التاريخ : الإثنين 29 نوفمبر-تشرين الثاني 2021 : 03:22 مساءً
طباعة المقال طباعة المقال
بحث

  
كلام الناس في التباهي
بقلم/ مرهج محمد
نشر منذ: 12 سنة و شهر و 22 يوماً
الثلاثاء 06 أكتوبر-تشرين الأول 2009 07:34 م

أكثر مايثير الدهشة والاستغراب هذه الأيام هو إصرار بعض سطحيي التفكير على اقتناء الحاجات الأكثر غلاءً، في حين يعرضون عنها نفسها حين تكون في مكان شعبي أو مؤسسة عامة بسعر قد تصل نسبة انخفاضه إلى النصف ..!!
وإذا أخذنا المستلزمات والحاجات المدرسية مثالاً على ذلك، فعلى الرغم من توفرها وبأسعار مخفّضة ومعقولة في جميع صالات المؤسسات العامة، إلاّ أن هناك من يصرّ على اقتنائها نفسها وبأسعار مرتفعة، دون أن ينسى، التذمّر من ارتفاع سعرها !
وأما السطحية في ذلك فتبدو جليّة لكل ذي عينين باصرتين، حين يدرك أن المقصود بذلك هو التباهي أمام الآخرين وليس مصلحة الأبناء وجودة البضاعة.. فترى أن هناك نماذج لا تتوانى عن صرف كل ما يوجد ولا يوجد في الجيب، فقط من أجل أن تقول الواحدة لجارتها في جلسة «تبصير»: لقد اشتريت لابني أو ابنتي محفظة أو رداء فاخرين كلّفني كذا وكذا.. «أمّا شو قطعة.. ماركة..!» مع أنها تكون القطعة ذاتها التي اشترتها مضيفتها لأبنائها، ولكن من مكان آخر وسعر أقل ..!
حين دار هذا الحديث أو ما يشبهه بين صديقين، كانا قد اشتريا البضاعة نفسها من مكانين مختلفين وبأسعار متفاوتة، كان الأول كلّما أرى صاحبه شبيه بضاعته مايفتأ يسمع منه العبارة نفسها، ولكن هذه ماركة ..!
وظلا هكذا حتى أخرجا عبوتي «ماء بقين» إحداهما باثنتي عشرة ليرة والأخرى بعشرين؟ فوقف صاحبنا وقال بأعلى صوته.. وهذه أيضاً «ماركة»؟!.. وكأنه أوقظه مع بديهة أبي العلاء :
وفي الناس من أعطى الجميل بديهةً وظنّ بفعل الخير لمّا تفكّرا
فأنشد يقول :
كدنا نشك فما استقرّ يقينُ
لولا اللتين، كلاهما بقّينُ

 

تعليقات:
تعليقات:
1)
الاسم: youssef badawi
إذا ودَّك الإنسانُ يوماً لخِلّةٍ، فغيّرَها مَرُّ الزّمانِ، تنكّرَا
ويُشرَبُ ماءُ المُزْنِ، ما دامَ صافياً، ويَزهَدُ فيهِ وارِدٌ، إن تعكّرا
وما زالَ فَقرُ المرءِ يأتي على الغِنى، ونِسيانُهُ مستدرِكاً ما تذكّرا
شَرابُكَ بئسَ الشيءُ سَرّ، وإنّما أفادَ سروراً باطلاً، حينَ أسكَرا
وفي النّاسِ مَن أعطى الجميلَ بَديهةً، وضنّ بفعلِ الخيرِ لمّا تفَكّرا
فخَفْ قولَ مَن لاقاكَ من غيرِ سالِفٍ حميدٍ، فأبْدى بالنّفاقِ تشكُّرا
وكم أضمرَ المصحوبُ مكراً بصاحبٍ، فألفى قضاءَ اللَّهِ أدهَى وأمْكَرا
يقومُ عليهِ النّوْحُ ليلاً، ولو غَدا سليماً لأجرى شأوَ غيٍّ وبكّرا
الإثنين 08/إبريل-نيسان/2013 06:12 مساءً
ملحوظة:
    قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع حزب البعث العربي الإشتراكي-قطراليمن نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى كتابات وأراء
كتابات وأراء
نقلا عن صحيفة الأضواء
الحزب الحاكم وهواية شتم الوطنيين
نقلا عن صحيفة الأضواء
تشرين وأيام المجد العربي
د.صابر فلحوط
مؤشرات إفلاس السلطة
أبو رامي
لماذا تعادي الولايات المتحدة الامريكية فنزويلا؟
ترجمه: ناصر
نبيل الصعفاني
المفاهيم المقلوبة في واق ألواق؟؟
نبيل الصعفاني
يهودية الدولة العنصرية
د. عبد النبي اصطيف
الـمـزيـد