التاريخ : الجمعة 17 سبتمبر-أيلول 2021 : 08:29 صباحاً
  الوطن العمانية: تصعيد الغرب بخصوص الوضع في الغوطة استكمال لمخطط استهداف سورية
الأحد 04 مارس - آذار 2018 الساعة 03 مساءً / البعث أورج - وكالات
 
 

 

أكدت صحيفة الوطن العمانية أن التصعيد الغربي غير المسبوق ضد سورية على خلفية التحرك لتطهير الغوطة الشرقية من الإرهاب ليس الأول ولن يكون الأخير ضمن مخطط استهداف الدولة السورية.

وقالت الصحيفة في افتتاحيتها اليوم تحت عنوان تصعيد غربي أهدافه مفضوحة إن “مشهد التصعيد ذاته عبر الأطراف الأصيلة والوكيلة في مخطط تدمير سورية الذي تكرر في القصير وحمص وحلب يتكرر اليوم في الغوطة الشرقية حيث يعمل المتآمرون على تحريك المنظمات الدولية الرسمية وغير الرسمية بما فيها الأمم المتحدة ومجلس أمنها ومجلس حقوق الإنسان التابع لها محاولين في ذلك استخدام ورقتين الأولى ورقة الوضع الإنساني والثانية ورقة السلاح الكيميائي”.

وأوضحت الصحيفة أن الوثائق والشواهد تثبت أن الوضع الإنساني والسلاح الكيميائي من يقف وراءهما ليس الحكومة السورية مثلما يزعم المتآمرون
عليها فمن خطط ودبر مؤامراته ضد الدولة السورية لتدميرها لجأ إلى جميع الأساليب القذرة في المخطط ومنها تجويع الشعب السوري بفرض حصار
جائر عليه وضرب نسيجه الاجتماعي وإشاعة الفتن الطائفية والعرقية وتهجيره وتحريضه ضد وطنه السوري ومن لم يرض يتم استهدافه وكذلك العمل على تجريد الدولة السورية من كل مقوماتها ووسائل دفاعها والعمل على التحريض ضدها وتشويهها.

واعتبرت الصحيفة أنه لو كان المتآمرون على سورية صادقين فيما يدعونه بأنهم قلقون على وضع المدنيين في الغوطة لكان القلق ذاته ظهر على المدنيين في دمشق الذين تستهدفهم يوميا قذائف الإرهاب من الغوطة وغيرها فضلا عن أن الأهم هو أن الحلول العسكرية خارج الشرعية الدولية والمنتهكة للسيادة السورية تحت طائلة فبركة أكاذيب عن استخدام أسلحة كيميائية ضد المدنيين في الغوطة تتهم بها الحكومة السورية هي خيار انتحاري وستكون فاتورتها باهظة هذا من جهة ومن جهة أخرى ستضفي مزيدا من الأدلة على أن الهدف هو دعم الإرهاب وتنظيماته إضافة إلى أن سورية وحلفاءها لن يقفوا مكتوفي الأيدي أمام أي عدوان يستهدف سيادتها واستقلالها ويدعم الإرهاب ضدها.

وختمت الصحيفة افتتاحيتها بالقول إن أبواب مساعدة الشعب السوري موجودة ومعروفة وأولها الحل السياسي المرتكز على الحوار السوري السوري وثانيها التخلي عن دعم الإرهاب وتنظيماته وثالثها التخلي عن التدخل في الشأن الداخلي السوري ورابعها رفع الإجراءات الاقتصادية القسرية أحادية الجانب وخامسها رفع اليد عن الشعب السوري وتركه يحدد مستقبله.


 
Share |
تعليقات:
تعليقات:
ملحوظة:
    قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع حزب البعث العربي الإشتراكي-قطراليمن نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
مواضيع مرتبطة
سورية تشارك بمنافسات الأولمبياد العلمي الدولي في طهران
الرئيس الأسد: الحرب كانت بيننا نحن السوريين وبين الإرهاب حصراً.. نحن ننتصر مع بعضنا لا ننتصر على بعضنا وأي انتصار يكون حصراً على الإرهاب بغض النظر عن جنسيته
تحالف قوى المقاومة الفلسطينية يلتقي سعادة سفير الجمهورية اليمنية في دمشق
سفير اليمن في سوريا:صمود اليمنيين أربعة أعوام أمام العدوان كشف أقنعة من يدّعون السلام
الرئيس السوري : ما يحدث في فنزويلا حدث في سورية وهدفه الهيمنة
في ندوة السفير اليمني بدمشق : الشعب اليمني نقل المعركة إلى أرض الغزاة وفي عقر دارهم بإمكانيات بسيطة
تحية إجلال للجيش العربي السوري
جميع الحقوق محفوظة © 2010-2021 حزب البعث العربي الإشتراكي-قطراليمن
برنامج أدرلي الإصدار 7.2، أحد برمجيات منظومة رواسي لتقنية المعلومات والإعلام - خبراء البرمجيات الذكية
انشاء الصفحة: 0.010 ثانية