شهر رمضان ... شهر عبادة أم استغلال
محمد الحذيفي

كما هو معروف لدى القاصي والداني والمتعلم وغير المتعلم عند عامة المسلمين بل وعند غير المسلمين بأن شهر رمضان هو شهر عبادة وتقرب إلي الله شهر محبة وإخاء وتسامح ورحمة وإحسان يتقرب فيها الإنسان بأحب الأعمال إلى الله ، لكن بعض ضعاف النفوس وأمراض القلوب يحولون هذا الشهر الكريم من موسم عبادة وتقرب إلى الله إلى موسم استغلال وجشع باستغلال حاجات الناس ومتطلباتهم ورفع الأسعار بنسب عالية جدا وبما لا يصدقه عقل عاقل وما على الفقراء والمساكين والبسطاء إلا التسليم بذالك في ضل غياب الرقابة من أي نوع ، رقابة ذاتية رقابة ضمير رقابة الله رقابة الحكومة أيا تكن هذه الرقابة وخاصة رقابة الحكومة ( وأن الله ليزع بالسلطان ما لايزع بالقرآن ) والتي يشعر هذا المواطن المسكين بأنه يعيش بلا دولة وبلا حكومة تحميه من هذا الجشع الذي يمارسه أغلب التجار في بلادنا إن لم يكن معظمهم وخاصة مع حلول هذا الشهر الكريم أو مع حدوث أي أزمة طارئة وأن الأمر متروك للتجار وحدهم هم من يقررون مصير هذا البلد في الجانب الاقتصادي والتمويني وفيما يحتاجه الناس من مأكل وملبس ومشرب فإذا ما استوردوا ما يحتاجه الناس فلا يستوردون إلا أسوأ ما يستعمله الآخرون والذي لا يصلح حتى للاستخدام الحيواني وبأسعار خيالية ليصبحوا خلال أعوام من رجالات الأعمال ومن أكبر تجار البلد ومن أصحاب المليارات وكل ذلك على حساب الفقراء والمساكين واستغلال معاناتهم وأناتهم وحاجتهم التي جعلتهم حقل تجارب للجشع التجاري والاستغلال المالي ، والمثير للعجب والاستغراب أن ارتفاع أسعار المواد الغذائية في بلادنا لا تحدث إلا في مثل هذه المواسم أو في مواسم الأزمات العالمية والأكثر غرابة أن هذه المواد يرتفع سعرها في حال حدوث أي أزمة عالمية لكن إذا ما انتهت تلك الأزمات وتراجعت الأسعار في العالم لا تتراجع أسعار أي مواد عندنا في اليمن بل تبقى ثابتة على ماهي عليه لا تعرف التراجع إلا في تصريحات بعض المسئولين أو في الصحف الرسمية وكأن هناك اتفاق ضمني بين التجار والمستوردين وبين الحكومة نحن سنتحدث عن تخفيض الأسعار وتراجعها وأنتم اعملوا ما شئتم ، وهنا لا يستبعد المواطن المسكين أن يكون أغلب المسئولين في الدولة هم من أكبر التجار وهذا ليس فيه أدنى شك وأصبح رفع الأسعار في مثل هكذا مواسم وكأنه نوع من أنواع التقرب إلى الله عند هؤلاء إذ لا تجد أي جهة من جهات الدولة المختصة تتابع وترصد حالة الناس ومدى تعرضهم لأبشع أنواع الاستغلال مع قدوم هذا الشهر الكريم ولا نشك لحظة في أن الحكومة أو الجهات المختصة في متابعة هذا الشأن لا يعلمون شيا وخاصة ارتفاع أسعار السكر والزيوت وبصورة مفاجئة وفظيعة بل على العكس لا يستبعد بأن يكونون مساهمين بذلك مقابل حصولهم على نسب معينة من الأرباح ونحن هنا نقول لهؤلاء بجب عليكم أن تدركوا حقائق التأريخ وما آل إليه من كان قبلكم ويجب عليكم أن تتقوا عذابات الفقراء والمساكين وآهاتهم ومعاناتهم ودعوات إفطارهم قبل أن تتنزل عليكم وتسومكم سوء العذاب في الدنيا قبل الآخرة فا لله يمهل ولايهمل والله دائما مع الصابرين.

  نقلا عن التغيرنت   

في السبت 15 أغسطس-آب 2009 07:50:54 م

تجد هذا المقال في حزب البعث العربي الإشتراكي-قطراليمن
http://albaath-as-party.org
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://albaath-as-party.org/articles.php?id=27