نصيحة لعقلاء اليمن
نبيل الصعفاني
نبيل الصعفاني
استلهمت الثورة المصرية خطى الثورة التونسية التي أطاحت بالرئيس المخلوع زين العابدين بن علي فعجلت ثورة مصر الشبابية بوضع التأشيرة الأخيرة للرئيس مبارك خلال 18 يوماً أجبر خلالها على مغادرة دار العروبة مستخدماً طائرة هيلوكبتر بعد أن ضاقت عليه شوارع القاهرة بما رحبت على مدى 30عاماً ..أنها غضبة الشعب -المكبوتة- وماهي إلا أيام وكشفت وسائل الإعلام الدولية عن ثروة عائلة مبارك الضخمة التي قدرت بــ(70) مليار دولار وهو الأمر الذي أثار غضب مضاعف للشعب المصري وجماهير ثورة 25 يناير.. وعزز قناعة شبابها الثائر بأنه لا بد من إستعادة ثروة الشعب وحقوقه المسلوبة على يد حفنة من رجال الأعمال ودهاقنة الصفقات من أمثال (أحمد عز) وحزبه.. وفي اليمن لا يختلف المشهد كثيراً عن ماهو عليه الواقع المصري الذي أدى إلى الثورة الشعبية الغاضبة ضد نظام مبارك الذي انفض المولد من حوله وقبل ذلك ذاب ما يقارب 4 مليون فرد من منتسبي حزبه الوطني حسب ما تقول سجلاته في مواسم الإنتخابات وتركوه وحيداً يكابد ساعات رحيله الأخيرة وهو يسمع زئير الملايين في ميدان التحرير وأمام باحة قصره كلهم بصوت واحد الشعب يريد إسقاط النظام.
أرحل أرحل يا مبارك.. جده جده في إنتظارك ..ومع ذلك لم يتعلم جوقة الحزب الحاكم في اليمن أي شيء من ثورتي الشعب التونسي والمصري ولم يأخذو العبرة من جمعة الغضب في مصر وما زالوا بنفس العقليات والتصرفات الإستعلائية ضد شعبهم ومواطنيهم وهم بذلك يشكلون الخطر الأكبر على الإستقرار من غيرهم فهل يعي عقلاء اليمن أن تهديد النظام والإستقرار يأتي من قيادات الصفوف المتقدمه في الدولة والحكومة والحزب الحاكم وليس من بين صفوف الجياع والفقراء؟ إنها مجرد نصيحة لمن يهمه اليمن أرضاً وإنساناً وحدة وتراباً.. اللهم فاشهد فقد بلغت.

في السبت 19 فبراير-شباط 2011 06:36:14 م

تجد هذا المقال في حزب البعث العربي الإشتراكي-قطراليمن
http://albaath-as-party.org
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://albaath-as-party.org/articles.php?id=217