تعز لا تُذل يا علي
صادق ناشر
صادق ناشر

إنهم يقتلون روح تعز.

بعد عشرة أشهر من دخولها معترك الثورة، يريد النظام ومن تبقى من أفراد أسرته، بمساعدة من بعض أبناء تعز، أن يقتلوا هذه الروح التي نمت في تعز ولا تزال هذه المدينة الصامدة تدفع ثمن شجاعتها.

ليست تعز تلك التي يمكن أن تكسر يا علي.

ليست تعز تلك التي تذل يا علي.

ليست تعز تلك التي يمكنها أن تركع لغير خالقها يا علي.

يخطئ من يعتقد أن إذلاله لتعز هو إذلال للثورة، لقد صمدت تعز طوال عشرة أشهر في وجه الطغاة وتستعد للصمود لسنوات طوال.

اليوم لم تعد تعز تلك المدينة التي يراهن عليها الأعداء في أن تبقى كما أريد لها في الماضي، مجرد محافظة ذهبية في انتخابات الزيف.

لم تعد ولن تعود تعز كما أراد لها الحاكم، مجرد صوت وإكمال لـ«الديكور الديمقراطي»، بل هي الثورة كلها.

تعز تقصف كل يوم.

تعز تدفع ثمناً لم تدفعه ولا تدفعه أية منطقة أخرى في اليمن منذ انطلاق الثورة وحتى اليوم.

تعز تدمر وتئن ومع ذلك صامدة وشامخة.

تعز تدفع ثمن خروج أبنائها الذين يرفضون الظلم الجاثم على صدورهم منذ 33 عاماً.

عندما تجمع ألفي ثائر في الحادي عشر من شهر فبراير الماضي، اليوم الأول الذي اندلعت فيه شرارة الثورة والرغبة في التغيير في أحد شوارعها، لم يكن الكثير يعتقد أن هؤلاء الشباب الذين تحملوا البرد والقمع يمكن أن يكتبوا تأريخ ثورة، أما اليوم فإن تعز بأكملها، بشبابها ونسائها، بأطفالها وشيوخها، بعلمائها ومثقفيها، جميعهم يكتبون تأريخ اليمن الجديد.

ليست هناك مدينة عانت وتعاني مثل تعز، اليوم يجري القصف على تعز ليل نهار، لم ولا يحترم القتلة والعسكر المرابطين في القمم المرتفعة حتى أذان المساجد.

لم أجد دولة تسمح لجنودها بقصف مواطنيها وتذبحهم حتى أثناء الصلاة، لكأن هؤلاء الذين يقصفون بالمدفعية والصواريخ كفاراً لا يصلون، لكن كيف يصلون ومتى وأصوات القذائف تهطل على سكان المدينة كالمطر عندما يرتفع كل أذان.

لا ترحم قذائف الحرس الجمهوري التي يقودها النجل الأكبر للرئيس، منزوع الصلاحيات، منازل الناس وأرواحهم.

لا ترحم قوات الأمن المركزي التي يقودها نجل شقيق الرئيس، منزوع الصلاحيات، الأرواح الآمنة في بيوتها ومساكنها.

لا يرحم البلاطجة الذين يدعمون من أموال الدولة التي لا يزال الرئيس، منزوع الصلاحيات، يتحكم بها، أنين الأطفال الذين تفزعهم أصوات الانفجارات والقذائف كل ليلة.

لم يعد أطفال تعز ينامون كما ينام بقية أطفال العالم.

لقد عوّد الظالم سكان المدينة أن يناموا ويصحون على أزيز الرصاص والمدافع وأن لا يأمنوا لحماتهم الذين حولوا مهامهم من حماة وطن إلى حماة أسرة وقتل وطن.

أطفال تعز وشيوخها ينامون وهم لا يعلمون إن كان سيطلع عليهم فجراً أو يوماً جديداً أم لا.

تعز تدمر انتقاماً من دورها الريادي في الثورة، وأبناؤها تفتك بهم قذائف الحرس الجمهوري والأمن المركزي وهو الجيش الذي عليه حمايتهم لا قتلهم.

لم أعرف شراسة للجيش اليمني المغوار إلا عندما خرج الناس ليطالبوا بالتغيير.

لم أجد هذا الجيش العرمرم إلا مستكيناً ومستضعفاً عندما احتلت أراضيه عام 1997 من قبل دولة صغيرة هي اريتريا، حينها جنح الحاكم للسلم، وأنفق ملايين الدولارات ليعيد أرضاً احتلها أجنبي بعدما انتهك سيادته، حاله مثل حال أنظمة عربية أخرى لا تزال أراضيه محتلة، لكنه مستعد لنشر مئات الدبابات في الشوارع لقمع الناس وقتلهم، عندما يتعلق الأمر بالمواطن فإن «الهنجمة» لا تختفي ، فهي الحاضر الأكبر، لكنها للأسف «هنجمة» مقرونة بالدم والبارود.

تعز تذبح اليوم من الوريد إلى الوريد.

واليوم تجد من أبنائها من يتنكر لها ويبرر ذبحها.

كل الأبواق التي تدافع عن قتل وذبح تعز هم من أبنائها، لكأن النظام يريد أن يؤكد أن أبناءها هم أعداؤها، لكن تعز وروح الثورة فيها تدرك جيداً أن هؤلاء ليسوا إلا مجرد غيارات وأوراق عديمة النفع، وسيأتي اليوم الذين سيدفعون فيه ثمن تبريرهم لقتل مدينتهم.

تعز اليوم تخرج إلى النور.

لن تسكت تعز بعد اليوم.

لن تركع تعز بعد اليوم يا علي.

لن تخضع تعز أبداً بعد اليوم لا لعلي ولا لغير علي.


في الإثنين 05 ديسمبر-كانون الأول 2011 07:06:04 م

تجد هذا المقال في حزب البعث العربي الإشتراكي-قطراليمن
https://albaath-as-party.org
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://albaath-as-party.org/articles.php?id=275