عملاً بفتاوى فقهاء الجزيرة حملة تبرعات.. سعودية كدعم الفتنة والإقتتال بسورية
المحررالسياسي لموقع السبئي
المحررالسياسي لموقع السبئي
ماذا جرى وماذا يحدث في سورية الوطن الأمن المطمئن المستقر منذ قرون ، بلد الخضرة والجمال والقلب النابض للعروبة .. الصخرة الصلبة في وجه الأطماع التوسعية الصهيونية.
من يقتل أبناء سورية ومن يجمع الأموال والتبرعات لتغذية الفتنة الداخلية بين أبناء الشعب السوري؟
لماذا يتم جمع التبرعات والأموال وحلي النساء في السعودية لغرض شراء القنابل والمتفجرات والألغام وتصديرها إلى سورية؟
أين هذا الحماس مما يحدث لأطفال وشيوخ ونساء غزة من قبل الإحتلال الصهيوني وقواته الغازية وصواريخ طائراته الأباتشي؟
كيف يفسر المحللون هذه الوقفة القطرية السعودية في وجه سورية العربية وتسخير إعلامها وكل إمكانياتها لغرض تغذية جذور الفتنة وتصعيد الأزمة بدلاً عن التدخل لحلها باسم العروبة والأخوة والدم والمصير، وأي مصلحة لدول وأنظمة ملكية إستبدادية في المزايدة على الحرية وحقوق الإنسان وهي أنظمة لا تشم شعوبها ولا تستنشق رائحة الحرية هل هو الحرص على أبناء سورية؟
إذا لماذا لا تحرص على شعوبها بنفس القدر بدلاً عن الإهتمام بشعوب أخرى على حساب شعوبها المكبوتة والمحروقة من عبير الحرية والكرامات ؟
إنهم يحرصون على تمزيق بلد عربي ويقتلون أبنائه بدم بارد ويتباهون بأنهم السباقون لدعم الفتنة والإقتتال وتسليح الأخ ضد الأخ ليس لشيء إلا لأنهم يحبون سورية وأبنائها لذلك ينعمون عليهم بالأسلحة والألغم لكي يتكاثر عدد المعاقين والجرحى والمشوهين في أنحاء سورية حقداً وضغينة وإمعاناً في الوقيعة وزيادة الأشلاء والدماء في كل أرجاء سورة الجريحة من غدر الأشقاء الأعداء المتآمرون حتى النخاع ومجزرة الحولة خير شاهد على ذلك الدعم السخي للفتنة والمجموعات المتعطشة للدماء برعاية فقهاء الجهل الذي يفصلون الفتاوى على مقاسات أصحاب العروش والسلطان وفتات الدراهم المدنسة.


في الخميس 31 مايو 2012 08:17:02 م

تجد هذا المقال في حزب البعث العربي الإشتراكي-قطراليمن
http://albaath-as-party.org
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://albaath-as-party.org/articles.php?id=343