التاريخ : الجمعة 09 ديسمبر-كانون الأول 2022 : 04:57 مساءً
  فيرشينين: يجب القضاء على الإرهاب في سورية بشكل كامل
السبت 09 فبراير-شباط 2019 الساعة 05 مساءً / البعث أورج - وكالات
 
 

 

جدد نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي فيرشينين التأكيد على ضرورة القضاء على الإرهاب بشكل نهائي وعدم السماح ببقاء بؤر للإرهابيين على الأراضي السورية.

ونقلت وكالة “نوفوستي” عن فيرشينين قوله لوسائل إعلام روسية: “إن منطقة خفض التصعيد في إدلب هي آخر المناطق الأربع لخفض التصعيد التي تم إنشاؤها عام 2017، ونحن منذ البداية وفى جميع اتفاقياتنا حول مناطق خفض التصعيد شددنا على أمر رئيسي هو أن هذه المناطق هي تدبير مؤقت وهذا يعني أن لا أحد سيعترف بهذه المنطقة على هذا النحو إلى الأبد”.

وتابع فيرشينين: نحن نعتبرها وسنظل نعتبرها جزءا لا يتجزأ من الدولة السورية والأراضي السورية وبالتالي فإننا بالتأكيد لن نسمح بوجود بؤر للإرهاب البغيض في سورية “مذكرا بما قاله الرئيس الروسي “بكل صراحة” أنه يجب القضاء على الإرهاب بشكل كامل عاجلا أم آجلا” ومشيرا إلى أن أي عملية عسكرية محتملة في إدلب ستكون منظمة بشكل فعال.

وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أكد في وقت سابق أن وجود إرهابيي “جبهة النصرة” في إدلب ينافى اتفاقية سوتشي لافتا إلى أن موسكو لن تقبل ببقاء بؤرة الإرهاب في هذه المنطقة على الدوام.

وحول الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة على سورية أكد فيرشينين أن مثل هذه الاعتداءات التعسفية على الأراضي السورية ذات السيادة “يجب أن تتوقف” مضيفا: أن “أي هجمات من هذا النوع ستزعزع استقرار الوضع، ولا ينبغي لأحد أن يفعل في سورية ما يتجاوز نطاق أهداف مكافحة الإرهاب”.

إلى ذلك أعلن فيرشينين أنه من المقرر عقد جولة جديدة من محادثات أستانا حول الأزمة في سورية برعاية الدول الضامنة “روسيا وإيران وتركيا” في العاصمة الكازاخستانية في آذار المقبل وقال: “إن محادثات أستانا ستعقد؛ ولكن ليس فورا وإنما بمجرد صدور قرار عقد قمة سوتشي أولا، وأعتقد أننا سنلتقي في اجتماع رفيع المستوى في أستانا بغضون شهر ونصف الشهر تقريبا من أجل تنفيذ الاتفاقات والقرارات التي ستعتمد في سوتشي”.

وأضاف فيرشينين: إن انسحاب القوات الأمريكية من سورية والوضع في إدلب من أهم المواضيع التي ستكون على طاولة المباحثات في سوتشي.

وكانت موسكو أعلنت في وقت سابق أن قمة الدول الضامنة لعملية أستانا حول سورية ستعقد في مدينة سوتشي الروسية في الـ14 من شباط الحالي.

وحول إعلان الولايات المتحدة سحب قواتها من سورية قال فيرشينين: “إن روسيا تتابع هذا الأمر وطريقة تطبيقه عن كثب” مضيفا: “إن هذا الإعلان لم تله حتى الآن أي خطوات ملموسة أو تغييرات كبيرة على الأرض”.

وتابع قائلا: “نحن نقول دوما إننا ضد كل وجود غير شرعي لعسكريين أجانب على أراضي دولة ذات سيادة كما هو حال سورية”.


 
Share |
تعليقات:
تعليقات:
ملحوظة:
    قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع حزب البعث العربي الإشتراكي-قطراليمن نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
مواضيع مرتبطة
قاسمي: إيران تؤكد ضرورة الحفاظ على سيادة سورية ومكانتها
كليتشدار أوغلو: أردوغان يتحمل مسؤولية سقوط عشرات الآلاف من المدنيين الأبرياء في سورية
قبيسي: العلاقات مع سورية تصب في مصلحة لبنان
وزير الخارجية التشيكي السابق: الوجود العسكري الأمريكي في سورية فاقد للشرعية
قاسم: المخطط الأميركي هزم في سورية والمنطقة
وول ستريت جورنال: واشنطن تخطط لسحب قواتها من سورية نهاية نيسان
إيران: لن نمكن أمريكا من تحقيق هدفها في تصفير صادراتنا النفطية
مادورو: لن نرضخ لرغبة واشنطن وفنزويلا لن تستسلم أبدا
تشارنوغورسكي يطالب الحكومة السلوفاكية بإعادة العلاقات مع سورية
غروسبيتش: الإجراءات الاقتصادية القسرية التي يفرضها الغرب على سورية إرهاب اقتصادي