التاريخ : الإثنين 29 نوفمبر-تشرين الثاني 2021 : 03:22 مساءً
  #بيان بمناسبة الذكرى الواحدة والخمسين لقيام الحركة التصحيحية
الخميس 18 نوفمبر-تشرين الثاني 2021 الساعة 11 مساءً / البعث اورج - خاص
 
 

تأتي الذكرى السنوية للحركة التصحيحية هذا العام وسط تطورات نوعية، في مقدمتها عملية عودة العرب ودول أخرى إلى سورية. إن هذه العودة هي اعتراف واقعي بنجاح سورية شعباً وجيشاً وقائداً في وجه أعتى الحروب وأكثرها تجبراً ووحشية في التاريخ المعاصر..

 

ولاشك في أن الحرب المركبة متعددة الأنواع التي تعرض لها، وما زال يتعرض، وطننا الحبيب سورية هي تعبير واضح عن حقد قوى الهيمنة والاستعمار الجديد والصهيونية وأتباعهم، أي على ما أخذوا يعترفون بأنه "ظاهرة" مدهشة في منطقة تكاد تكون بكاملها خاضعة ومستسلمة لتلك القوى ..

 

لقد أزعجتهم الظاهرة السورية لدرجة أنهم حشدوا للقضاء عليها قدرات عدوانية، بما في ذلك الاحتلال والقدرات العسكرية وإرهاب الدولة المعتدية وإرهاب العصابات المرتزقة، إضافة إلى حرب إعلامية منسقة وأخرى ديبلوماسية وثالثة نفسية ورابعة اقتصادية وخامسة تجويعية. هذا الحشد الهائل لكل أنواع الحروب يؤكد أنهم خافوا من أن تتعلم الشعوب الدروس السورية، وفي مقدمة هذه الدروس أن الاستقلال الحقيقي ممكن إذا كانت الدولة تمثل وعي شعبها وإرادته ، وأن ما أسموه بقدر الخضوع لقوى الهيمنة الذي لا مفر منه هو مجرد وهم يخفي مشاعر الذل والاستسلام والابتعاد عن أحاسيس الشعوب وإرادتها الحرة..

 

الظاهرة السورية بدأت في عام 1970 مع الحركة التصحيحية التي قادها القائد المؤسس حافظ الأسد رحمه الله. وهي في بدايتها جاءت استكمالاً لمسار شعب يرفض الخنوع ويضحي بكل شيء من أجل استقلاله وكرامته. والحركة التصحيحية قفزة نوعية في هذا المسار تلتها قفزات نوعية كبرى خلف قيادة صانع التاريخ الرفيق الأمين العام لحزبنا السيد الرئيس بشار الأسد .

 

إن انعطاف الحركة التصحيحية عام /2000/ باتجاه تحديث نوعي عصري للمسار على جميع المستويات كان مؤشراً على أن التصحيح ماض في بناء سورية الحديثة العروبية المستقلة استقلالاً حقيقياً وكاملاً. لذلك تحالفت قوى الهيمنة والعنصرية والصهيونية لتوجيه ضربة قوية لهذه التجربة التي شعرواً أنها خطر قاتل على مشاريعهم للاستيلاء ، استيلاء تاماً، على المنطقة عموماً والوطن العربي بشكل خاص.

 

واليوم بعد عقد كامل من الحرب أدهش الشعب السوري العالم في تصديه وتضحياته وفي نجاحاته وانتصاراته في المراحل السابقة، والتطلع بيقين وثقة إلى المراحل القادمة من مسار النصر..

 

إننا في هذه المناسبة نتوجه إلى روح القائد المؤسس حافظ الأسد وأرواح الشهداء، ولبواسل جيشنا العربي السوري وأبناء شعبنا، وقائدنا الأمين السيد الرئيس بشار الأسد بتحية إكبار وإجلال معززين الثقة بالنصر القريب والناجز خلف قيادته.

 

دمشق في 16/11/2021 القيادة المركزيـــــــــة


 
Share |
تعليقات:
تعليقات:
ملحوظة:
    قيامك بالتسجيل وحجز اسم مستعار لك سيمكنكم من التالي:
  • الاحتفاظ بشخصيتكم الاعتبارية أو الحقيقية.
  • منع الآخرين من انتحال شخصيتك في داخل الموقع
  • إمكانية إضافة تعليقات طويلة تصل إلى 1,600 حرف
  • إضافة صورتك الشخصية أو التعبيرية
  • إضافة توقيعك الخاص على جميع مشاركاتك
  • العديد من الخصائص والتفضيلات
للتسجيل وحجز الاسم
إضغط هنا
للدخول إلى حسابك
إضغط هنا
الإخوة / متصفحي موقع حزب البعث العربي الإشتراكي-قطراليمن نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
مواضيع مرتبطة
الأمين القطر المساعد لحزب البعث قطر اليمن: يهنئ الرئيس الأسد بعيد الأضحى المبارك
الاتحاد البرلماني العربي يدين بشدة الاعتداءات المتكررة للنظام التركي والمجموعات الإرهابية المدعومة منه ضد الشعب السوري والأراضي السورية
الرئيس الأسد في برقيتين للخامنئي وروحاني بعد استشهاد سليماني: العمل الإجرامي للإدارة الأمريكية سيزيد محور المقاومة عزماً على مواصلة الوقوف في وجه سياساتها التخريبية
ريابكوف: محادثات لافروف وبومبيو ستتناول الأزمة في سورية
المفتي حسون يبحث التعاون بين داري الإفتاء في سورية وروسيا