التاريخ : الإثنين 29 نوفمبر-تشرين الثاني 2021 : 03:22 مساءً
نعمان البحم
طباعة المقال طباعة المقال
بحث

  
منظمة الأمم المتحدة وراء احتجاز سفن المشتقات النفطية
بقلم/ نعمان البحم
نشر منذ: شهرين و 25 يوماً
الجمعة 03 سبتمبر-أيلول 2021 07:20 م

في ظل الأوضاع الحالية التي تمر بها الجمهورية اليمنية من عدوان ظالم وحصارا" مطبق برا" وبحرا" وجوا" من قبل دول تحالف العدوان بقيادة امريكا وبغطاء أممي حيث تتعمد غض الطرف عن ما يحدث من اعمال قرصنة واحتجاز تعسفي لسفن المشتقات النفطية الخاصة بأبناء الشعب اليمن والمخصصة للاستهلاك العام ولفترات متفاوتة تجاوزت معظمها مدة الاحتجاز التعسفي في حالات سابقه بعد ان يتم اخضاعها لعملية التدقيق والتفتيش واستكمال كافة اجراءات الفحص والتدقيق في الأممية (UNVIM) وحصولها على التصاريح الأممية التي تؤكد مطابقة حمولاتها لشروط المنصوص عليها في مفهوم عمليات آلية التحقق والتفتيش. وتتجاهل كل المناشدات والمطالبات الشعبية وتتجرد من الثوابت والقيم والمبادئ الإنسانية والقوانين الدولية التي أنشئت وتأسست من أجلها ,

وتلزم كل دول العالم بتطبيقها وعدم الخروج عنها واحترام حقوق الانسان وتنفيذ المعاهدات الدولية في السلم و الحرب.

ولكنها تجاهلت كل هذا بالجمهورية اليمنية وذلك في مخالفة صريحة لبنود الاتفاقية الدولية لحقوق الإنسان، منظمة الأمم المتحدة تأسست لتمثل جميع شعوب العالم أمام العالم بكل أمانة وصدق، ولكن هذا الهدف لم يتحقق باليمن. منظمة الأمم المتحدة قامت على مبادئ حقوق الإنسان ووجوب حمايته والدفاع عنه بغض النظر عن خلفيته الدينية والعرقية والطائفية ولكن هذا الهدف لم يتم العمل به في اليمن وسوريا وبعض الدول.

منظمة الأمم المتحدة يمثلها أمين عام عمله الرئيسي تطبيق المبادئ والقيم الإنسانية النبيلة التي تضمنتها وثيقة تأسيسها وللأسف لم يكون للأمين العام أمانة في تمثيل مبادئها وقيمها على أرض الواقع واصبحت تدار لتنفيذ اجندات رخيصة مقابل المال مثلما يحدث باليمن ولم تقوم حتي باحترام المبدأ الانساني وتنفيذ اتفاق السويد الدولي والذي تم بحضورها ورعايتها وتضمن في مجملة عدم التعرض لسفن الوقود والغذاء والدواء من قبل دول تحالف العدوان ، منظمة الأمم المتحدة أمانة عامة تعمل لخير جميع الشعوب بكل إخلاص وتنقل واقع الحال بكل تجرد وتوصي بما تراه مناسبا" لتحقيق رفاهية الانسان ولكن لم تكون الأمانة العامة أمينة مع أهدافها ولم تكون حريصة على مصلحة الإنسان ولم يتحقق هذا باليمن اطلاقا" حيث صارت مشاركه في العدوان والحصار ولم تلتفت للمطالبات والمناشدات المستمرة والوقفات الاحتجاجية والاعتصام المفتوح الذي تجاوز 800 يوم من آجل أطلاق سفن المشتقات النفطية وعدم التعرض لها مستقبلا" ، منظمة الأمم المتحدة أنشئت لتكون بعيدة عن السياسة قريبة من الإنسان ولكنها أصبحت قريبة من السياسة والمال بعيدة جدا" عن الإنسان ، هذا القول العام عن منظمة الأمم المتحدة يصادق عليه واقع الحال في نماذج متنوعة وخاصة في المنطقة العربية وفي مقدمتها اليمن التي لم تُنصفها المنظمة بل عانت منها لانحيازها لدول تحالف العدوان ولم تسلم من مغالطات تقاريرها التي شوهت واقع الحال ,

