ستبقى سورية أكبر من مؤامرتكم
طه العامري
طه العامري
أعرف ويعرف الكثيرون أن الجمهورية العربية السورية تواجه مؤامرة خطيرة ومكشوفة ومفضوحة ,لكني بالمقابل أعرف أن أطراف هذه المؤامرة يتحلون بكثير من ( الدناءة  والحقارة والرخص والوقاحة ) لدرجة أن أيا منا لم يرى أو يصادف لا في حياته ولا في كتب التاريخ وأمهات الكتب متآمرون يتحلون بهذه الوقاحة البشعة التي ليس لها مثيل ولا يمكن مقارنة أبطالها بكل ( خونة التاريخ) الذين كثيرا ما استشهدنا بهم في معرض حديثنا عن الخيانة والخونة .. 
بيد أن بيادق المؤامرة على الشعب العربي في سورية بدءا بما يسمى ( مجلس اسطنبول ورئيسه غليون) وأعضاء مجلسه التأمري كل هؤلاء يتمتعون بكم هائل من الوقاحة ناهيكم عن ( معلميهم) بدءا بحكام الخليج الذين لم نعرف يوما لهم ( ضميرا) استيقظ ولا كرامة برزت ولا شرف أو سيادة ومع ذلك ظهروا ويظهروا أمام وسائل الإعلام وفي المحافل الإقليمية والدولية وكأنهم ينتمون لمضارب ( بني عبس الكرام) ..؟؟
عرب أقحاح تسكنهم (الغيرة) ويملاهم الحزن والقهر على (الشعب العربي السوري المقهور وعلى دمه النازف) ..؟؟
يتحدثون بلغة انفصامية مثيرة حد القرف .. لكنهم أبدا ومهما حفظوا خطاباتهم وتصريحاتهم _ مسبقا_ قبل ظهورهم أمام عدسات الكاميرا وعلى شاشات الفضائيات التي سخروها وأغدقوا عليها من أموال شعوبهم .. أقول حين يظهروا بتصريحاتهم وخطاباتهم ينتابني وكثيرون الكثير من التقزز من هكذا عملاء ومرتهنون وخونة يسعون لتسويق الأكاذيب ويتحدثون عن شعب عربي لا يزل هو الوحيد الذي يتمتع بالكثير من الكرامة والسيادة والعروبة والهوية , وحده الشعب العربي في سورية من يمكنه التحدث بكل القيم والصفات النبيلة فهوا الشعب المتمسك بهويته الوطنية والقومية , وهو الشعب العربي الوحيد المتمسك بنضاله القومي وبهويته المقاومة والممانعة , وهو الشعب العربي الوحيد الذي لا يزل يتمسك بهوية الصراع مع أعداء الأمة , وهو الشعب العربي الوحيد الواقف في خندق المقاومة وهو الشعب العربي الوحيد الذي متمسك بعدالة الحقوق العربية والمطالب بعودتها من يد الاحتلال الصهيوني وحلفائه المستعمرون , وهو الشعب العربي الوحيد الذي لم تثقب ذاكرته ولم ينسى مؤامرات الغزاة والمستعمرين , وهو الشعب العربي الوحيد الذي يحق له الانتماء للعروبة بكل فخر واعتزاز في زمن تخلى الكل عن العروبة وهجنوا الإسلام وتحايلوا على كل القيم والاخلاقيات العربية _ الإسلامية النبيلة ..
لكل هذا وفوق كل هذا فأن سورية هي حاضرة العروبة والإسلام وهي الكعبة الحقيقية للباحثين عن الحرية والشرف والكرامة والسيادة .. وسورية هي الدولة العربية الوحيدة التي يمكن ان نطلق عليها صفة الدولة بكل ثقة واعتزاز , لآنها دولة بما لديها من المقومات التاريخية والحضارية ومقومات الهوية والانتماء ومقومات وعوامل التقدم والتطور الحضاريين .. ليس هناك دولة عربية واحدة يمكن مقاربتها مع سورية بما في ذلك ( مشيخات وإمارات وممالك النفط) التي ولدة كما يولد ( اللقطاء) وتعيش حياة ( اللقطاء) وتنتسب لهوامش التاريخ ..؟!!
هذه الممالك والمشيخات والإمارات التي تقود اليوم مؤامرة حقيرة ودنيئة ورخيصة ضد سورية الدولة بكل مقوماتها ودورها , هي لا تعمل ذلك اتساقا مع اجندتها السياسية وتطلعاتها ومشاريعها الاستراتيجية لكنها تعمل ذلك لخدمة أعداء الأمة الذين يقفون وراء أقزام النفط وأمراء التآمر ..!!
