التاريخ : الإثنين 29 نوفمبر-تشرين الثاني 2021 : 03:22 مساءً
طه العامري
طباعة المقال طباعة المقال
طه العامري
د. عبد الوهاب محمود :الرحيل المؤلم
الحزب الأكثر نفوذا وقوة وحضور ..؟!!
إلى مسئولي الأمم المتحدة إلى برنامج الغذا العالمي إلى مسئولي الإغاثة الإنسانية في اليمن
سورية: يوم أسقطت ( ربيع الصهاينة) ..
من " العاجز" أمريكا ؟ أم " مجلس الأمن ؟!!
تركيا ودورها في تغذية الصراعات الاجتماعية في الوطن العربي ..؟!!
الدين الإسلامي وأهداف ومصالح بعض دعاته ..!!
آل سعود " : العمالة والارتهان والدولة الفاشلة ..!!
المجد لسورية والنصر ..والعار لكل من خانها وتأمر عليها..
آل سعود ..الدرع الحامي للكيان " الصهيوني"..!!

بحث

  
وداعا دكتور عبد الوهاب محمود ..
بقلم/ طه العامري
نشر منذ: شهرين و 25 يوماً
الجمعة 03 سبتمبر-أيلول 2021 07:01 م

تم اليوم وبحضور رسمي ونخبوي وجماهيري تم اليوم تشييع جثمان فقيد الوطن والأمة الشيخ الدكتور عبد الوهاب محمود عبد الحميد إلى مثواه الأخير والأبدي في مقبرة الشيخ عبد الله الأحمر بالعاصمة صنعاء بعد الصلاة عليه عقب صلاة الجمعة في ( جامع الصالح ) _ ويحزنني أنني ولعوامل خاصة وقاهرة _ حرمت من الحضور والمشاركة في هذا الوداع الأخير لشخصية وطنية نبيلة ومناضل افنى عمره في خدمة وطنه وأمته وعزائي أنني اجدد في هذه التناولة عزائي الصادق للأخوة الشيخ رامي عبد الوهاب والشيخ محمود عبد الوهاب ؛ والشيوخ الأعزاء عصام ؛ وفهد ؛ وعبد الحكيم ؛ وعبد الرحمن ؛ وخالد ولكل أسرة آل محمود عبد الحميد الكرام ؛ والعزاء موصول للشيوخ الأعزاء آل عثمان ولكل أبناء منطقة صبر ومحافظة تعز وكل أبناء اليمن بهذا الفقيد الراحل الذي نتمنى من الله سبحانه وتعالى أن يسكنه فسيح جناته ويلهمنا واله وذويه وكل محبيه في اليمن والوطن العربي الصبر والسلوان ؛ مدركين حد اليقين أن أمثال هذه القامة الوطنية والقومية لا يموتون وأن رحلوا عنا ؛ لانهم باقون في أوساطنا بمآثرهم ومواقفهم واعمالهم الوطنية والقومية ؛ التي ستظل محفورة في ذاكرة ووجدان كل من عرفه وعايشه وشاركه وأن جزءا من مسيرته الوطنية والقومية وتشرب قيم ومثل حملها الراحل في سياق سفره النضالي الوطني والقومي وظل متمسكا بها لا يحيد عن ثوابتها حتى أخر نفس له في دنيانا الفانية ..
أتذكر في أحدى أيام العام 1993م ذهبت إليه لإجراء حوار صحفي حسب وعد سابق معه فوجدته حزينا من تداعيات تلك المرحلة والخلافات التي طفت على سطح المشهد السياسي الوطني بين جميع الفعاليات انعكاسا لخلافات دبت بين شركاء السلطة وكان عنده الأستاذ المرحوم عثمان أبو ماهر المخلافي _ رحمة الله عليهما _ جميعا _ وكان المقيل يجمعنا نحن الثلاثة فقط يؤمها تحدث الدكتور الراحل بحديث ضاف وصادق متناولا تداعيات اللحظة وتبعاتها من حيث المقدمات والنتائج وببصيرة ثاقبة وشرح حكيم وضع _ رحمة الله عليه_ أمامنا خارطة طريق لكل ما سيحدث كنتاج لتداعيات تلك اللحظة ؛ الأمر الذي دفع المرحوم الأستاذ عثمان أبو ماهر أن يقول حين أكمل الدكتور حديثه : أن كان هذا سيحدث يا دكتور نتمنى أن لا نعيش حتى نشهده وأسال الله أن يقصف أعمارهم قبل أن يتحقق ما قلته : ولم تكن أمنيتي يؤمها تختلف عن أمنية الأستاذ عثمان ..؟!!
في عام 2016م وبعد أن قضيت أكثر من عام في مدينة تعز عدت للعاصمة وقابلت الرئيس ( صالح ) _ رحمة الله _ عليه فسألني قائلا : كيف تعز ؟ فرديت عليه تعز بخير أن أردت أن تكون بخير ..أبتسم من الرد ومسكني من يدي وطاف بي على عدة مكاتب داخل المبني الذي التقينا فيه ؛ تحدث عن مواقف بعض وجها واعيان تعز وحين وصلنا للدكتور عبد الوهاب قال حرفيا : لقد كان الدكتور عبد الوهاب محمود صادقا و صريحا معي فيما بعضهم خذلوني ..؟!!
رحمك الله واسكنك فسيح جناته يا دكتور عبد الوهاب فقد ترك رحيلك فراغا أكيدا على المشهد لكن عزائنا أن إرادة الله هي من اختارتك وهذا قدرا حتميا لا مفر منه فكلنا واردين على هذه الطريق وهي طريق الحق والحقيقة المطلقة لكن ستبقى مآثرك وسيرتك العطرة حاضرة في ذاكرتنا وذاكرة الأجيال المتعاقبة ..
يتبع

تعليقات:
تعليقات:
ملحوظة:
    قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع حزب البعث العربي الإشتراكي-قطراليمن نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى كتابات وأراء
كتابات وأراء
بقلم /السفير نايف القانص
دوائر الثقافات الضيقة سبب مشكلات اليمن
بقلم /السفير نايف القانص
الرفيق /محمد محمد الزبيري
الموقف مأرب ضروره تاريخيه
الرفيق /محمد محمد الزبيري
بقلم /السفير نايف القانص
أليس من المنطق مراجعة الأحداث والمواقف وأن يعود الجميع إلى رشدهم؟
بقلم /السفير نايف القانص
الـمـزيـد