا ندعو جميع القوى السياسية إلى التعاون والشراكة الحقيقة والفاعلة مع رئيس الحكومة والمساهمة في تذليل الصعاب أمامه واختيار وزراء أكفاء ومؤهلين وذوي خبرة لأن البلد بحاجة لمخلصين وليس لمجموعة لصوص ووكلاء شركات ومقاولين وأصحاب طموحات وتطلعات شخصية وهواة جمع عملات وعقارات وسيارات فالبلاد لم تعد تحتمل متهورين من هذا النوع في تشكيلة الحكومة القادمة.. 
 
 وعلى الأحزاب والقوى المشاركة في هذه الحكومة أن تعي الدروس وتعتبر مماحصل كفاية تجارب في هذا الشعب المغلوب على أمره والله والله أنها الفرصة الأخيرة ولن يسكت الشعب بعدها على أي متطفل أو فاسد يمارس الإثراء غير المشروع ويقدم مصلحته الحزبية أو الشخصية على مصالح الشعب .
نعم على الجميع أن يقف بذمة وضمير خلف قيادة الرئيس هادي وخلف الحكومة لإنجاز مصفوفة إصلاحات اقتصادية وإدارية ومكافحة الفساد والشروع في ترشيد الإنفاق وإصلاح الوعاء الضريبي والجمركي وتقليص موظفي السلك الدبلوماسي وإعفاء الفاشلين من مناصبهم وإعطاء الفرصة للشباب المؤهل لكي يشارك في البناء والتنمية ويعيد الروح للاقتصاد المدمر وإعادة الاعتبار لسمعة اليمن داخليا وخارجيا وتنفيذ مخرجات الحوارالوطني ضمن جدول مزمن وعدم إضاعة الوقت وهدره في مراضاة هذا أو ذاك فاليمن ليست ملكاً لأبو أحد بل هي ملكاً للشعب كل الشعب ومن يقول غيرذلك فهوا واهم وهناك مثل شعبي يقول (لو دامت لغيرك ماوصلت اليك ) .. 

خلاصة القول نريد حكومة تعمل لصالح الشعب وليس لصالح الأحزاب والقيادات العتيقة .حكومة من أجل اليمن لامن أجل شلة أو جماعة أو حزب وقد أعذر من أنذر والشعب سيكون بالمرصاد وسيقول كلمته التي تزلزل العروش والكراسي المحنطة وإن غداً لناظره قريب .

في الأربعاء 15 أكتوبر-تشرين الأول 2014 10:07:40 ص

تجد هذا المقال في حزب البعث العربي الإشتراكي-قطراليمن
http://albaath-as-party.org
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://albaath-as-party.org/articles.php?id=10538