الاتحاد الدولي للصحفيين يدين " العنف الكريه " ضد الصحفيين في اليمن
محرر البعث

حذر الاتحاد الدولي للصحفيين اليوم ان الاعلام اليمني لا زال تحت الحصار بعد أن أطلق مسلحون النار على عاملين في "تلفزيون السعيدة" مما أدى إلى مقتل احدهما واصابة الاخر. فقد قتل فؤاد عبد الجبار، محاسب القناة، نتيجة اطلاق النار بينما أصيب زميله محمد عبد الغني دبوان بجروح خطيرة.
وقال جيم بوملحة، رئيس الاتحاد الدولي للصحفيين: "اننا ندين هذا العنف الكريه الذي يستهدف الصحفيين والاعلاميين في اليمن. إن الإعلام اليمني تحت حصار دائم من قبل فئة مصممة على التحكم في نشر المعلومات من أجل تحقيق مصالحها الخاصة".
وقد أعلنت نقابة الصحفيين اليمنيين، وهي عضو في الاتحاد الدولي للصحفيين، في بيان لها ان اثنين من موظفي القناة تعرضوا لاطلاق نار برصاص قناصة بينما كانوا يغادرون مبنى محطة "تلفزيون السعيدة". وتأتي هذه الجريمة ضد العاملين في قناة السعيدة بعد أقل من أسبوع من جريمة قصف مبنى القناة الأصلي وتدميره. واتهمت نقابة الصحفيين اليمنيين المهاجمين بأن هذا الاستهداف يأتي في إطار سلسلة الاستهدافات العنيفة التي تتعرض لها وسائل الإعلام في البلد على خلفية الممارسة المهنية والمحايدة.
ويساند الاتحاد الدولي للصحفيين نقابة الصحفيين اليمنيين في دعوتها للتحقيق في اطلاق النار وحماية الصحفيين تماشيا مع قرار مجلس الامن الدولي الاسبوع الماضي والذي نص على ضرورة احترام حرية الصحافة و التعبير في اليمن.
وتأتي هذه الجريمة بعد بضعة اسابيع من وفاة عبد المجيد السماوي، أحد كبار الصحفيين اليمنيين متأثرا بالجراح التي أصيب بها في هجوم مسلح في 25 أيلول/سبتمبر والذي ويعتقد أنه نفذ من قبل قوات الامن اليمنية .
ويعبرالاتحاد الدولي للصحفيين عن قلقه العميق من أن يتم استخدام العنف الذي تثيره الإحتجاجات المضادة للحكومات من قبل الفئات التي تريد اسكات الإعلام المستقل في اليمن .
وقالت بيث كوستا، الأمينة العامة للاتحاد الدولي للصحفيين: " يبدو ان هذا موسم اصطياد الصحفيين اليمنيين المستقلين الذين يرفضون التدخل بشؤون مهنتهم. لقد ادت موجة العنف المتصاعدة في شوارع اليمن إلى هجوم عشوائي على كل الصحفيين الملتزمين بالشجاعة المهنية. ولكن العالم يراقب ما يجري في اليمن ولن تمر هذه الهجمات دون حساب."

في السبت 29 أكتوبر-تشرين الأول 2011 06:20:21 م

تجد هذا المقال في حزب البعث العربي الإشتراكي-قطراليمن
http://albaath-as-party.org
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://albaath-as-party.org/articles.php?id=264