محاولة تدمير الأقصى كخطوة لتهويد القدس
د.محمد قاجو
د.محمد قاجو
استباقاً للمساعي الدولية لاستئناف عملية التسوية، واستباقاً لأية مفاوضات مقبلة، وما يمكن أن تسفر عنه، كثفت إسرائيل نشاطها الاستيطاني في القدس وما حولها لفرض واقع جديد على الأرض يحدد سلفاً مستقبل المدينة المقدسة التي شكلت هدفاً دائماً للأطماع الصهيونية التي تصاعدت بعد احتلالها عام 1967، لتغيير طابعها، وتتخذ الإجراءات وتسن التشريعات لتكريسها عاصمة أبدية لإسرائيل، ويمكن تلخيص هذه الإجراءات بالتالي:
- العمل على ضم القدس الشرقية وتوحيد المدينة بشقيها الشرقي والغربي في إطار بلدية واحدة.
- اعتماد خريطة القدس الكبرى ومد حدود صلاحيات بلدية القدس الكبرى لتشمل مساحات حول القدس في جميع الاتجاهات.
- محاولة زيادة عدد السكان اليهود في القدس ومحيطها من خلال بناء مجموعة من المستوطنات الكبرى التي تضم أبراجاً سكنية ضخمة كما هو الحال في مستعمرة معاليه أدوميم.
- العمل على سحب حقوق الإقامة من عدد كبير من أهالي القدس العرب، متواكباً مع تمكين الصهاينة من إيجاد بؤر لهم في قلب القدس الشرقية.
- مصادرة مساحات واسعة من الأراضي العربية في القدس ومحيطها.
لقد وضع قرار التقسيم لعام 1947 القدس الشرقية ضمن الجزء المخصص لإقامة الدولة الفلسطينية، ونص القرار على إيجاد وضع دولي خاص بالقدس الكبرى، لكن الحكومات الإسرائيلية المتلاحقة عملت، بدعم أمريكي واضح، على تنفيذ مخطط صهيوني استيطاني لجعل عدد المستوطنين اليهود أكبر في القدس الكبرى لتغيير المعادلة في المدينة، وقد كشف مؤخراً عن مخطط إسرائيلي لجعل سكان القدس العرب في المدينة أقل من 12 بالمئة من عدد سكان القدس عن طريق تهجير أكبر عدد منهم وتوطين آلاف اليهود فيها.
 وفي الواقع، إن ما يجري تطبيقه عملياً يهدف إلى السيطرة على القدس، لكن الإجراءات الإسرائيلية لتهويد القدس وضمها للكيان الإسرائيلي تصطدم بعوائق كبيرة.
 أولى هذه العقبات تشبث أهل القدس بمدينتهم، ورفضهم مغادرتها رغم الضغط والإجراءات الإسرائيلية، ومقاومتهم العنيدة للمخططات الصهيونية فيها.
أما العقبة الثانية فهي الرموز الإسلامية والمسيحية التي تؤكد هوية القدس العربية وتجذر هذه الهوية واستحالة تغييبها، إضافة الى ماتمثله القدس من رمزية لدى العرب خاصة والمسلمين عامة وماتشغله من مكانة عندهم، فالمسجد الأقصى أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين، ومن هنا فإن الحكومات الإسرائيلية والعصابات الصهيونية تسعى جاهدة لتقويض هذا الصرح والمعلم الإسلامي المقدس بزعم أنه بني على أنقاض هيكل سليمان، وتحت هذا الزعم قامت الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة بحفر أنفاق ضخمة تحت الأقصى وحوله بزعم البحث عن الهيكل وذلك بهدف تدميره وإقامة الهيكل المزعوم الذي أكد علماء الآثار ومنهم اليهود أن لا أثر ولا دليل على خرافة وجوده.