ومن هنا فإن الوضع المعيشي والانساني في اليمن اصبح معدوما" بسبب الحصار واحتجاز سفن النفط وبإن الأمم المتحدة أخذت على عاتقها الدفاع والتغاضي وغض الطرف والتواطئي مع دول تحالف العدوان بقيادة أمريكا وتحسين صورتهم أمام الرأي العام الدولي مقابل المال وهذا هو تعامل منظمة الامم المتحدة في اليمن , ومن يقرا ويتابع تقارير الأمم المتحدة المتعلقة باليمن يدرك جيدا" أن دول تحالف العدوان بقيادة أمريكا تملي عليها ما تريد ان تدونه في تقاريرها لخدمة اجندتها الشيطانية.

كما أن هذه المعطيات الواقعية تتناقض كليا" مع ما ورد في إحاطة المبعوث الأممي السابق الى اليمن ، مارتن غريفيث، أمام مجلس الأمن ، بتاريخ 16يناير 2020م ، وتاريخ 22 أكتوبر2019م، والتي أدعى خلالهما أن سفن الوقود تدخل الى ميناء الحديدة دون أية عوائق.

وكذلك اعترافها الصريح بتفاقم التبعات الإنسانية الناجمة عن النقص الحاد في امدادات الوقود وتشديدها على ضمان تدفق السلع الأساسية وغير ذلك مما ورد ايضا" في احاطة المبعوث الأممي السابق الى اليمن ، مارتن غريفيث ، في جلسة مجلس الأمن الدولي الذي انعقد بتاريخ 15 سبتمبر 2020م 

وأخيرا" فإننا ندعوا كافة أحرار العالم من مثقفين وحقوقيين ومنظمات المجتمع المدني في كافة الدول التضامن الكامل مع اليمن والضغط علي الامم المتحدة بالعمل علي اطلاق سفن المشتقات النفطية والعمل بمهنيه عالية بعيدا" عن السياسة والانحياز وتطبيق القوانين الدولية في السلم والحرب واحترام اتفاق السويد الذي اشرفت عليه بالسماح بدخول سفن النفط والغذاء والدواء وعدم التعرض لها او القرصنة عليها من قبل دول تحالف العدوان بقيادة أمريكا وتحميل الامم المتحدة المسؤولية الكاملة جراء الوضع الانساني الكارثي الناتج عن احتجاز سفن المشتقات النفطية في كل القطاعات الخدمية والحيوية وتحميل منظمة الأمم المتحدة المسؤولية الكاملة لما آلت اليه الاوضاع الانسانية نتيجة تغاضيها عن ذلك.

تعليقات:
تعليقات:
ملحوظة:
    قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع حزب البعث العربي الإشتراكي-قطراليمن نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى نقطة ساخنة
نقطة ساخنة
د. عبد اللطيف عمران
معضلة التبعية الهوياتيّة الطارئة ومسؤولية المؤسسات الحزبية والنقابية والحكومية
د. عبد اللطيف عمران
الرفيق د.محمد صالح الهرماسي
قمة عربية ميتة لجامعة عربية ميتة على ضفاف البحر الميت
الرفيق د.محمد صالح الهرماسي
الرفيق/خالد السبئي
اعترافات العدو بالفشل عبرت عنه تصريحات المعتوه سفير واشنطن لدى الهاربين..أنصافِ ناسٍ طغوا واغتصَبوا.!
الرفيق/خالد السبئي
الرفيق د.محمد صالح الهرماسي
تطبيع العلاقات بين مشيخات الخليج والعدو الصهيوني
الرفيق د.محمد صالح الهرماسي
الـمـزيـد