لكل هذا أتساءل عن أي (ضمير ) بلاستيكي يتحدث ( سعود الفيصل) ..؟ وعن أي ( مشاعر أخوية) هذه التي تستوطن ( حمد بن جبر) ..؟!!
سورية استطاعت بقدراتها الذاتية أن تكون دولة غير مرتهنة , دولة مستقلة بقرارها وسيادتها , لا يحكمها سفراء وضباط استخبارات من واشنطن ولندن وباريس , ولا تحميها قواعد واساطيل محاور النفوذ ..؟ سورية دولة رغم محدودية امكانياتها تعد الاغنى بقدراتها وبشعبها وبمنتجاتها , أليست سورية هي الدولة العربية الوحيدة التي حققت ومن سنوات حالة الاكتفاء الذاتي من ( القمح ) .. أنا أتحدى كل مشيخات وممالك وإمارات النفط أن تصل لهذا المستوى الحضاري المتقدم .. أليست سورية هي الدولة العربية الوحيدة التي ليست مديونة للبنك والصندوق الدوليين كما هو حال بقية الدويلات العربية العائشة تحت رحمة البنك والصندوق الدوليين وهما وكرين من أوكار المحاور الاستعمارية ..؟؟
سورية هي الدولة العربية التي بلغت مرحلة متقدمة من التطور الصناعي والتجاري والتعدين والتعليم والطب وكل مجالات التطور الإنساني تلامسها سورية وحققت فيها خطوات متقدمة لم يحققها حكام الدويلات الأكثر ثراء في المنطقة .. وسورية هي الدولة التي تملك جيشا موحدا ومؤهلا ومتماسكا ومتطورا ويتماهى مع أرقى جيوش العالم بقدراته وإمكانياته ناهيكم إنه يتفوق عن كل هذه الجيوش المتقدمة بعقيدته الوطنية والقومية ..
تلكم هي سورية التي يعيش مواطنيها حالة حب ووئام وانسجام ووحدة وطنية متناغمة ليس فيهم متنافر أو متناقض غير أولئك اللقطاء الذين تم تهجينهم على مدى سنوات ليأتوا اليوم بأموال أنظمة ( العهر الخليجي) ليشكلوا 0 مجلسا ممسوخا كحقيقتهم وليستعينوا بقتلة ومجرمين من كل اصقاع الأرض والهدف هو جعل سورية مثلها مثل بقية الدول العربية الممسوخة والمزعزعة العقيدة وسقيمة الوجدان ..!!
ماذا سيقول المتآمرون إذا ..؟ سيقولون أنهم يسعوا لجلب الديمقراطية للشعب العربي السوري ..؟ شفنا ونشوف ديمقراطيتهم في العراق ..؟ سيقولون إنهم يسعوا لجلب الحرية للشعب العربي السوري ها نحن نشاهد حريتهم في ليبيا .. سيقولون أنهم سيجلبون التطور لسورية ..؟ ها نحن نرى تطورهم في أفغانستان ..؟ ماذا سيقولون إذا ..؟ هل سيقولون أنهم سيصنعون التغير في سورية ..؟ ها نحن نرى ونتابع ( التغير ) الذي صنعوه في ( تونس ومصر واليمن) ..؟!!
اللعنة عليكم يا حكام الممالك المرتهنة .. ماذا بيدكم لتقدموا للشعب العربي الصامد والمقاوم والممانع ,شعب لا يزل هو العربي الوحيد وهو المسلم الأوحد ..إما أنتم فأنتم منذ وجدت كانتونا تكم لم تكونوا يوما عربا ولم نرى فيكم يوما إسلاما ..؟ فقط راينا ونرى عملاء وخونة ومتآمرون وبكثير من الوقاحة والرخص والدناءة .. لكل هذا لن تنالوا من سورية وشعبها العروبي المسلم والبطل المقاوم .. فسورية هي قبلة عروبتكم وحاضنة دينكم وتاريخيا لم نرى الفاتحين ولا من دافعوا عن سيادة وكرامة الأمة العربية غير سورية وهي من كانت ولا تزل حاضرة الإسلام والمدافع الأول عن دين الله .. واتحدى من يقول أن ثمة فاتحا إسلاميا جاءا من هذه الكانتونات المترفة بالنفط والعمالة والخيانة ..


في الخميس 08 مارس - آذار 2012 10:51:03 م

تجد هذا المقال في حزب البعث العربي الإشتراكي-قطراليمن
http://albaath-as-party.org
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://albaath-as-party.org/articles.php?id=313