وثالث هذه العوائق يتعلق بالقرارات الدولية، فقرار قبول إسرائيل في الأمم المتحدة في أيار عام 1949، نص القرار على شرط عدم المساس بوضع القدس.
ورابع هذه العوائق ثبوت زيف الرواية التوراتية و بطلان الادعاءات الصهيونية في القدس، فقد أكد جميع الباحثين الأجانب واليهود ومنهم العالمة البريطانية مارغريت شتاينر والآثاريان اليهوديان زئيف هيرتزوغ وفنكلشتاين بأن نتائج الحفريات الأثرية أثبتت بأن مدينة القدس لم تكن قائمة في الزمن المدعى لوجود داوود عليه السلام، وبأن كل المعطيات التاريخية المكتشفة تؤكد الهوية العربية للقدس منذ أن وجدت.
 ومما لا شك فيه أن المسجد الأقصى يشكل عقبة كبيرة أمام تهويد المدينة المقدسة، ولذلك تكثف العصابات الصهيونية وبتشجيع ودعم وحماية سلطات الاحتلال محاولاتها لاقتحامه والسيطرة عليه على اعتبار أنهم إذا تمكنوا من المسجد الأقصى لا يبقى للعرب والمسلمين ما هو أكثر منه قداسة للدفاع عنه، وبالتالي يسهل عليهم تدمير بقية المقدسات والآثار الإسلامية والمسيحية التي تؤكد عروبة القدس، وقد عبر مؤسس الصهيونية تيودور هرتزل عن هذه النزعة حين قال: «إذا حصلنا يوماً على القدس وكنت لا أزال حياً وقادراً على القيام بأي شيء فسوف أزيل كل شيء ليس مقدساً لدى اليهود فيها، وسوف أحرق الآثار الموجودة فيها»، لقد مات هرتزل، ولكن أتباعه وتلامذته يحاولون تحقيق ذك الوهم. وما إحراق المسجد الأقصى الذي جرى قبل سنوات، وحفر الأنفاق تحت أساساته إلا محاولات لتحقيق وهم صهيوني لن يتحقق.
ولا يجادل أحد في العالم حول أهمية الآثار، فهي التاريخ والدليل والذاكرة التي لا تموت، وقد بدأ الاهتمام بآثار فلسطين منذ عام 1850 حين أعلن في لندن عن تأسيس جمعية اكتشاف فلسطين، ومنذ ذلك الحين كانت القدس موضع الاهتمام الأثري الصهيوني بالدرجة الأولى لسببين ذكرهما الصحفي الإسرائيلي موشي نهلوني، وحددهما هرتزل بطمس وإزالة معالم القدس العربية لتفقد هويتها، وبالتالي الشروع في استيطان يهودي مكثف فيها ليصبح اليهود الأغلبية الساحقة في المدينة، وفي هذا الإطار اقترح ديفيد بن غوريون، أول رئيس للحكومة الإسرائيلية، تحطيم سور القدس الذي يبلغ طوله أكثر من /4كم/ وهو كما يعرف عنه غني بالنقوش العربية الجميلة، صنع بمهارة وبراعة، وينطق كل شبر فيه بهوية القدس المتجذرة.
إن الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة والعصابات الصهيونية الحاقدة على  كل ما هو عربي وإسلامي في القدس، تفعل كل شيء لتدمير الآثار الإسلامية والمسيحية فيها بهدف إقناع العالم بوهم لن يستطيعوا تحقيقه مهما امتلكوا من قوة، ومهما تعاظمت اعتداءاتهم، فالقدس - وكما يؤكد التاريخ - لم تعرف ومنذ وجدت إلا هوية واحدة.
نقلا عن صحيفة البعث


في الأحد 06 ديسمبر-كانون الأول 2009 07:24:19 م

تجد هذا المقال في حزب البعث العربي الإشتراكي-قطراليمن
https://albaath-as-party.org
عنوان الرابط لهذا المقال هو:
https://albaath-as-party.org/articles.php?id=71